المقالات

من هو المنتظر الحقيقي للإمام المنتظر؟!


د.مسعود ناجي إدريس ||

 

 في اللغة  "المنتظر" يعني  شخصًا ينتظر شيء او احد أو مستعدًا لدخول ومجيء شخص ما. وهذه الحالة يمكن مقارنته بمن راكع على ركبتيه وينتظر إمام المصلين ليقف وينتقل إلى الركعة التالية ، أي نصف قائم ومستعد تمامًا للوقوف مع إمام المصلين. في الواقع ، يجب أن يتحلى المنتظر الحقيقي بهذه المواقف وينتظر الإمام الغائب (ع) كل لحظة. وقد ورد في عدة روايات أن المنتظر الحقيقي يجب أن يتبع الاداب والأصول حتى يكون في زمرة المنتظرين الحقيقيين للإمام المهدي (ع). وعليه فإن المنتظر الحقيقي هو من يستمع لأمر إمامه ويفعل ما يقوله ويأمره ، وخلال فترة الانتظار يمارس جميع الأعمال المطلوبة في سلوكه وكلامه وأفعاله مهما كانت اعماله بسيطة او كبيرة وعليه ان يشرف ويراقب نفسه وأن يكون مطيعًا تمامًا لإمامه في أي موقف.

ما هي الوظيفة الرئيسية لمنتظري الظهور؟

من المؤكد أن الأشخاص الذين تشرفوا بان يكونوا  في زمرة المنتظرين الحقيقين لظهور الإمام المهدي (ع) عليهم واجبات يجب القيام بها خلال فترة الانتظار. انتظار ظهور حضرة صاحب الزمان عليه السلام نوعان ، اولهما انتظار عقائدي وشعائري ، والآخر انتظار عملي اي تمهيد الطريق لظهوره. لكن المهمة الأساسية لمن ينتظرون الظهور هو الانتظار العملي وإرساء الأساس لحكم العدالة العالمية في ظهور المهدي عجل الله تعالی فرجه الشریف.

روي عن علي بن محمد عن محمد بن علي بن إبراهيم ، عن عبد الله بن صالح قال: تشرفت بمشاهدة قائم ال محمد (ع) عند الحجر الأسود منبهرا بانجذاب الناس بنور وجوده رغم جهلهم بمعرفته.

أهمية معرفة الإمام المهدي (ع)

إن معرفة الوجود المقدس لإمام الزمان (ع) أمر مهم ومفيد للغاية ، لأن المعرفة الصحيحة للإمام واجبة على كل شخص وقد تحتم على الجهال بمعرفته بموت ميتة جاهلية. كما قال الرسول الكريم صلى الله عليه واله وسلم: «مَنْ ماتَ وَ لَمْ یَعْرِفْ إمامَ زَمانِهِ مَاتَ مِیتَةً جَاهِلِیَّة، »، (بحارالانوار، ج ۳۲، ص ۳۳۱). من ناحية أخرى ، فإن معرفة موعود الأنبياء ومصلح العالم ومعرفة حياته لها دور مهم وحاسم في حياة الناس وفي تنظيم حركتهم.

لهذه المعرفة جانبان ، الأول هو معرفة شخص الامام ، من هو وكيف تبدو حياته؟ ثانياً: معرفة شخصيته ، ما هي مكانة ذلك الإمام في نظام الوجود ، وما هي نتائج هذه المكانة وما هي واجباتنا تجاه الإمام؟

ما المقصود بالمعرفة الحقيقية للإمام الزمان؟

المعرفة الحقيقية لها الخصائص التالية:

أولاً ، يجب الحصول عليها من مصادر موثوقة ومعتبرة.

 ثانياً ، يجب أن يشمل نطاقها التعاليم الدينية والأخلاقية والعبادية.

ثالثًا ، بما أن الإمام نموذج عملي للناس ، فعلى هذه المعرفة ان تراعي الأبعاد الفكرية والعملية والروحية للإمام.

اما الطريقة المتبعة للحصول على هذه المعرفة فتكمن من خلال ثلاث طرق - مكملة لبعضها البعض:

أولاً. دراسة تاريخ حياتهم ، ودراسة ماضيهم ، وخاصة الماضي المترتب حول فضائلهم ومناقبهم وخصائصهم - مثل: الشجاعة ، والرجولة ، والتضحية بالنفس ، والتواضع ، والصبر ، والحكمة ، وما إلى ذلك ، مما سيولد انجذاب خاص تجاه هؤلاء العظماء في الروح البشرية.

