المقالات

دروس من عاشوراء الدرس العاشر : الناس عبيد الدنيا


 الشيخ الدكتنورعبدالرضا البهادلي ||

 

🖋الدنيا عبارة عن مجموعة أشياء حسية ومادية مغرية ، وقد اختصرها القران وعبر عنها باجمل تعبير فقال تعالى :" زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ".

📍والنفس تتوق الى الامور المادية والحسية . واما القيم والمبادئ وعالم الغيب والاخرة فهي قضايا معنوية غير ملموسة وتحتاج لكي يصل اليها الانسان فيشعر بقيمتها الى التعب الكثير وتهذيب النفس والمراقبة والمحاسبة ، ولذلك فالانسان يفضل الامر المحسوس على الامر المعنوي والغيبي ويفضل القريب على الشيء البعيد.

📍 ومن هنا اصبح الانسان عبدا لهذه الدنيا الفانية ولوازمها الكثيرة التي عبرت عنها الاية المباركة المتقدمة .؟ وما اروع واجمل كلام الامام الحسين عليه السلام في هذا الشأن اذ يقول عليه السلام  :" إنَّ النّاسَ عَبيدُ الدُّنيا وَالدّينُ لَعقٌ عَلى ألسِنَتِهِم ، يَحوطونَهُ ما دَرَّت مَعائِشُهُم ، فَإِذا مُحِّصوا بِالبَلاءِ قَلَّ الدَّيّانونَ".

📍ومن عاشوراء الامام الحسين نستفيد درسا تاريخيا متجددا ، ان الناس الا ما وفقهم الله تعالى ورحمهم لا تجتمع حول المبادئ والقيم الاخلاقية والالهية ، وانما اغلب الناس تجتمع حول من بيده المال، والقوة ، والسلطة ، وتسعى من اجل ذلك بكل قوتها ،وهناك امثلة كثيرة برزت يوم عاشوراء نقتصر على بعضها ، منهم عمر بن سعد بن ابي وقاص الزهري قائد جيوش يزيد بن معاوية لقتل سيد الشهداء الحسين بن علي عليه السلام ،وهذا كان ممن يعرف الحسين عليه السلام وقيمته المعنوية في الوجود ، ولكن هذا الشخص فضل الحياة وملذاتها على القيم السامية والآخرة ، وفي ما يروى ان الامام الحسين ارسل عليه من اجل نصحه ووعظه فلم يتعظ .

📍ولاجل ذلك قال الامام الحُسَينُ عليه السلام لِابنِ سَعدٍ  عندما اجتمع معه قبل عاشوراء : وَيحَكَ ! أما تَتَّقِي اللَّهَ الَّذي إلَيهِ مَعادُكَ ؟ أتُقاتِلُني وأنَا ابنُ مَن ابن من علمت؟ ذَر هؤُلاءِ القَومَ وكُن مَعي ؛ فَإِنَّهُ أقرَبُ لَكَ مِنَ اللَّهِ . فَقالَ لَهُ عُمَرُ : أخافُ أن تُهدَمَ داري ! فَقالَ الحُسَينُ عليه السلام : أنَا أبنيها لَكَ . فَقالَ عُمَرُ : أخافُ أن تُؤخَذَ ضَيعَتي ! فَقالَ : أنَا اُخلِفُ عَلَيكَ خَيراً مِنها مِن مالي بِالحِجازِ . فَقالَ : لي عِيالٌ أخافُ عَلَيهِم ، فَقالَ : أنَا أضمِنُ سَلامَتَهُم . قالَ : ثُمَّ سَكَتَ فَلَم يُجِبهُ عَن ذلِكَ ، فَانصَرَفَ عَنهُ الحُسَينُ عليه السلام وهُوَ يَقولُ : ما لَكَ ذَبَحَكَ اللَّهُ عَلى‌ فِراشِكَ سَريعاً عاجِلاً ، ولا غَفَرَ لَكَ يَومَ حَشرِكَ ونَشرِكَ ! فَوَاللَّهِ ، إنّي لَأَرجو أن لا تَأكُلَ مِن بُرِّ العِراقِ إلّا يَسيراً . فَقالَ لَهُ عُمَرُ : يا أبا عَبدِ اللَّهِ ، فِي الشَّعيرِ عِوَضٌ عَنِ البُرِّ ! ! ثُمَّ رَجَعَ عُمَرُ إلى‌ مُعَسكَرِهِ‌.

📍وقد ورد عنه هذه ابيات في ذلك ومنها.

فوالله ما أدري وإني لحائر  ** أفكر في أمري على خطرين

أأترك ملك الري والري منيتي** أم ارجع مأثوماً بقتل

يقولون إنّ الله خالق جنة ** ونار وتعذيب وغل يدين

فإن صدقوا فيما يقولون إنّني** أتوب الى الرحمن من سنتين.

📍اللهم خذ بأيدينا الى معسكر وخيمة الامام المهدي عليه السلام ولا تفرق بيننا وبين اوليائك طرفة عين ابدا.

 قربك ورضاك وابعدنا عن سخطك وغضبك

 

ـــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك