المقالات

قلق.قلق..قلق..فهل يكفي القلق؟!


عمار محمد طيب العراقي ||

 

قد يبدو لبعضهم أن وضعنا السياسي، يسير بطريقة مرتاحة هذه الأيام، إذ أن المشهد ينطوي على توافقات سياسية، لم نعهدها لمدة طويلة، وثمة من يرى أن الساسة قد تعبوا من الشد والجذب، وأنهم باتوا الآن في مستقر..أقول نعم ولكن الى حين.!.

الحقيقة أن المشهد ما زال مرتبكا، وهناك من يعمل على تعطيل التوافقات، ويتحين الفرص، ويتصيد العثرات، كي يضرب ضربته، فالذين أزيحوا عن  السلطة بعملية تغيير قيصرية، لم تتم إزاحتهم نهائيا، بل كل ما في الأمر أنهم أنتقلوا من أعشاش الى أوكار!

المشهد إذن مرتبك، والمستقبل مقلق، سيما مع عدم إتفاق قوى التغيير، على حد مقبول من المواقف الموحدة، وهذا ما قد يدفع البلاد، للسير على طريق وعر ملىء بالتفرعات، والتعرجات والرمال المتحركة..

ومع صحوتنا من النشوة النفطية، نكتشف أننا فقراء، برغم الثروات والأموال التي سالت بين أيدينا، وأن كل تلك الثروات ضاعت أو سرقت، وأننا لا نعرف عنها شيئا، ونكتشف أن الحكومة الحالية في وضع لا تحسد عليه، فقد وجدت نفسها تسيرمرغمة، في طريق وعر مليء بالألغام!

قلق..قلق..

إن دواعي القلق قائمة حتى في البلدان المستقرة أمنيا وسياسيا، فما بالك ونحن بلد شبه محتل!

يضاف إلى هذه المشاعر على خطورتها، أمر آخر لا يقل خطورة، وهو التراجع المتزايد فى ثقة الشعب، فى قدرة القوى السياسية المتصدية، على إدارة شئون البلاد إدارة رشيدة، مع ارتباك في الأمن والإقتصاد وفوضى السياسات المالية، وإتخام الدولة بالموظفين، وتردي الوضع المجتمعي والقيمي، وما نجم عنه من تفشى الفوضى، على نحو غير مسبوق، حيث بدت الصورة وكأن دولة عراق ما بعد القهر الصدامي، قد عجزت عن بناء مؤسسات دولة رصينة، على نحو زاد من الإعتقاد بأن كل ذلك مدبر ومقصود، وأن وراء ذلك مخطط خبيث، يسهر على تنفيذه تحالف شرير، من بعض العناصر فى أجهزة الدولة ، وفلول النظام السابق.

مقابل هذا القلق من يرى أن "القلق" يمكن أن يوفر إمكانية حقيقية، تعد بإنتقال قسري، إلى نظام سياسى واجتماعى، يلبى التطلعات الشعبية إلى رغيف خبز، مدعم بمفردات الحرية والتنمية والعدل والكرامة، في بلد يصنف بأنه من البلدان الواعدة ثراءا، ليس بالنفط وحده، ولكن بثرواته الأخرى الوفيرة، وفي مقدمتها أنسانه الذي يحتاج الى هزة عنيفة تصلحه، وها هو في مركز الهزة!

من لم يكن لديه هدف؛ فليجعل هدفه الاول ايجاد هدف..!

شكرا

16/5/2023

 

ـــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك