المقالات

فنـادى ربه بالحسيـن .. إنـي المقـاوم فأنتصـر..!


سلمى الزيدي ||

 

أيُّ عِشقٍ هذا الذي تمَلك العقُول قبل الأفئدة، أَيُّ ُحزنٍ وأَلم بإحساس البصيرَةِ لا يزول، أَيُّ دَيمومةٍ لذكرى فاجعَةٍ ثابتة الأُصول، في نهجِها جَمعت التساؤل والحلول، أَيُّ مَشاعرٍ بعواطف ترجمتها الدموع وذَرَفتها قبلنا الكواكب والنجوم، أَيُّ دَمٍ هذا الذي أنتصَرَ على سيوف الظالمين، ( في الاسلام هو أول مقاوم نعم .. هو مولانا الحسين ) . استَلهم العالمين منهُ الوقوف بثباتٍ وشجاعَةٍ ضدَ الطُغاة، تَجَلت ثورَةٌ كاملة المعاني والصور بيومٍ ليسَ كباقي أيام الزمان، واقعة بإعجازٍ من رب السماء، صَدَحت حينها جملَةٌ من ثَغرٍ طاهرٍ فزَلزَلت قلوب ومسامع البشريَة من الشرفاء، ( هيهات منا الذلة ) صارت هويَة عنوان المقاومة الاسلامية، عنوان بذل الأرواح والدماء وعدم الخضوع للظلم في سبيل الحرية، نهج سبيل المقاومين يمتد بفخرٍ الى الحسين (ع) امامهم بتفاصيل القضية، القضية التي لم تنتهي  بيوماً واحداً من الطف بل كان الآف السنين، منذُ أوآن الحسين الى أوآن المقاومين . مازال حقد الظالمين وشياطينهم يصب على المناصرين من شيعة علي والحسين، اختلفت الوجوه وتشابهت النوايا، فكما أمامهم لم يخضع ولم يبايع ولم يرضى بحكم الوهابية، وكان ثمن انتصارهِ أن قدم كل ما يملك لأجل الثورة الأزلية، هكذا هو طريق المقاومة الأسلامية . فلماذا العداء على الفصائل من قبل الغريب والقريب الذي يعتبر ولشديد الأسف من الموالين، هل يختلف أعداء المقاومة عن أعداء الحسين؟ أم لأنهم عاهدوا الله بميثاق العقيدة السماوية أن يأخذوا بثأرِ المذبوح مع إمامٍ مهدي ظاهر، فوقعَ على عاتقهم وبأعناقِهِم هذا الثأر وتنصَلتم عنه فَغَرتكم زينَة الحياة الدنيوية، ( هيهات هيهات أن تهدأَ نارُ المقاومةُ أو تَتثاقل قَدَم الثأر)، فرغم الأحوال المضطربة والأفكار المختلفة والكثرة المتفرقة والناس الجهلة الذين للأُنس يعبدون، يَشنون غاراتَهُم بتوجيهاتٍ على أَنها وَطنية يَزعمون، ففَضَحت حين فاحَت منها رائِحَة آل زياد الشيطانية ! سَيَأتيكُم بأسَ الله وتَدور عليكم الحياة بقوارعها ووقائِعها، وهذا باليقين أن الله لم يَلعن قوماً ما إلا لتَركهم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، لَعن الله السفهاء ومن ارتَضى بالظلم الذي وَقَع على الحسين وعلى أحفاد الحسين . من أين نَبدأ ؟ هو السؤال المجهول يَلتَمسُ من النهايَة حَتمية وعِلماً معروف الى سبيل الانتصارِ سواءً بالدم بالأرواح والأنفس ستنتصر المقاومة كمــا الحـسيــن .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
ابو اية
2022-08-08
أحسنت بارك الله بيك إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله وسدد خطاك
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
٧ : السلام عليك ايها الطاهر النقي وللعنة الله والملائكة والناس اجمعين على من قتلك وسفك دمك الطاهر ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
أبو حسين : أحسنت . أصبت كبد الحقيقة . يريدون الجندي و الضابط العراقي في خدمة الأجندة الأمريكية و الأسرائيلية ...
الموضوع :
إهانة للرتبة عندما تخدم الزائر
ام زيد العبيدي الغبيدي : احسنتم بارك الله بكم وبجميع المنتظرين ...
الموضوع :
رسالة ترحيب عاجلة ..
باقر : لا عاب حلكك والله يحفظك ...
الموضوع :
لماذا أحب الفرس الإيرانيين؟!
هدايت جعفر صادق : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ايها الاخوة والاخوات في الصين الشعبية سلام مني وتحيات لكل مسلم شيعي ...
الموضوع :
بالصور.. الشيعة في الصين يحتفلون بليلة النصف من شعبان المباركة
فراس كريم كاظم : اللهم العن ابو بكر الزنديق اللهم العن عمر الفاجر الكافر و قنفذ خادم عمر اللهم العن عثمان ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
Umahmad : وفقكم الله لخدمة زوار أبي عبدالله الحسين عليه السلام ...
الموضوع :
معلومات تفيد المشاية من النجف إلى كربلاء المقدسة..
الكردي : السلام عليك أيها الأمام الهمام الحسن بن. علي بن. ابي. طالب السلام عليك وعلى جدك. وابيك. السلام ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
فيسبوك