المقالات

الصبر على الوحدة، لا العزلة والانكفاء..


كوثر العزاوي ||   روي عن الإمام الكاظم عليه السلام  انه قال: {الصبرُ على الوحدَةِ عَلَامَةُ قُوَّةِ الْعَقْلِ فَمَنْ عَقَلَ عَنِ اللهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى اعْتَزَلَ أَهْلَ الدُّنْيَا وَالرَّاغِبِينَ فِيهَا وَرَغِبَ فِيمَا عِنْدَ رَبِّهِ وَكَانَ اللهُ آنِسَهُ فِي الْوَحْشَةِ وَصَاحِبَهُ فِي الْوَحْدَةِ وَغِنَاهُ فِي الْعَيْلَةِ وَمُعِزَّهُ فِي غَيْرِ عَشِيرَةٍ} *بحار الأنوارج ٧٥ ص٣٠١* إنّ الاعتقاد بلزوم التحلّي بالصبر في الوصول لبعض مدارج الكمال، تدفع عن صاحبها حالة اليأس مهما بلغ مقدار البلاء، لأن الإنسان الرسالي خلال مسيرة حياته يتعرّض لكثير من الصدمات والهزائز النفسية والعاطفية، رغم ذلك تراه في أوجّ قوتهِ وصبره إكرامًا وحفاظًا على القيم الروحِية التي تساهم في صنع  الإرادة والسيطرة على النفس وَ إِنفعالتها وقواها الشهوية والغضبية، والواقع، أنّ السير في طريق الاستقامة والاعتدال الذي يقرّهُ العقل أمرا يحتاج الى قوة وصبر وثبات، لما في الصراط المستقيم من مرارة ووعورة لسالكيه، والأصعب من ذلك، الانتظام على المبادئ إذ يولّد ضغوطًا وتصارعًا بين العقل وغرائز الإنسان في عالم المادة والدنيا، وهذا غالبا مايعرّض سير الانسان المتعقّل إلى الإرتباك حدّ النصب!، فمن الصعب جدا لمن روّض نفسه وأحرز مقدارًا من المعرفة والورع والإصرار على إبقاء نفسه في دائرة الشرع والعقل أن يعيش في دنيا المغريات وأنواع الابتلاءات والشبهات دون ضغط وإرباك إلّا مارحم ربي!، فهو يراقب الله في أحواله من قول وفعل وموقف وإقرار، وخشية المنزلقات تحوطه، وبالتالي فإنّ مثل هذا الصنف قلّما يثبتُ معه أحد لأنه سيكون مُتعِبًا ومُجهِدًا مع مَن حولَه من المتهاونين والمستسهلين نواميس الحق، إذ الحقّ ثقيل،  والسير في طريقه موحِش لقلّة سالكيه وأصحابه قليلون! فلطالما عاش الانبياء والأولياء والصالحون الوحدة والغربة، لانهم بين قوم لايعرفون قيمتَهم من جهة، ولا يستطيعون الصبر على منهجهم القويم من جهة اخرى، لذا لم يرَ مثل هؤلاء من قيمة للكثرة العددية ولا مقدارًا للملتفّينَ حولهم ، فالاعتبار والقيمة إنما تكمَن في نمط النوعيّة وهي المتوخاة والعون في الوصول إلى الأهداف السامية!، ومن هنا جاء القول المشهور لسيد المتقين أمير المؤمنين"عليه السلام": {لا تزيدني كثرة الناس حولي عزّة، ولا تفرّقهم عني وحشة..} فالمؤمن يأنس بمَن يشبهه من حيث التوجه والمقصد والاعتقاد والهدف المشترك ومَن يراه أهلًا للمؤازرة والصحبة،كما يستوحش من المناوئين للحقّ ومَن يتساهلوا في تطبيق شرع الله والوقوف عند حدوده، فمثل هؤلاء، ليس من الخسارة الابتعاد عنهم، والخير في عدم صحبتهم، إذ لاشيء أعز من الدين الحنيف ولااحد جدير بالتضحية غير الحق وعارِفيه! فالصبر على الوحدة لأجل الحفاظ على الدين إنما هو ايمان وتعقّل، مع الإلتفات إلى أنّ الوحدة المُمتدَحة غير العزلة والانطوائية والانكفاء على الذات، كلّا والف كلّا! إنما هي الاستقامة والمنطلق نحو معترك الحياة الصادعة بالحق والصادحة بالحقيقة، كما أن اغلب الصالحين المصلحين في غُربة روحية- غربة مبادئ- لم تعرفهم مجتمعاتهم ولم تهتدي الى خصائص ومستويات شخصياتهم، لأنهم جانبوا الأضواء ومَحَّضوا حركتهم لله وفي سبيله "عزوجل" حدّ النَّفيِ والعروج غرباء كالصحابي الجليل أبي ذر الغفاريّ "رضوان الله عليه" والذي صدُقت نبؤة النبي في حقّه: { تمشي وحدك و تموت وحدك و تبعث وحدك } فطوبى للغرباء!   ٩-جمادي الأول١٤٤٤هج ٤--١٢--٢٠٢٢م
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.88
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
ابو علي : السلام عليكم صدقتم في مقالكم هذا و كنت أمس افكر في الموضوع الذي تفضلتم بتوضيحه . سئل ...
الموضوع :
اللا استقرار في رئاسة شبكة الاعلام
ابو حسنين : المعلوم عن الضايفه والكرم من شيم وصفاة العرب لاكن ان تكون بالاطار الشرعي والعرف العربي للمحتاج وابن ...
الموضوع :
خليجي ٢٥ ضيافة حسينية
جاسم عيدان جابر : أعظم الله أجورنا وأجوركم وأحسن الله عزائنا وعزائكم بذكرى وفاة أم البنين رضوان الله عليها رزقنا الله ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
عقيل باسم : نحنو صامدون ولن نقع في فخكم يا امركا ...
الموضوع :
رئيس مركز: اميركا لن تترك العراق حراً إزاء الاتفاقية الصينية
Jaas Ammf : اجدت استاذنا الفاضل ...
الموضوع :
الانتهازية،،سلاح الاقزام
Jaas Ammf : احسنتم ووفقتم ...
الموضوع :
خليجي 25 على الابواب
جعلها الله سنة خير وعافية على حضرتكم : بارك الله فيك ...
الموضوع :
سنة ميلادية جديدة وطموحات تنتظر التحقق.
فيسبوك