المقالات

حديث الثلاثاء: الأنتهازية تجتاح قيمنا وأخلاقنا..وخبزنا..!


عمار محمد طيب العراقي ||

 

في العراق؛ مهما كانت هناك نية حسنة أو إرادة متطلعة إلى الإصلاح ، تظل سيطرة الانتهازية بشخوصها وجماعاتها السياسية وبكل صنوفها، هو الداء المزمن الذي، ورغم وضوحه، لا تريد قوى الخراب لهذا الوطن أن يشفى من جراحاته..!

الأضرار الكبيرة التي أحدثتها الانتهازية، برزت أفعالها وأقوالها ومكائدها بوضوح، ورغم ذلك ما زالت تتلون وتعيد الكرات، وتتسلق في النظام القائم؛ وتتوغل في الدولة والمجتمع

الإنتهازية تعمل بأساليبها المعروفة؛ على تقويض أسس العقد الاجتماعي، لكل فئات الشعب، وتحرض على تكسير القيم والأخلاق لدى الشباب.

الإنتهازية تدمر كل سلطة ناظمة بقصد واضح، وهو إطلاق فوضى عارمة، لا يردعها رادع من دين؛ ولا قيم ولا قوانين صارمة لدى الدولة، التي أضعفت الانتهازية المتغلغلة فيها قبضتها، وظهر ذلك مرات في عدم قدرة السلطات، على إحقاق الحق وتطبيق القانون ومعاقبة الفاسدين، وأخطرهم الساسة المتلونين، وتجار الدين وأبطال تبييض الأموال وتجار الممنوعات.

مع إنتخابات جديدة لمجالس المجافظتات؛  يتحرك الانتهازيون ودعاة الدنيا بشعارات الوطن والوطنية والمواطنة وحتى  الدين، بقوة ودون رادع، على أبواب انتخابات تأتي في وضع يتربص به المرجفون والانتهازيون.

على أبواب الانتخابات المرتقبة، تتجمع مجاميع من الانتهازيين، وتحبك المؤامرات والإثارات، وتوجه مخططاتها بالأساس صوب المجتمع والدولة، حيث يحاول المرجفون وأكثرهم موجه من الخارج، على شغل النظام بفتن مجتمعية وإشعال الخلافات بين فئات الشعب

الانتهازيون ودعاة الانتخابات والمادة، صنوف عديدة؛ بعضهم يتشدق بمبادئ أحزاب آو حركات سياسية، وصل عبر ذلك الى وظيفة في الدولة ومكانته، ويريد الحفاظ على تغلغله، من خلال تخريب المبادئ التي يتاجر بها، والإضرار بالنظام الذي يخدعه، وتشويه المباديء والدين الذي يتاجر به.

سياسيون انتهازيون، بكل العناوين ومن كل الحركات السياسية، يشاركون في لعبة الخراب والتضليل،

حيث لا يمكن في الظرف الحالي، لأحد أن يستنكر أي شيء على مجاميع الانتهازية وبيادق الفعل الخارجي، لأنه سيكون هدفا رخوا لماكنتهم الإعلامية، حيث لا سند له إلا قلمه..!

الكارثة أن ساسة الخطوط الأولى يجمعون النقائض،  قادتهم وأطرهم وموظفيهم معظمهم انتهازيون، مهمتهم التعبئة لكسب الأصوات، وجمع الكثير من الغوغاء؛ بالروح بالدم نفديك ياهو الجان..!

 لا يهتم الانتهازيون من جميع الحركات،بالمقصد ولا النتيجة ولا التأثيرات على أمن الوطن وسلامة شعبه، إذ أن همهم جميعا، وهذا أثبتته تجاربهم، هو المصلحة الآنية والضيقة، ولا شيء قبل ولا شيء بعد !

الانتخابات القادمة محلية، ولكنتها مهمة ومغصلية في حياة العراقيين، وسوف لن تكون قابلة للتنظيم، ما لم تبسط الدولة سلطتها، وسلطان الدين والقيم المجتمعية، وعودة الثقة للمواطن وللشعب بالسلطة. الانتهازية أحدثت شروخا بالغة، وتعمل على أضرار كثيرة إذا لم يتم تداركها وتفكيك مجاميعها، وليس من الحعقل السماح لها بالتغلغل في الجسد السياسي باسم  الحق الدستوري، من خلال لوبيات ومجاميع تحمل عناون التجديد والشبابية، لتواصل هدم القيم والأخلاق والدين، وتقويض أسس وحدة الوطن..

على الدولة أن تتخذ دورها، في الحفاظ على هوية العراق والعراقيين، وعلى حرية المواطنين وأمنهم، نعم أن الدولة للجميع، وأن للجميع الحرية وفق الضوابط المجتمعية، والشرائع والقوانين مكانتها الثابتة المعتبرة، لكن على الدولة فرض سلطتها بشكل كامل من اجل الحفاظ على التماسك والوئام الوطني.

شكرا..

ــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك