المقالات

إكتشفوها ولكن بعد فوات الأوان..!


مالك العظماوي ||

 

منذ إستيطان الكيان الصهيوني في قلب الوطن العربي وإحتلاله مقدسات المسلمين في القدس الشريف وهو يخطط ومعه الأمريكان والإنجليز لسيطرة (كيانه) على العرب وتحقيق هدفه التاريخي في بسط نفوذه من النيل إلى الفرات.

لذا فقد بذل وسعه في السيطرة على حكام العرب بالترهيب تارة وبالترغيب تارة أخرى! فدأب على أن يُري الحكام العرب (العين الحمراء) ويكشر لهم عن أنيابه ليجعلهم في رعب منه وخشية ليتسنى له بناء دولته المزعومة. ومنهم من يصافحونه بالسر والخفاء ويتشدقون بمعاداته بالعلن، وعندما سولت له أحلامه المريضة، فإنه لم يقف عند التلويح بالقوة فقط، بل عمد إلى تفتيت الدول العربية والقضاء على قوتهم لئلا يشكلون خطراً على كيانه. فاستطاع ومعه أمريكا من تحريك الشعوب العربية بما يسمى (الربيع العربي) مستغلين نقمة الشعوب على حكامها، وحلت الفوضى في كثير من الدول العربية، ثم بدأ مخطط تنظيم داعش الإرهابي الذي أراد أن يبتلع سوريا والعراق ومن خلالهما يلتهم جميع (دويلات) الخليج والمنطقة. وكان المخطط محكماً بحيث صرح الأمريكان في حينها بأن هذا التنظيم (الإرهابي) لم يستطع العراقيون القضاء عليه بأقل من خمسٍ وثلاثين سنة! لكن مخططهم المشؤوم لم يتحقق وخاب فألهم واستطاع العراقيون دحر تنظيمهم وإفشاله بفترة وجيزة بفضل الله وفتوى المرجعية الرشيدة وإصرار العراقيين لإنقاذ بلدهم.

والكيان الصهيوني غفل تماماً عن الدور الذي تلعبه الجمهورية الإسلامية الإيرانية في العالم، بحكمة أرادها الله تعالى، إذ شغل الله سبحانه هذا الكيان بأمر دويلات الخليج وكيفية السيطرة عليها، وفعلاً بدأ حكام البترول يتهافتون على التطبيع خشية على كراسيهم ورعباً من قوة الكيان المزعومة، وكانت جمهورية إيران الإسلامية تبني مجدها الحالي وتطور قدراتها العلمية والتكنولوجية والعسكرية والاقتصادية. وفي ليلة وضحاها اكتشف الكيان الصهيوني هذه القوة التي أقضت مضجعه وجعلته يعيد حساباته ولكن.. من بعد فوات الأوان.

عاد الكيان الصهيوني حساباته وسخّر كل إمكاناته من أجل إخضاع الإيرانيين لنهجه، ولكن هيهات، فالإيرانيون ليسوا كحكام العرب يفزعون من الصفير، وهم باتوا قوة نووية في المنطقة، القوة التي تهدد كيانه حقيقة وليس أحلاماً، وهو يعي ذلك تماماً. فحاول هذا الكيان إنشاء تحالفات مع الحكام العرب وبمباركة أمريكية ضد إيران وكيف الخلاص منها! فسخَّر حكام الخليج إمكاناتهم المالية والنفطية والإعلامية وكافة انواع الدسائس الدنيئة لإضعاف الجمهورية الإسلامية. وبعدها عادوا ليجربوا ذات المخطط الذي فعلوه مع الدول العربية بتحريك ذيولهم وأدواتهم، لكنهم لم ولن يفلحوا، فقد فات الأوان، وأصبح مفتاح الحلول في المنطقة بيد إيران. وليتذكر حكام البترول إن عمالتهم لأمريكا غير نافعة، ولن تؤثر على برنامج إيران وللعالم وأولهم أمريكا تجربة مع برنامج كوريا الشمالية! فإيران غير محتاجة لهم، بل هم محتاجون لها وقد أعلنتها صراحة إن أي إعتداء على بلدهم ستكون كل مصالح أمريكا والكيان الصهيوني وأذنابهم في المنطقة أهدافاً مشروعة لهم.

 

 

ــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.24
تومان ايراني 0.04
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 406.5
ريال سعودي 393.7
ليرة سورية 0.59
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.91
التعليقات
الانسان : اذا ثقافة وجامعات بريطانيا لم تغسل قلبك من الطمع، فمن الذي يغسله؟ ...
الموضوع :
التايمز تكشف قصة تورط رئيس حزب المحافظين ببريطانيا بقضايا فساد في كوردستان العراق
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
فيسبوك