المقالات

طريق معالجة جراح القدس واحد


حينما  ترى  مريضاً  وتذهب  إليه  وأنت  تحمل  فاكهة  وتجلس  معه وتسامره،  فإنك  قد  تدخل  السرور  على  قلبه  ولكنك  لا  تعالجه  من الأزمة  التي  وقع  فيها،  إذ  سرعان  ما  سينتهي  شعور  السرور  ليحلّ  نداء الألم  بدلاً عنه.

وحينما  يذهب  الدكتور  له  ويعطيه  مسكّناً  فإنه  يعطيه  راحة  وقتية  من الألم،  سرعان  ما  ستزول  ليتغلّب  عليها  واقع  الألم وعذابه.

وحده  الذي  يقدم  علاجاً  يستأصل  به  الداء  وإن  كان  مؤلماً  هو  الذي يقدّم  البرّ  لهذا المريض...

لقد  اجتهدت  الحكومات  في  الغالب  وفي  أحسن  الأحوال  على لعب دور  من  يجلب الفواكه  لهذا  المريض  أو  الذي  يقدم  مسكّناً وقتياً حينما  تحاول  لعب  دور التضامن  مع  الشعب  الفلسطيني  وقضيته،  ولم  تفكر  في  مرة  أن  تقدم له  العلاج  الناجع  الذي  يستأصل  آلامه  ومعاناته  هذا  إن  لم  تتآمر  عليه وتشطبه  من  لائحة  اهتمامها  كما  يفعل  بعضها  الآن،  لا  بل  نرى  بعضها اهتمت  بالسعي  للتربيت  على  أكتاف  قاتلي  هذا  الشعب  ومصدر  آلامه معتذرة  عن  معاكسة  وإزعاج  هذا  الشعب  للقاتل  الذي  بدءوا يطلقون  عليه  ابن  العم  الذي  عاد  لدياره  بعد  غربة  ليستقبل بالأحضان…

لا  حلّ  لآلام  فلسطين  ولا  لصراخات  أطفالها  وصرخات  المثكولات  من نسائها  إلّا  بإزالة  مصدر  الأوجاع  ومسبّب  هذه  الصرخات،  بدلا ً من  أن ترسلوا  لهم  أكياس  الطحين  لتمنّوا  به  عليهم!  أرسلوا  لهم  سلاحاً يردعون  به  عدوهم،  وإن  كانت  لكم  متبقى  كرامة  أعينوهم  سياسياً  … لا  أقول  افتحوا  الباب  لشعوبكم  كي  تهب  لتقدم  لهم  الوقفة  المنشودة على  سواتر  العز  والكرامة  فهذا  سيحرجكم  إلى  حد  الموت  أمام أسيادكم  الذين  نصّبوكم  حكاما ً عليهم،  ولكن  أين  شعارات  النفط سلاح  المعركة  فاقطعوا  النفط  عن  العدو  الذي  يتغذّى  به  لكي  ينتهش لحومهم،  وإن  لم  تستطيعوا  أوقفوا  التطبيع  الذي  يريد  أن  ينسي الأجيال  القادمة  مجازرهم وجرائمهم.

وإن  لم  تستطيعوا  كل  ذلك  وأنتم  لن  تفعلوه  فلا  أقل  افسحوا  المجال لثقافة  الجهاد  والشهادة  ضد  الصهاينة  في  أن  تتربى  عليها الأمة  التي  تتحكمون بها  عوضا  من  ثقافات  الميوعة  والانعزال والعدمية  والسعي  وراء  التفاهة  التي تحيطونهم بها…

كاذب  من  يدعي  الوصل  بفلسطين  من  دون  أن  يعمّد  وصله  بصاروخ يردع، أو مسيّرات تمنع،  أو  خبرة  لقتال،  أو  سياسة  لمناورة،  أو  معلومة  لأمن،  أو  قلم لوعي وبصيرة…

جميل  أن  تفكروا  بالنازحين  ولكن  قبيحا ً أن  تعملوا  على  نسيان الشعوب  لمن  تسبب بنزوحهم وظلمهم وقهرهم…

جميل  أن  تبكوا  على  الأبرياء  الذين  قتلوا  بأسلحة  الصهاينة والأمريكان  ومن  سواهم  من  حلفائهم  ولكن  قبيح  ان  لا  تبادرون  لردع القتلة  وأقبح  منه  أن  لا  تسمونهم بالقتلة…

جميل  أن  تخففوا  الآلام  بالمستطاع،  ولكن  قبيحاً  جداً أن  يلعب إعلامكم  ومنصاتكم  دور  المرجفين  العاملين  على  إحباط  مسعى الناهضين  ضد  الظلم  والمجاهدين  ضد  الطغيان …

سيكون  جميلاً  جدا ً أن  تكرموا  الشعوب  بسكوتكم  وتوقفوا  نفاقكم فهو  مكشوف  حتى  وإن  غطيتموه  بنشيد  زهرة  المدائن  أو  بنشيد: والله زمن  يا  سلاحي،  واتركوا  هذه  الأمة  فهي  كفوءة  بمداواة  جراحها  وعلى رأسها  جراح  القدس  التي  لا  تعني  الفلسطينيين  فحسب  بل  هي جراح  كل الأحرار  في  هذا  العالم  سيان  في  ذلك  المسلم  أو  المسيحي  بل  حتى  بعض اليهود  الأتقياء  الذين  تشرفوا  بالوقوف  ضد  الصهيونية  وكيانهم اللقيط…

واعلموا  أن  وعد  الله  آت  لا  محالة  فالله  لا  يخلف  وعده  ورجال  الآية الكريمة:  (فإذا  جاء  وعد  الآخرة  ليسوءوا  وجوهكم  وليدخلوا  المسجد كما  دخلوه  أول  مرة  وليتبروا  ما  علوا  تتبيرا)  سورة  الإسراء:  ٧  قد  غدوا على  مشارف  الفجر  القادم!

 

جلال الدين علي الصغير

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك