المقالات

ظلال فريدمان في بسمايا..!


محمد شريف أبو ميسم ||

 

يوصي الاقتصادي الصهيوني "ميلتون فريدمان" بضرورة التحرك سريعا، لفرض تغيير دائم في المجتمعات الرعوية التي تخضع لصدمة التغيير نحو اقتصاد السوق الرأسمالي ، قبل عودة المجتمع الذي اجتاحته تداعيات الصدمة الى حالة الوعي.

وقد تجسد هذا الأمر في مجتمعنا الذي عانى كثيرا من تداعيات صدمة التحول بأشكال عديدة، تتجلى واحدة منها في قصة، انتهت بوجود خمسة طلاب في صف لسنة منتهية باحدى مدارس مدينة بسمايا، فيما غادر الآخرون بدعوى حصولهم على ما يسمى بالانتساب، اعتمادا على التعليم الخاص في المدينة .

القصة لا تتعلق بالحرب النفسية التي واجهها الطلاب المتمسكين بالتعليم الحكومي وحسب، فقد يقول قائل: ان ميلتون فريدمان لم يدفع أولياء أمور الطلبة الى تقديم طلبات ما يسمى بالانتساب لأبناءهم، انما القضية تتجلى في دوافع الطلبة نحو التعليم الخاص، مع ان التدريسيين في المدرسة الخاصة هم أنفسهم في المدارس الحكومية المفتوحة في المدينة، والمبنية بناء حضري بمواصفات لا ترتقي اليها مواصفات بناية "روضة" بوصفها مدرسة خاصة للصفوف المنتهية، والسؤال الأكثر الحاحا ، كيف حصل صاحب هذه المدرسة الخاصة على ترخيص داخل المدينة، فيما يطالب الساكنين باستثمار المنشأت والبنايات الرائعة في البناء والتصاميم دون أن تعيرهم الجهات ذات العلاقة آذان صاغية، ويأتي الجواب دائما (ان المنشآت والبنايات المغلقة تعود الى الوزارات، والقانون لا يجيز للوزارات استثمار منشآتها!) 

والغرابة لا تنحصر في هذه القضية أيضا، بل تمتد الى التصميم الخاص بهذه المدينة، التي تضم ما بين القطاعات مساحات أراض يمكن أن تعرض كفرص استثمارية، توفر للمدينة خدمات طالما ذهب السكان الى مركز بغداد للحصول عليها، من قبيل الخدمات المصرفية، والحاجة الى مجمع للأطباء ومستشفى وقاعة للمناسبات، ومحطة وقود، ومركز أعمال تجاري، وجامعة، ولتكن هذه الخدمات للقطاع الخاص، ولما لا؟ فهي في النهاية، ستوفر فرص عمل هائلة، وتخفف من الزحامات باتجاه بغداد.

ولكن أن يترك هذا الأمر، ويتم استهداف التعليم الحكومي، بعد يأس الأهالي من حصول أبناءهم على خدمات تعليم جيدة، هنا نحتاج لمراجعة ما قاله فريدمان، اذ يقول، ان "الأزمات فقط، حقيقية أو متصورة، تنتج تغيرا حقيقيا" وهذا ما يحصل بالضبط، اذ يستسلم أهالي بسماية للتعليم الخاص بسبب أزمة التعليم، مثلما استسلم عموم الناس لأصحاب المولدات الخاصة بسبب أزمة الكهرباء وصار لدى الكثير منهم استعدادا لقبول خصخصة الكهرباء، وهكذا يتم تعطيل افتتاح المؤسسات الحكومية الى حين بيعها الى القطاع الخاص، وهذا ما يقصده فريدمن (عند وقوع كارثة تعتمد الإجراءات التي يتم اتخاذها بناء على الأفكار المتاحة).

 

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.38
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
فيسبوك