الكاريكاتير

ريشة وقلم ..الحقول إليجيك منها الغاز سدها وستريح


علي عاتب ||

 

أين ما وجدت فوضى ومعارك طاحنة ، ستجد الأصابع الامريكية العابثة بأمن الدول تحرك الخلافات وتنشر الفتن .. تزحف من أقصى المعمورة لتتدخل في شؤون الكثير من البلدان .. تمتص ثرواتها وتخلق بؤر توتر تحت غطاء حمايتها ، لكنها تتركها وتخلع غطاءها عند تعرضها لخطر ما.. كما حدث في أفغانستان وحاليا في أوكرانيا والتي ورطتها الادارة الامريكية مع الوطن الأم ، الذي تربطه علاقات  تأريخية وطيدة تمتد الى حقبة الاتحاد السوفيتي.

وجعلت الادارة الامريكية ومن خلفها حلف الناتو من أوكرانيا سكين خاصرة ضد روسيا ، فما كان من بوتين إلا الانتفاضة والتدخل العسكري ضد جارتها لتحيدها وإخراجها من تحت العباءة الامريكية العابثة بالاوطان .

ولولا الحرب الطاحنة في أوكرانيا لما عرفنا بعبقرية المسؤولين العراقيين المُصرين على حرق الغاز الطبيعي المسبب الرئيسي للحروب والنزعات العسكرية ، التي إمتدت من سوريا لتشمل أوكرانيا ، وقد تطلق شرارة حرب عالمية ثالثة متوقعة بالمدى القصير .

وقطعا نحن في غنى عن (دوخة الرأس) من جراء إستثمار الغاز الطبيعي ، وهو ما فكر به المسؤولين العراقيين مليا ، ونظرتهم الستراتيجية الثاقبة لإبعاد العراق عن حروب الغاز المشتعل وطيسها من الشرق الى الغرب .

هسه عرفتوا ليش ما إستثمروا الغاز الطبيعي؟ .. من مبدأ (الباب إليجيك منه الريح سده وستريح) ، وطز بالمليارات التي تحرق يوميا ؟! طالما عجلة النماء تسير باطراد ، ولا يوجد فقراء بالعراق ........

لكن (الفتك) الذي أحدثه (مسرور البرزاني) بعرض سخي لبيع الغاز الطبيعي لأوربا ، بمساعدة تركيا بعيدا عند الحكومة المركزية ، بدلا من إستثماره بشكل سليم يرفد الموازنة العامة بموارد مالية ضخمة ، فقد طرح للاستثمار السياسي ، بصفقة مشبوة ، رائحة الأبتزاز منها تزكم الإنوف ، بظل نخب سياسية منبطحة ، وهذا مؤشر على أن الغاز نقمة فقط في بلادنا المبتلى بالمؤامرات .

وتعد هذه الصفقة خرقا فاضحا يضاف لخروقات حكومة الإقليم ، وتخندق واضح في معركة (الغاز) العالمية ضد روسيا ، قد يورط العراق بحرب (لا ناقة لنا بها ولا جمل) غير الاصطفاف تحت المظلة الامريكية المثقوبة .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.94
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك