المقالات

على قارعة الطريق..!


قاسم الغراوي || كاتب / صحفي   في الشوارع العامه وعلى الارصفة يهرول صبية وكبار السن بين السيارات لبيع السكائر اوقناني الماء او الشاي او حتى العلكه او الكلنس طلبا للرزق وكونها ظاهره غير محببة الا انهم افضل من هؤلاء الذين امتهنوا التسول وهم  غالبا في تمام صحتهم ولكنهم استسهلوا طريق الكسب السريع ،بينما الباعة في الشوارع قرروا ان يعملوا ببركة التوكل  على الله في الحصول على الرزق ،هؤلاء شرفاء وان كانوا على قارعة الطريق. على احد الأرصفة تقف امرأة خمسينية تبيع اشياء بسيطة كالعلكة والكلنس وقناني الماء ،منحتها مبلغا بسيطا من المال مع كوني لست بحاجة الى ماتبيعه ففي نيتي ابداء المساعدة لها او حتى الشعور بمعاناتها ،لكنها رفضت المبلغ الا ان تمنحني مقابله ماتبيعه من حاجات بسيطة . الصورة واضحة فعزتها وكرامتها رغم فقرها وحالتها لاتسمح لها بالتسول بالطريقة المبتذلة التي يمارسها البعض وهم في عنفوان شبابهم او تمام صحتهم ،هي تمارس البيع لقاء مبلغ لتشعر بجهدها وعملها بالرغم من بساطته.    ظاهرة التسول منتشرة بطريقة ملفته للنظر وتسبب الاحراج للبعض وكذلك وجود الصبية من كلا الجنسين ينذر بواقع مأساوي لحياتهم المقبلة ولانعرف ما اذا كانوا مدفوعين من عوائلهم للحاجة الملحة او هم على شكل مجموعات تقسم الأماكن بينهم لمجرد الحصول على المال بطريقة يسيرة.  لست متجنيا عليهم فقد لاحظت مرة في الشارع ان أحدا من هؤلاء الصبية قد سبب مشكلة لاحد المتوقفين بسيارته وتدخلت عصبة من مجموعة باعمار الثلاثين تقف على الرصيف يدافعون بموقف واحد ضد صاحب العجلة دون معرفة السبب . اعتقد ان ظاهرة التسول اخذت مديات وبدأت تتسع ويوجد في الشارع حتى من جنسيات غير عراقية عربية واجنبية تمتهن التسول فهل اصبحنا بلد التسول  . على الحكومة ان تجد لهؤلاء مصدر رزق للعيش بكرامة وتتابع حياتهم وتضع الحلول الناجعة لذلك وان تنهي هذا الانتشار الملفت للنظر على الارصفة وبين السيارات للنساء والرجال والأطفال. ليس كل الذين يتسولون  هم يعانون شظف العيش فبعض أصدقائي أخبرني بانه رصد  شابا يتواجد في أماكن متفرقة يتسول ليجمع المال حتى يتناول المشروبات الروحية (المنكر) لانه مدمن والقصص كثيرة وأعتقد أن الجميع يعرف حقيقة ذلك ويسمع الكثير من الروايات بهذا الشان.  نتمنى من وزارة الداخلية ووزارة العمل والشؤون الاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني وخبراء علم النفس والشرطة المجتمعية بالذات ان تتابع ذلك وتضع الحلول الجذرية بقرارات من الحكومة المركزية لحل مشاكل هؤلاء الذين يعانون شظف العيش بعد ان اختلط الحابل بالنابل.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 404.86
ريال سعودي 392.16
ليرة سورية 0.59
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.88
التعليقات
الانسان : اذا ثقافة وجامعات بريطانيا لم تغسل قلبك من الطمع، فمن الذي يغسله؟ ...
الموضوع :
التايمز تكشف قصة تورط رئيس حزب المحافظين ببريطانيا بقضايا فساد في كوردستان العراق
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
فيسبوك