المقالات

وقفة مع البابية..   


محمد هاشم الحجامي ||   المعلوم أن أئمة ال البيت عليهم السلام كان لهم مريدون وطلاب تختلف مستوياتهم العلمية والفكرية تبعا لقابلية كل منهم وهو أمر طبيعي فالبشر يختلفون بقدراتهم العقلية تبعا لعوامل كثيرة ؛ لذا تجدهم يهتمون ببعضهم ويوجهونهم إلى الناحية الفكرية التي يرونهم مجتهدون فيها فنجد الإمام الصادق عليه السلام يوجه هشام بن الحكم إلى الجدل وزرارة إلى الفقه وهكذا وهي ظاهرة كانت ملامحها واضحة مع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من قبل فأبو أيوب الأنصاري كان عالما بحوادث الزمن ومستودعا لأسرار النبي صلى الله عليه وآله وسلم في مآلات وخواتم أصحابه في حين نجد أبا ذر الغفاري رحمة الله عليه كان مهتما بالجانب الاجتماعي وهكذا... الحاصل هناك أشخاص نجدهم مؤمنون قلبا وقالبا بالإسلام من صحابة الرسول والأئمة وآخرين جاءت بهم الأحداث واحيانا الصدفة وماكان الإسلام بالنسبة لهم إلا طريقا لتحقيق أمانيهم الدنيوية . ولعل السؤال الذي يطرح نفسه لماذا لم نجد البابية قد ادعيت في عصر الائمة السابقين على الإمام الحسن العسكري وابنه المهدي المنتظر سلام الله عليهما ؟  الجواب ببساطة أن الإمامة قائمة ولم تتوقف فحينما يموت أحد الأئمة يرثه أمام آخر ومن يدعي مقاما ليس له يتبرأ منه الإمام المعاصر له وينتهي أمره كما حصل مع علي بن ابي حمزة البطائني وغيره . وهي موجودة في المسيحية كما يخبرنا انجيل يوحنا ١٠/ ٩ وهي موجودة عند الفرق الغنوصية وعند الإسماعيلية ويطلق الدروز على العقل الاول عندهم اسم الباب. كان ادعاء البابية ارتبط بالنبي _ كي تأخذ الشرعية _ فقد ادعاها محمد بن نصير النميري لسلمان الفارسي  وأنه باب النبي صلى الله عليه وآله وسلم وادعاها لاحقا محمد بن الفرات للامام علي موسى الرضا عليه السلام  .   و بدأت بشكل جلي ولها اتباع ومريدون  مع أبي العزاقر المعروف بالشلمغاتي ومن ثم الشريعي الذي ورثها عنه محمد بن نصير النميري الذي كان طامعا بالوكالة الخاصة والسفارة عن الإمام المهدي عليه السلام ولما آلت إلى عثمان العمري رفض الإقرار بها لأنه يرى نفسه أعلى شأنا وارفع منزلة من العمري رحمه الله!!! .  ومن ادعيائها أحمد بن  هلال الكرخي والحسين الحلاج وغيرهم ....... بقيت الفكرة خبيئة الكتب تظهر وتختفي على حسب العوامل والظروف ولكن المؤثرات بها حالتين متناقضتين وهما صعود نجم الشيعة أو خفوته ...  ويبدو أن العام ١٢٤١ عاما مهما في إعادة احيائها وفي جر الويلات على الشيعة من جراء ادعائها . ففي العام المذكور ولد في مدينة الاحساء رجل اسمه احمد الاحسائي وشاهد وعاصر سيطرة الوهابيين على المنطقة الشرقية في شبه الجزيرة العربية وقد انتقل الى النجف الاشرف وكربلاء من أجل الدراسة الحوزوية  . كان الرجل من المبشرين بقرب ظهور الإمام المهدي المنتظر وأنه يعيش هذا العصر وقد كانت نظريته تقوم على عدة محاور  الأول / أن الائمة يرزقون ويحيون ويميتون ثم يستدرك أن الله منحهم تلك القدرات وهذه الفكرة قديمة تسمى التفويض أو المفوضة والشيخ الصدوق يلعنهم في كتبه .  الثاني / إن الكشف إحدى مصادر التشريع وهو يدعي بأنه رأى الإمام الحسن في المنام ومج في فمه العلم ويصفه بأنه اشهى من العسل !!!!. الثالث / من غرائب ما يعتقد أن الإمام المهدي يمكن أن يولد في آخر الزمان من أبوين آخرين غير أبيه الإمام الحسن العسكري وأمه نرجس !!. وله عقائد أخرى كإنكار المعاد الجسماني وأن معراج النبي روحانيا فقط وغيرها. من هنا ومن تلك العقيدة تشكلت فرقة البابية والتي أنتجت البهائية.  .  فالحركات التي ظهر بعد سقوط صدام وادعى أصحابها النيابة والسفارة انطلقت من هذه الفكرة وتبنت معتقداتها . فهل هناك باب جديد يمكن أن يظهر قريبا كل الدلائل تشير إلى ذلك وأنه سيكون اخطر من كل سابقيه .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك