المقالات

الإستراتيجية الوطنية للتربية والتعليم: 2022-2031(التلاميذ والواجب البيتي)

1038 2023-03-04

حازم أحمد فضالة ||

 

    أعلن السيد رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، في برنامجه الحكومي، إطلاق: (الإستراتيجية الوطنية للتربية والتعليم: 2022-2031)؛ من أجل إصلاح هذين القطاعين.

    سنتكلم عن وزارة التربية، مع وجود نقاط كثيرة تستحق المناقشة في هذا القسم؛ لكن سنقف على مشكلة أساس سببت ضررًا بالغًا في العملية التربوية، نرجو أن تأخذ حقها في المعالجة ضمن هذه الإستراتيجية الوطنية.

هذه المشكلة الأساس هي: (الواجب البيتي) وتداعياته.

1- عندما يُسَجَّل التلميذ في الصف الأول ابتدائي في (مدارس العراق)؛ تبدأ معه من يومه الأول جولات (الواجب البيتي)؛ إذ يعود إلى بيته مُحَمَّلًا بدروس الواجب البيتي!

2- إنَّ آلية (الواجب البيتي)، التي تمارسها وزارة التربية والمدارس في العراق، تكاد تكون معدومة في الدول المتقدمة، فهي ليست موجودة في أميركا ولا الدول الاسكندنافية مثلًا، ولا وجود لهذه العملية إلا في درس علمي اسمه (المشروع - Project ) يتشارك به أكثر من تلميذ، ربما يقدمونه مرتين في موسم الدراسة.

3- العملية التربوية، خلقت آلية التكثيف والتحفيظ مع التلاميذ والطلبة، وهي (تداعيات الواجب البيتي)، فحوَّلت العمليةُ التربوية المدارسَ من مؤسسات للإبداع والراحة والتفكير، إلى مؤسسات للضغط والإزعاج، وبذلك قتلت روح الإبداع والقدرة على التفكير في نسب عالية جدًا من المجتمع.

4- العملية التربوية، حوَّلَت الآباء والأمهَّات إلى (مدرسين ومدرسات ومعلمين ومعلمات)! لأنَّ المدرسة ترمي الدروس (الواجب البيتي) على ظهر التلميذ: (خمسة دروس أو أكثر)، يذهب بها إلى البيت، وعلى الأم والأب وحتى الإخوة والأخوات أن يجلسوا مع التلميذ ليدرسوه هذه الدروس، حتى يحفظها عن ظهر قلب، ثم يذهب إلى المدرسة ليتلوها تلاوة دون علم أو فهم.

5- إنَّ آلية (الواجب البيتي)، صنعت من المعلمين والمعلمات، والمدرسين والمدرسات؛ (قنوات لتوزيع الواجبات على التلاميذ) وليس تعليمها! لأنَّ الذي يُعَلِّم التلميذ اليوم هو: (الأم والأب والإخوة والأخوات)، وسرقت هذه الآلية بذلك أوقات العائلة.

6- (الواجب البيتي)، حوَّل (التعليم المجاني) إلى أكذوبة فاضحة! لأنَّ التلاميذ والطلبة، لم يحصدوا النجاح والتقدم من آلية (الواجب البيتي)، وهم في النهاية لا بد أن يدخلوا في دورات خاصة في المعاهد، والأجور في بعض المعاهد للدرس الواحد تصل: (1-1.5) مليون دينار! فصار التعليم في العراق مكلفًا أكثر من أي دولة إقليمية أو مجاورة، لأنَّ (المجانية) تعني أن تظل الدولة حاملة هذا المشعل؛ حتى يتخرج الطالب في الابتدائي ومن ثَمَّ في الإعدادي، ولا يتحول إلى شعار مُفرَغ من محتواه.

7- (الواجب البيتي)، صار وسيلة لإفراغ جيوب الآباء والأمهات… وصنع طبقية فظيعة في المجتمع، فالأثرياء يسجلون أولادهم في أفضل المدارس الخاصة أو معاهد الدورات الخاصة، لكن أغلب العائلات غير المتمكنة ماليًا، لا تستطيع حرمان أولادها من النجاح والتفوق؛ لذلك تنفق كل ما عندها من أموال، وتتداين؛ لتتمكن من دفع أجور التدريس الخصوصي.

8- آلية (الواجب البيتي)، حرمت التلاميذ من أن يَحْيَوا حياة الطفولة والاستمتاع، لأنَّهم عليهم أن ينكبوا في بيوتهم على الحفظ المكثف بسبب تداعيات (الواجب البيتي)، ولا يستطيعون الخروج للعب في الأماكن المخصصة، ولا التنزه مع أهلهم، والعائلة كلها في صراع مرعب مع وحش كاسر اسمه (الواجب البيتي)!

9- التلاميذ في أغلب المدارس، وخصوصًا المحافظات، خسروا: درس الرياضة، الفنية، وجود المختبرات العلمية، وأي دروس للفن والإبداع والترفيه، وأغلب المدارس ليست بها ساحة خاصة للرياضة، ولا كرة واحدة لأي لعبة رياضية! ولا وجود للمرسم… هذا كله بسبب (الواجب البيتي) وتداعياته، بل أحيانًا التلميذ لا يحصل حتى على حقه في (الفرصة) بين درسين، لأنَّ آلية التكثيف تلتهم الوقت المخصص للدرس، وتتعداه إلى (الفرصة)!

10- نلاحظ أنَّ السفارات الغربية في العراق، وعلى رأسها السفارة الأميركية؛ تتدخل في شؤون كثيرة، وتتكلم عن المساواة والحقوق… إلخ لكنها تغضّ الطرف عن عملية التدمير التربوي الممنهج، الذي يحطم الأجيال جيلًا بعد جيل؛ بسبب (الواجب البيتي) وتداعياته، وهذا مقصود حتمًا، لأنَّ السياسة الأميركية؛ لا تريد مجتمعًا عالمًا واعيًا منهجيًّا.

11- نقرأ في قرارات وزارة التربية تقييد دخول الطلبة في الامتحانات النهائية للمراحل المنتهية، والدور الثالث… إلخ لكن! لا نجدها تقف على تقصيرها بحق التلاميذ والطلبة وأهلهم! وامتناعها عن معالجة هذا الأسلوب المتخلف التدميري (الواجب البيتي)!

12- ما لم تتخلص الدولة العراقية من آلية (الواجب البيتي) وتداعياته (الحفظ المكثَّف، وقتل الإبداع)؛ فإنها لا تنفعها أي إستراتيجية وطنية أو أجنبية، بل تحتاج الدولة إستراتيجية وطنية؛ للخلاص من (الواجب البيتي) وتداعياته.

 

ــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
مهدي اليستري : السلام عليك ايها السيد الزكي الطاهر الوالي الداعي الحفي اشهد انك قلت حقا ونطقت صدقا ودعوة إلى ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
ابو محمد : كلنا مع حرق سفارة امريكا الارهابية المجرمة قاتلة اطفال غزة والعراق وسوريا واليمن وليس فقط حرق مطاعم ...
الموضوع :
الخارجية العراقية ترد على واشنطن وتبرأ الحشد الشعبي من هجمات المطاعم
جبارعبدالزهرة العبودي : هذا التمثال يدل على خباثة النحات الذي قام بنحته ويدل ايضا على انه فاقد للحياء ومكارم الأخلاق ...
الموضوع :
استغراب نيابي وشعبي من تمثال الإصبع في بغداد: يعطي ايحاءات وليس فيه ذوق
سميرة مراد : بوركت الانامل التي سطرت هذه الكلمات ...
الموضوع :
رسالة الى رئيس الوزراءالسابق ( الشعبوي) مصطفى الكاظمي
محمد السعداوي الأسدي ديالى السعدية : الف الف مبروك للمنتخب العراقي ...
الموضوع :
المندلاوي يبارك فوز منتخب العراق على نظيره الفيتنامي ضمن منافسات بطولة كأس اسيا تحت ٢٣ سنة
محمود الراشدي : نبارك لكم هذا العمل الجبار اللذي طال إنتظاره بتنظيف قلب بغداد منطقة البتاويين وشارع السعدون من عصابات ...
الموضوع :
باشراف الوزير ولأول مرة منذ 2003.. اعلان النتائج الاولية لـ"صولة البتاوين" بعد انطلاقها فجرًا
الانسان : لانه الوزارة ملك ابوه، لو حكومة بيها خير كان طردوه ، لكن الحكومة ما تحب تزعل الاكراد ...
الموضوع :
رغم الأحداث الدبلوماسية الكبيرة في العراق.. وزير الخارجية متخلف عن أداء مهامه منذ وفاة زوجته
غريب : والله انها البكاء والعجز امام روح الكلمات يا ابا عبد الله 💔 ...
الموضوع :
قصيدة الشيخ صالح ابن العرندس في الحسين ع
أبو رغيف : بارك الله فيكم أولاد سلمان ألمحمدي وبارك بفقيه خراسان ألسيد علي ألسيستاني دام ظله وأطال الله عزوجل ...
الموضوع :
الحرس الثوري الإيراني: جميع أهداف هجومنا على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح
احمد إبراهيم : خلع الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني لم يكن الاول من نوعه في الخليج العربي فقد تم ...
الموضوع :
كيف قبلت الشيخة موزة الزواج من امير قطر حمد ال ثاني؟
فيسبوك