المقالات

ثرثرة سياسية على ضفاف الواتساب..!

449 2023-09-27

قاسم العجرش qas200@gmail.com

 

تسود الثرثرة واقع الجماعات المتسيسة الراهن، وتتفشى بشكل أكثر وضوحا، في أوساط المنخرطين بحافات العمل السياسي العراقي، “أنا اثرثر إذا أنا موجود”، هذه هي الحقيقة التي تصك واقع تلك الجماعات، وتنمط حياتهم من الضباح الى المساء، على مواقع التواصل الأجتماعي، وفي مجاميع الواتساب على وجه الخصوص..

إنها عملية طحن هواء والنقش على فراغ..حقيقتها لا تعدو البوح والتنفيس عن النفس، وبالأخير هي عملية ليست منتجة، ومضيعة لوقت الجادين، المتطلعين لإدارة وقتهم إدارة نافعة.. الصداع والتوتر النفسي نتاجها الأغلب..!

في أغلب الأحيان فإن السبب الحقيقي للثرثرة السياسية، يكمن في  رغبة ذاتية، ساعية إلى الانخراط في نقاش حاد أو حوار، بلا مقدمات أو قواعد وأسس وشروط..حوارات عقيمة المخرجات،  لن يكون من مؤداها الوصول إلى تفسيرات للأحداث والوقائع، وبالتالي لا تستطيع التأثير بالواقع، ناهيك عجزها البين، عن تغييره ولو تدريجيا، لهذا فهي بالحقيقة صيد هواء في شبك..!

صحيح أن بعض الأطروحات؛ التي تثار في مجاميع الثرثرة السياسية، تكتنف على مضامين مهمة وقدحات تفكير رائعة، لكنها مضامين تضيع و تتهالك في زحام الثرثرة؛ لأن أهداف متعاطيه،لا تعدو تنفيس الذات المكبوتة أو المقموعة!

الثرثرة السياسية لها ناتج عرضي خطير، هو الأختلاف الذي سرعان ما يتحول الى خلاف يجر خلافات، تتعاظم فيما بعد؛ لتتحول الى مواقف شخصية حادة..أحدهم أختلفت معه قبل عدة سنوات، على صوابية موقف إلهه السياسي من قضية ما، لكنه اليوم يرى اللحم العالق بين أضراسه ولا يراني، مع أني وإياه كنا صديقين حميمين، لأكثر من عشرين سنة..! .

معظم ما يثار قي مجاميع الثرثرة السياسية، كلام ليس للنشر، ولا يؤثر في الرأي العام، لأنه لا يصله للأسباب كثيرة، بينها أن مطلقي هذا الكلام لا يودون نشره، لإفتقادهم الى شجاعة التعبير العلني عن رأيهم، أو لأنهم متأكدين أن ما يقولونه؛ متجاوز لمساحات الحقيقة وبعيد عنها، أو لخوائهم المعرفي، أو لأن ما طرحوه؛ كان بالحقيقة رأي عيرهم، وسووله (𝓬𝓸𝓹𝔂 𝖆𝖓𝖉 (𝓹𝓪𝓼𝓽𝓮..!

إن ما تطرحه ألسن هؤلاء، ليس أكثر من حصاد لما يقوله غيرهم في اكثر الأحيان، فيعيدون تدويره كما تدور النفايات؛ متبنين له على أنه نتاج رؤيتهم، وبالتالي سيكونون عبيدا لرؤية غيرهم...حواراتهم لا تتعدى العلاقة بين اللسان والأذن، وهي علاقة فارغة من أي أثر ثقافي أو معرفي. لأنها علاقة ناتجة عن ثقافة شفاهية متهرئة..!

الحالة السياسية العراقية مصابة بهذا المرض الخطير، فالثرثرة السياتسية في معظم مخرجاتها، عبارة عن كلام مشخصن متكلف، لا يخرج منه حق..تمشدق بأقول تطلق من غير ضابطة أو أحتراز، أو بكلام فائض عن حاجة المثرثرين، فيخرج منهم بسبب فيضان البالوعة..!

وسائل التواصل الاجتماعي ساهمت بشكل مخيف في إتساع هذه الظاهرة، بحيث تحولت تلك الوسائل الى كلام بلا طائل أو مضمون..والحصيلة المرة؛ نحن نعيش في عالم شهوة الكلام بلا تدبر، مدفوعين برغبة قوية الى الحديث بأي شكل..!

الثرثرة السياسشية تعني غياب الوعي بأهمية الوقت، ..! خلاصتها أرتفاع بضغط الدم، وتصاعد بمستويات السكر التراكمي، حرقة بالمعدة زضيق بالصدر، لكن الأهم هو تجريح الآخرين والنيل منهم، إضرار بهم وإضاعة وقتهم، وإرهاقهم نفسيا وذهنيا.

كلام قبل السلام: رغم أن هؤلاء يصيغون أطروحاتهم بمهارات فائقة، فتخرج في صياغة لافتة، وحجج شكلية متماسكة، إلا أن هذه المهارات، لاتشوي خبزا ولا تسلق لحما..!

سلام..

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك