المقالات

طوفان الأقصى يضعُ النقاط على الحروف


 

 

لقد أبهر شعوب العالم وأجفلهم وجعلهم ملتصقين أمام الشاشات فاتحي ّ العيون والأفواه ليتأكدوا مما شاهدوا من عمل بطولي جبار قام به طوفان الأقصى ، هذا الطوفان الذي أرجع القضية الفلسطينية الى الحياة بعد أن أرادت جميع قوى الشر أن تشطبها من قاموس الوجود ، وفي جريان هذا الطوفان المرعب كشف الكثير من الحقائق التي غابت او أرادت ان تغيّبها الأنظمة الاستبدادية القمعية ، أن سبب عدم قيام الدولة الفلسطينية هم الأنظمة العربية التي عملت على إضعاف هذه القضية بل حاربت كل مشروع حقيقي يؤدي الى تحقيق مطالب الشعب الفلسطيني في قيام دولتهم ، فهذه الفصائل

الفلسطينية التي وجدت من يساعدها ويدعمها في الإعلام والسلاح نلاحظها هزت الكيان الغاصب وجعلته يعيش في رعب حقيقي وهو يرى مستوطناته تسقط واحدة تلو الأخرى في ساعة واحدة بيد مجموعة من الشباب المقاوم الذي لا يمتلك إلا السلاح الخفيف وقد قتل من يقاومه ويأسر المئات من جنوده ويرجع الى قواعده سالما ، فإذا كانت الحكومات العربية قد دعمت هذا الشعب الفلسطيني المقاوم بالسلاح والإعلام من بداية الاحتلال الصهيوني هل سيبقى هذا الشعب تحت سيطرت الصهاينة يمنعون عنه كل أسباب العيش الكريم ، وقد أثبت هذا الطوفان أن الباطل مهما توحد وقوى وكثر عدده وتعددت مجاميعه لا يمكن له أن يواجه الحق مهما قل عدده أو ضعفت مجاميعه ، لأن النصر لا يعرف إلا من يؤمن به ولا يأتي الإيمان إلا ان ترخص الروح من أجل تحقيق النصر ، فهذا الشباب المؤمن بعدالة قضيته قد هجم على أحدث منظومة سلاح في الكون وأكثر جنوداً تدريباً ودعماً مادياً ومعنوياً وإعلامياً وإستخبارياً ومحمياً من قبل أكبر قوة في العالم ، ولكن هذا الشباب المؤمن قد جرف كل هذا الجيش الصهيوني وما يحويه من تكنولوجيا وسلاح وحماية وإعلام في مزبلة الفشل والوهن والضعف خلال ساعات قليلة ، وقد أثبت هذا الطوفان ان القضايا العادلة لا تموت مهما تعرضت لعوامل تحاول القضاء عليها ولكنها تمر بسبات حتى تجد من يؤمن بها ويحملها من جديد ، وقد حاولت حكومات التطبيع ومن خلفها أمريكا والكيان الصهيوني ان يقضوا على القضية الفلسطينية ولكن هذه القضية دخلت في سبات عميق حتى ولد التعاون الإيراني الفلسطيني في زمن الفتنة والضياع العربي والإسلامي فاستيقظت القضية الفلسطينية ووقفت مستندةً على هذا التعاون الذي أوّلَدَ طوفان الأقصى وهو الذي أرجع الى الأمة عزتها وكرامتها والى الشعوب العربية والإسلامية حياتها ، فشكرا لك يا طوفان لأنك قد وضعت النقاط على الحروف .

خضير لعواد

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك