المقالات

حديث الثلاثاء: ما الذي يحدث في غرب العراق؟!


عمار محمد طيب اللعراقي ||

 

ثوابت السياسية الأمريكية معروفة تماما، ومن العسير أن نكتشف فيها متغيرات جوهرية، فهي تدور في مدار نظرية حقول المصالح، وحيثما لأمريكا مصلحة؛ فإن على الساسة الأمريكان حماية تلكم المصلحة، بمستوى أعلى من مقدارها، فيوفرون وسائل الحماية، ويضعونها أمام المصالح بمسافة، حتى لا تتعرض المصالح لضربات مفاجئة..

لذلك فأنهم عندما يُلجأون الى القتال لحماية مصلحة لهم، أو تهمهم في مكان ما، فإنهم لا يقاتلون خلف الهدف، ولا فوقه، بل أمامه بمسافة؛ توفر لهم إمكانية المناورة المحسوبة..تلك هي عقيدتهم الإستراتيجية  السياسية..

اللافت أن أغلب الرؤوساء الأمريكان؛ خدموا لفترتين رئاسيتين، وغالبا ما يتم إعادة إنتخاب الرئيس ليس لحسن أداءه  في الفترة الأولى، بل لأن من صنعوا الرئيس، قد توفرت لهم عناصر الثقة؛ بأن ما بناه في الفترة الأولى يستحق أن يتمه..

في الفترة الأولى تكون الإستراتيجية مترعة بالوعود والخطط، في الفترة الثانية تكون الإستراتيجية؛ إتمام لما تحقق من تلك الوعود..

في إستراتيجية اي رئيس أمريكي، سواء كان ديمقراطيا او جمهوريا؛ فإن المحاورهي هي؛ هي تلك التي تبناها الرؤساء الذين سبقوه..!

 الإستراتيجية بها تفاصيل كثيرة؛ لكن خطوطها العامة هي: أمن أمريكا ومواطنيها وحلفاؤها وشركاؤها.. اقتصاد أمريكي قوي ينمو ويعتمد على التطور النوعي، في مجال إقتصادي عولمي مفتوح، وإرغام الحلفاء والخصوم؛ على إحترام المصالح الأمريكية العامة، في أمريكا ذاتها وحول العالم، واستمرار بناء النظام العالمي أحادي القطب، وتطويره بقيادة أمريكا بشراكة قوية؛ مع أوربا وأسرائيل واليابان وكوريا الجنوبية لمواجهة التحديات. 

في الإستراتيجيةالأمريكية الراهنة، لم يعد ثمة وجود لمفهوم الحرب الإستباقية، الذي تبناه بوش الأب والابن...إذ أن وضع أمريكا وحلفائها لم يعد يتحمل حروبا مباشرة، نعم يمكنهما اللجوء الى حروب النيابة واستغلال أي أداة ممكنة..وفي هذا الصدد ليس ثمة قيم وأخلاق..!

أعداء الأمس يمكن أن يكونوا حلفاء اليوم، وحلفاء الأمس أذا لم يعد بإمكانهم تلبية متطلبات التحالف؛ فإلى حيث وبئس المصير، والسعودية ومن معها الى قير...!

والذي يحصل اليوم في الساحة الإقليمية التي تحيطنا، ترجمة نصية لهذه الإستراتيجية.. "القاعدة" و "داعش" صنعتها أمريكا لقتال السوفييت الروس في أفغانستان، ثم حاربتها بعد خروج الروس، أمريكا هي التي "سمحت" بتشكل نشاط للقاعدة في العراق، لوأد تشكل أي شكل من أشكال التعاضد أو التحالف؛ بين الوضع الجديد في العراق وجمهورية إيران الإسلامية..

وفي هذا السياق فإن ما يحدث غربي العراق؛ ليس ببعيد عن هذا النهج، إن لم يكن في صلبه..فالخوف قائم لدى حلفاء أمريكا، من تشكل قوة إقليمية كبرى من العراق وأيران وسوريا والمقاومة.. لا سيما وأن تنور فلسطين يفور بقوة..

لأن من أَمِنَ الزمان خانه، فإننا إذا فهمنا الأمور على وفق هذا التصور الواقعي، سنستطيع أن نقرر أين نضع أقدامنا، في غابة المصالح الأمريكية؛ التي أرغمنا على الدخول فيها قسرا في 942003..وسنقرر بحصافة، ما هي مصالحنا مثلما يبحث الآخرين عن مصالحهم...

مصالحنا بالتأكيد ليست مع أمريكا وحلفائها، ليس لإختلاف العقائد وحسب، بل لأننا لسنا وإياهم من سنخ واحد...!

شكرا

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
زيد
2023-08-23
عنوان المقال يتحدث عن ما يحدث في غرب العراق لكن محتوى المقال خال من اي معلومات او مستجدات على ارض الواقع ... باختصار ... المقال ليس فيه شيء يستحق النشر
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك