المقالات

الدقائق الأخيرة من شوط الركلات الترجيحية..!

531 2023-10-18

قاسم العجرش ||

 

في العلوم العسكرية، وفي التخطيط للمعارك الكبرى؛ لا يمكن أن يترك القادة العسكريين الأمور للمجاهيل أو الأحتمالات اللا المحسوبة..كل شيء بمقدار، هذا هو المنطق العقلائي العقلاني..

المتهورون وحدهم هم الذين لا يضعون حقائق الأرض في رؤوسهم، وقطعا فإن تراكم الدروس لدى المخططين العسكريين، يضع تحت أيديهم معطيات ضخمة، تمكنهم من بناء تصوراتهم لخطواتهم، وخصوصا تلك التي تلي الخطوة الأولى..

أول تلك المعطيات أن حركة المقاومة الإسلامية في غزة، ليست وحدها في الميدان، وثانيا أنها تعي أن غزة الصمود ميدان ضيق يكاد يكون خانقا، وثالثا أن لهذه الحركة التي تشكل العمود الفقري لقوى المقاومة الفلسطينية، علاقات بنيت تراكميا مع محور المقاومة، وهو محور رسخ وجوده ونظم نفسه بأقتدار وكفاءة عاليين..

الرابعة وهي مهمة جدا، أن المحور ذاته؛ رسم أهدافه بدقة، وهو يتحدث عنها بشكل معلن، وأنه قطع شوطا كبيرا في بناء نفسه وقدراته، ووصل الى حد الأعتماد التام على نفسه، بالتخطيط والتجهيز والتسليح والتدريب والمناورات وبناء القدرات القتالية ذاتيا..

الخامسة الفائقة الأهمية، هي أن خمسة وسبعين عاما، هي عمر الكيان الصهيوني المؤقت في فلسطين، لم تستطع إقتلاع شعب فلسطين من ارضه، ولم تتمكن من إمحاء أسم فلسطين من خارطة الوجود، فحتى الجيل الثاث والرابع من الفلسطينيين في الشتات، لا يعرفون هوية غير الهوية الفلسطينية بكل تفاصيلها.

السادسة هي تلك التي سرعت عجلة التأريخ بشكل كبير، هي أن حقائق ألارض باتت مكشوفة تماما، وأنه على الرغم من التسليح الأمريكي الرهيب للكيان الغاصب، وعلى الرغم من الدعم الغربي، الأمريكي اللا محدود للآلة العسكرية الصهيونية، إلا ان هذه الآلة يديرها مجرمون حمقى وأغبياء، وأن الصهاينة المجرمين المقيمين في فلسطين المحتلة، يعون أن لا رابط يربطهم بأرضها، وأنهم شعب متحلل جبان، يؤثر اللهو والمجون، وأن المثلية التي يروجون لها، جعلت رجالهم كائنات تفتقد الى ابسط عناوين الرجولة، والدليل عدد كبير من أسرى جيشهم الذي روجوا أنه لا يقهر، بات في أيادي الغزاويين الذين يقاتلون بأسلحة أولية..

كلام قبل السلام: جريمة اليهود في قصف المستشفى المعمداني، عرت العاري أصلا، وأن خمسة وسبعين عاما كانت كافية، لأن نقول أن "إسرائيل" ليس إلا لعبة في مسار التأريخ، وأن هذه اللعبة في الدقائق الأخيرة من شوط الركلات الترجيحية..!

سلام..

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك