المقالات

ثبات المبادئ و الأخلاق في اختلاف المراحل ...


الدكتور علي زناد كلش البيضاني ||   بتدبر آيات سورة يوسف تستطيع استنباط عنوان رائع وهو (ثبات المبادئ في اختلاف المراحل ) فبقيَّ النبي يوسف (ع) ثابت الأخلاق والمبادئ برغم تعدد المواقف والمراحل التي مر بها ، فثبات ذلك نجده وهو ضعيف في السجن ونفس  الثبات نجده وهو يتولى أعلى المناصب في الدولة ( عزيز مصر ) والذي يثير القارئ ويشدّ انتباهه إنّ هذا الاعتراف ليس من شخصه بل من الآخرين الذين عاصروه وعاشروه فأبدوا ذلك التقييم الموضوعي ، فتجده يُوصف من المحسنين وهو في السجن لا يملك شيئاً لكن أخلاقه وحسن معاشرته أجبرت السجينين أن يصرّحا بما رأياه منه ، إذ يذكر القرآن الكريم ذلك بالقول   " وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا وَقَالَ الْآَخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ " يوسف / 36 .  وربَّ قائل يقول إن ذلك حدث لأن يوسف (ع) ضعيف وفي السجن فلا يملك شيئاً فيتظاهر بالأخلاق ليُطلَق سراحه ، لكنه (ع) هدّم تلك التقولات عندما أصبح عزيز مصر وبقيَّ على الأخلاق والمبادئ نفسها بالرغم من قدرته واستطاعته أن يفعل دون محاسبة ، لكن رقيب السلطة العليا وهو ( الله عز وجل ) والرقيب الذاتي ( ضميره ) يجعلاه أن تتكون لديه طبيعة أخلاقية بصورة سجيّة لا اصطناع مؤقت ، ودلالة ذلك نجده في القرآن ، إذ تقول الآية عند مجيء اخوته له بعد أن أصبح عزيز مصر  " قَالُوا يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ إِنَّ لَهُ أَبًا شَيْخًا كَبِيرًا فَخُذْ أَحَدَنَا مَكَانَهُ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ" يوسف /  78. لذلك ضرب يوسف أروع الأمثلة في ثبات الأخلاق وعدم تأثره بالمناصب ومغريات الدنيا ، فصاحب الأخلاق العالية تبقى متجذّرة في نفسه وبصورة متنامية كلما ارتقى مكاناً ومنصباً ارتقت روحه من الداخل.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 59.38
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد : مجرم وسفاح ابو رغيف كان يساوم الابرياء وقام بقتل وتعذيب العراقيين ويحب ان يحاكم علنيا أمام الرأي ...
الموضوع :
سياسي مستقل: أبو رغيف وجميع المسؤولين بالحكومة السابقة سيتم فتح ملفاتهم
Mazin Tuma : بارك الله فيك, نحتاج الكثير من هذه الجهود لاسيما لبناتنا في المهجر ...
الموضوع :
نحو نظرية نسوية عربية وإسلامية/1
العراقي : وما الغريب في ذلك هذا البعثي الذي كان يتباهى ببعثيته وهو طالب في كلية القانون . اعرفه ...
الموضوع :
فضيحة جديدة بطلها هذه المرة رائد جوحي .... استلام رشوة من شركة اسياسيل 100 مليون دولار
ام زيد العبيدي الغبيدي : احسنتم بارك الله بكم ...
الموضوع :
العمامة المقاتلة
ام زيد العبيدي الغبيدي : احسنتم بارك الله بكم كثيرا ...
الموضوع :
المرأة بين مجتمعين؛ الارذل والافضل..!
زهراء الحسيني : اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم اللهم اقضي حاجتي وفرج همي ياكريم يارب ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
SAHIB H A lkhattat : ما هو الجديد في هذا البلد المسكين العراق ما معنى وكيل في الداءره الفلانيه هل هذا عنوان ...
الموضوع :
محكمة الكرخ تصدر مذكرة قبض بحق "ضياء الموسوي"
زيد قاسم جعفر : السلام السيد ابراهيم المجاب ابن السيد محمد العابد ابن الإمام موسى ابن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
wuyhhpok334 : الولايات المتحدة الامريكية اعلنتها صراحة بأنها لن تتعامل مع من وصفتهم (بوزراء تابعين لميلشيات ارهابية في الحكومة ...
الموضوع :
الفتح: من لا يدعم السوداني يمثل آفة الفساد
فاعل خير : السلام عليكم نرجو من الهيئة كشف ملفات الفساد في دائرة صحة الانبار والرشاوي وعلى التعينات واكو قسم ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
فيسبوك