ثانيا. من خلال الدراسة والتفكر في احاديثهم ، حيث يعتبر الإسلام التفكر اساس لجلب البصيرة ومن ضمن الكتب التي تتحدث عن احاديثهم :(الحياة ، المجلد 1 ، ص 8 ، ص 3) ، الدعوة إلى الأعمال الصالحة (همان ، ح 9) ، خالق النور (همان  ، ص 49 ، ح 18) .

ان دراسة أعمال الأئمة الفكرية والتفكر فيها وإن كانت تبدوا مهمة صعبة إلا أنها مفيدة للغاية. بالإضافة إلى حقيقة أنه هذه المعرفة تساعد على التعرف على شخصية هؤلاء العظماء وخلق حبهم في القلب ، فإنها تعتبر رصيدًا كبيرًا للروح البشرية. مثلما يجب أن تقترن فصول الكتاب ببحث كامل ودقة والإشارة الى المصادر والخ ... يجب أن تكون الدراسة والتفكير في أعمال الأئمة (ع) مصحوبة باستخدام ما جاء به أساتذة الفن في الإشارة إلى وصف احاديثهم في الكتب التي كتبت في هذا المجال.

ثالثا . معرفة الله: إذا كنا نعرف الله وصفاته وأسمائه حق المعرفة، فيمكننا أيضًا معرفة الإنسان الكامل الحقيقي اي (الأئمة) ، لأنهم المرآة الكاملة لصفات جمال رب الحق جل جلاله ، وفي تسميتهم بأسماء إلهية علوا وافضلية بين جميع الكائنات في العالم وبناءً على ذلك ، من خلال معرفة الله وصفاته ، يمكننا أيضًا التعرف على صفات الأئمة وخصائصهم. ولعل وراء  السبب في ما امرنا به في  قراءة هذا الدعاء في الغيبة بعد الصلاة هو إشارتة إلى هذه الحقيقة:

«اَللّهُمَّ عَرِّفْني نَفْسَکَ، فَاِنَّکَ اِنْ لَمْ تُعَرِّفْني نَفْسَکَ، لَمْ اَعْرِف نَبِیَّکَ، اَللّهُمَّ عَرِّفْني رَسُولَکَ، فَاِنَّکَ اِنْ لَمْ تُعَرِّفْني رَسُولَکَ، لَمْ اَعْرِفْ حُجَّتَکَ، اَللّهُمَّ عَرِّفْني حُجَّتَکَ، فَاِنَّکَ اِنْ لَمْ تُعَرِّفْني حُجَّتَکَ، ضَلَلْتُ عَنْ دیني! » (مفاتیح‌الجنان، دعاء في غیبة الامام الزمان (عج)).

لسنا منتظرين حتى نعرف الإمام المنتظر

الشرط الأول للانتظار هو المعرفة. حين لا يعرف الإنسان ضيفه ولا يدرك صفاته الحسنة ، فلن ينتظره كلنا ننتظر فقط شخصًا نعرفه جيدًا ، ولكن إذا كنا لا نعرف شخصًا حق المعرفة ونعرف أن هذا الشخص سيأتي ، فلن نهتم بقدومه ولن ننتظره. وينطبق الشيء نفسه على انتظار الإمام المهدي (ع) والذين لا يعرفون هذا الامام العظيم ، مثل الكفار أو أهل الديانات الأخرى ، لن ينتظرونه أبدًا ، ولكن من يعرفه ، ويعرف قيمته ، ويعرف مكانته ، ينتظره.

هناك نوعان من المعرفة الخاصة بالإمام المهدي. النوع الأول هو الاعتراف التاريخي بوجود هذا الإمام ، مثل حقيقة أنه هو الإمام الثاني عشر ، وفي أي سنة ولد ، ونحو ذلك.  ولكن هناك طريقة أخرى لمعرفة إمام الزمان (ع) وهي معرفة مكانته النورانية، وهي معرفة لا يمتلكها اي شخص وتتطلب قدرة كبيرة وجدارة لكسبها.

 في الواقع أن الانصار الخاصين لإمام الزمان (ع) هم الذين أدركوا أن الإمام هو مقام النور ، ولمعرفة مكانة الإمامة العظيمة ، يوصى بقراءة زيارة الجامع الكبير والتفكر في معانيه العميقة. كما أن قراءة الكتب الأصلية المكتوبة عن الإمام الزمان (ع) يمكن أن تجعل الناس على دراية بمكانة الإمام الزمان (ع) وعظمته...

 

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.88
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك