الصفحة الاقتصادية

أسعار النفط ترتفع إلى أعلى مستوى في 3 سنوات


قفزت أسعار النفط، اليوم الجمعة، متجهة نحو تحقيق مكاسب أسبوعية تتجاوز 3 %، وسط دلائل متزايدة على شح المعروض خلال الأشهر القليلة المقبلة، مع زيادة التوقعات بالتحول إلى المنتجات النفطية في ظل الارتفاع الشديد في أسعار الغاز الطبيعي والفحم.

ولامست العقود الآجلة لخام برنت أعلى مستوى منذ تشرين الأول/أكتوبر 2018، وزادت 84 سنتا أو 1% إلى 84.84 دولار للبرميل بحلول الساعة (06:52 بتوقيت غرينتش).

وارتفعت الأسعار لأقرب استحقاق بنسبة 3 % هذا الأسبوع، متجهة صوب الصعود لسادس أسبوع على التوالي.

وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 74 سنتا أو 0.9% إلى 82.05 دولار للبرميل بعد ارتفاعها 87 سنتا أمس الخميس.

ومن المتوقع أن تحقق عقود الخام زيادة بنسبة 3.4 % هذا الأسبوع، لترتفع لثامن أسبوع على التوالي.

وأشار محللون إلى انخفاض حاد في مخزونات النفط في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، لتسجل أدنى مستوى لها منذ 2015.

وانتعش الطلب مع التعافي من جائحة كورونا، فضلا عن تحول الصناعة عن الغاز والفحم باهظي الثمن إلى زيت الوقود والديزل من أجل الحصول على الطاقة.

وقال فيفيك دار، محلل السلع في بنك الكومنولث إن ”أزمة الطاقة هذه، لا سيما في الفحم والغاز… عادت بالنفع على النفط“.

وذكرت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، أمس الخميس، إن مخزونات الخام زادت 6.1 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الثامن من تشرين الأول/أكتوبر إلى 427 مليون برميل، مقارنة مع توقعات محللين في استطلاع أجرته ””رويترز“ بزيادتها 702 ألف برميل.

وكانت أسعار النفط ارتفعت 1% أمس الخميس، بعدما رفضت السعودية دعوات إلى زيادة إنتاج ”أوبك+“، وبعدما قالت وكالة الطاقة الدولية إن ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي قد يعزز الطلب على النفط لتوليد الكهرباء.

وأكدت الوكالة أنه من المتوقع ارتفاع الطلب على الخام بواقع نصف مليون برميل يوميا مع تحول قطاع الكهرباء والصناعات الثقيلة إلى الخام، من مصادر طاقة أغلى ثمنا.

وحذرت من أن أزمة الطاقة قد تؤجج التصخم وتبطئ تعافي الاقتصاد العالمي من الجائحة.

وزادت الوكالة في تقرير شهري توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط في عام 2022 بواقع 210 آلاف برميل يوميا، ليبلغ 99.6 مليون برميل يوميا، وهو أعلى بقليل من مستوى ما قبل الجائحة.

ورفضت السعودية دعوات إلى زيادة إنتاج ”أوبك+“ قائلة إن عملية المجموعة للتخلص من تخفيضات الإنتاج تحمي السوق من تقلبات الأسعار الجامحة التي شهدتها أسواق الغاز والفحم.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك