المقالات

سورية وتطبيق قاعدة ردع إسرائيل

634 2023-04-10

حازم أحمد فضالة ||

 

    سبق أن نشرنا دراستنا، في قناتنا (كتابة وتحليل)، المعطوف عليها الآن، تحت عنوان:

التباطؤ في ميادين محور المقاومة

(المسار والمقترحات)

في: 7-كانون الأول-2022.

ذكرنا في المحور السوري، الآتي:

(3- سورية:

ما زالت حكومة الاحتلال الإسرائيلي المؤقت حتى الآن، تقصف الدولة السورية بالصواريخ.

v    الحل المقترح في سورية:

أولًا: تنظيم الفرق العسكرية الشعبية: (مجموعات الواجهة)، غير المعروفة على الأرض: (لا اسم، لا لون، لا طعم، لا رائحة).

ثانيًا: تبدأ (مجموعات الواجهة) تأديب حكومة الاحتلال الصهيوني بالصواريخ والمُسيَّرات مع كل هجوم صهيوني على سورية، بذلك لن تتحمل سورية المسؤولية، وسيُردَع الإسرائيلي (وأنفهُ مرغَمُ)، ويُطوى فصل الاعتداءات الصهيونية، كما طُوِيَ فصل الاعتداءات الأميركية - السعودية في العراق.)

انتهى

v    الآن نقف مع هذه المستجدات من الأحداث:

 إعلام إسرائيلي: ثلاثة صواريخ أُطلِقَت من أرض سورية على الجولان المحتل.

اليمن: قائد الثورة اليمانية السيد عبد الملك الحوثي: يجب أن يعرف العدو الصهيوني، أنه في مقابل كل عدوان ينفذه في سورية؛ سيُضرب في فلسطين المحتلة.

اليمن: قائد قائد الثورة اليمانية السيد عبد الملك الحوثي: نأمل أن ينتقل الأشقاء في سورية إلى إستراتيجية الردع.

انتهى

v    تقويم

1- إنَّ تفعيل قواعد الردع هذه، من شأنها الانتقال بمحور المقاومة من مستوى الردع، إلى مستوى (الهجوم) على إسرائيل.

2- هذه العمليات (بدء توحيد الساحات)، تكون ضاغطة على إسرائيل، ولا بد من تكثيفها تدريجيًّا، فهي تحوِّل إسرائيل من المهاجم، إلى المدافع؛ ومِن ثَمَّ إلى (العاجز عن الدفاع)، وهذا ما حدث مع أميركا في غرب آسيا.

3- الغرب اليوم تقبَّل عُزلة إسرائيل، ولا نسمع الأصوات المرتفعة دفاعًا عنها.

4- الغرب بدأ يتماهى مع الاتفاق: الصيني - السعودي - الإيراني، ويبتعد عن أفكار مثل التطبيع مع إسرائيل وتشكيل (نيتو عربي لضرب إيران)، وهذا لا يعني أن نغفل عن أميركا الخبيثة.

5- كانت قراءتنا دقيقة بوجوب توسيع دائرة الردع في مسرح العمليات، دون الإعلان والتبني للعمليات.

 

الواح طينية، مسرح العمليات، حازم أحمد فضالة

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك