معكم يا أهلنا في البحرين والجزيرة العربية

الشيخ عيسى قاسم يتهم الإعلام الرسمي البحريني بإفتعال والتحريض على الطائفية ويؤكد ان الديمقراطية لا سنيةٌ ولا شيعية

2897 17:45:00 2011-03-12

أتهم أيه الله الشيخ عيسى أحمد قاسم في خطبة الجمعة الإعلام الرسمي بممارسة التحضير الجدي للصراع الطائفي، مشيراً إلي أنه لا يوجد سببٌ موضوعيٌ للصراع الطائفي المذهبي أو السياسي، وإذا وجد أي لونٍ من ألوان هذا الصراع فهو صراعٌ مفتعل، مارس الإعلام الرسمي ولازال يمارس التحضير الجدي له، وفي هذا جريمةٌ اضافية تُسأل عنها الحكومة.

وقال الشيخ عيسى قاسم: "الفساد وضعٌ شاذ، والظلم والفساد وانحراف الأوضاع وتراكم الخطأ والإستمرار في البغي طريق الهلاك، وهو منتهٍ حتماً للمجتمعات إلى الهاوية. ولذلك انصب صوت الشرائع السماوية العادلة، والأخلاق المنبثقة من خط السماء، وكل الشرائع المتعقلة على المناداة بالعدل ومحاربة الظلم والفساد".

واكد أنه "كلما طال عمر الظلم والفساد تعمقة الأزمة، وتجذرة، واتسع نطاقها، وزادة في شقاء المجتمعات، وعصب الإصلاح وكلف الكثير".

وأضاف: "ولا اصلاح ولا تغيير من غير ثمنٍ وخسائر، والمسئولية في ذلك إنما هي مسئولية الظلم والفساد الذي لابد من مواجهته وإلا محق الحياة محقا، بعدما يحولها إلى شقاء".

وبين أنه "تصعب كلفة الاصلاح والتغيير وتتضاعف كلما طال عمر الظلم، ويرجع استمرار الخسائر والمتاعب التي ترافق عملية الإصلاح إلى عدم الإستجابة إليه على ضرورته والتمسك بخيار الظلم والفساد".

وقال الشيخ عيسى قاسم: "الخسائر والمتاعب المرافقة للإصلاح لا تمثل افرازاً لطبيعته، وإنما هي من افرازات الظلم الذي يراد معالجته ومن عطاءاته الصديدية السيئة، وبسبب البنية المتردية للأوضاع والنفوس والمصالح الضيقة والحسابات الأنانية التي تعطي رد فعلٍ معاكس من جنس طبيعتها في مقاومة شرسة للإصلاح لا تعرف شيء من الدين والخلق القويم".

ورأى أن: "كل المتاعب التي تتطلبها عملية الإصلاح وإن عظمت وألمت، لا تكاد تساوي شيء من المتاعب والخسائر والكوارث التي يجر إليها استمرار الفساد والإنحراف. كلف الإسلام كثيرا، ولكن كان الإسلام ضرورة ويبقى الإسلام ضرورة، وقد وقى البشرية من هلاكٍ محتم".

وأشار إلي أن "طالب الإصلاح الحقيقيون يتحاشون أي خسارة وأي تعب لأي انسان في مجتمعاتهم تضيفها حركة الإصلاح فوق ما تتسببه وضعية الإنحراف التي يسعون لتخليص المجتمع منها، وإلا انحرفوا بما يضيفونه من خسارة عن خط الإصلاح".

وشدد الشيخ عيسى قاسم على أن الديمقراطية لا سنيةٌ ولا شيعية. وقد أكدنا أن الديمقراطية المستهدفة لا تحمل معها تغولاً لطائفةٍ على حساب الطائفة الآخرى، ولا تستبطن اقصاءً أو تهميشاً لفئةٍ على حساب فئة، مؤكداً أن هناك مطالب سياسية وطنية إذا تحققت، تحققت للشعب كله، وربحها الشعب كله، وإذا احبطت خسرها الشعب كله، ولن تكون الديمقراطية المطلوبة خاصة بطرفٍ دون طرف، فضلاً عن أن تكون لطرفٍ على حساب آخر، والرابح في ابقاء ما كان على ما كان أو ابقاءه ليس بعيداً عما كان هو النظام وحده لا غير.

وقال: "لا يوجد سببٌ موضوعيٌ للصراع الطائفي المذهبي أو السياسي، وإذا وجد أي لونٍ من ألوان هذا الصراع فهو صراعٌ مفتعل، مارس الإعلام الرسمي ولازال يمارس التحضير الجدي له، وفي هذا جريمةٌ اضافية تُسأل عنها الحكومة. وتشير بعض الأحداث أن ما حضر له قد يكون بدأ أو بدأ تدشينه على الأرض".

وأضاف: "لا جرح يحدث ولا روح تزهق في هذا المجال إلا وتتحمل الحكومة مسئوليتها، ويجب أن تتوجه المحاسبة لها من غير دخول في أي مواجهة طائفية ينكرها الإسلام، وترفضها المصلحة الوطنية، وحق الأخوة والجوار، والمصير الواحد ،والتاريخ المشترك".

وقال: "لا تكونن قابيل تقتل أخاك المسلم ـ وكلكم مسلمون ـ فتبؤ بإثمك واثمه وتصبح من الخاسرين، لا تكن قابيل تقتل أخاك السني فتدخل بقتله النار أو تقتل اخاك الشيعي فتدخل بقتله النار، وأنت في الوقت نفسه تقتل نفسك".

ودعا إلي أن يقف كل الشيعة ضد أي عدوانٍ على السني كما اوجب الدين أصلا، ولألا يُشرعُ القتل لأنفسهم. وليقف كل السنة ضد أي عدوانٍ على الشيعي امتثالاً لأمر الله أساساً، ولألا يشرعوا القتل لأنفسهم. ولا يغرين أحدٌ سنياً على شيعي ولا شيعياً على سني فإن نار الفتنة العمياء لن تستثني هذا المحرض على الشر بالخصوص.

وعبر عن إعجابه وتقدير لكل شرفاء من الرجال والنساء الحريصين على التواجد في دوار اللؤلؤة والمرابطين منهم بالخصوص خدمةً للمطالب الشعبية العادلة النبيلة وحرصا على تحقيق مصلحة الوطن لكل أبناءه وبناته واجياله القادمة، وعلى التزامهم الأسلوب السلمي الصبور، وتحررهم من ضيق الأفق الطائفي، وانضباطهم وترفعهم على ردود الفعل الإنفعالية المرتجلة، مشدداً في مطالبتي لهم بعدم التفريط في هذا الأسلوب والتخلي عنه أو عن مرابطتهم ومصابرتهم مع اخلاص النية لله وطهارة القلوب.

موقع نون

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك