المقالات

شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!


 

سلمى الزيدي ||

 

في مَكانٍ ما وَبُقعَةٍ من الأَرض كانَ هُناكَ وَطن !

صُرنا نُسْتَدَلُّ عَلَيهِ مَن ضوءِ شَرارات الفِتَن!

تَتَساقَطُ عَليهِ كالمَطر حينَاً وَالآخَر يَسقط بَعدَ حين، يُطفئ العقلاء البَعضَ منها فَيجعَلُ من منابر خِطاباتهِ كلماتً كالظُلَل، وَيُشعل فَتيلها الآخَر كالجاهِل بلا عِلمٍ أو يَقين، وَبين مَن يُطفئ وَيُشعل وَيوقِظ وَيُهَدأ فَرقَ الأَيام من عمرنا والسنين .

حتى صُرنا في عُنقِ زجاجَةٍ، لا استَقرينا بِقاعِ أَرضٍ ثابتةٍ لَها قَدَم صدقٍ وَأَمانْ، وَلا انتشَلنا أَنفُسَنا لِنفزَع يداً بيد أَصحابٌ وَأَعوانْ، وَنخرج منها أَقوياءً أَشِّداءً فَنُدَمر خُطَط الشَيطان .

يُقال عندما لا تحب المكان غادرهُ وحين يغدر بكَ الأَصحاب ابتَعد عَنهم! كان سَفرُنا بالأَحلام كَم َتمنينا أَن يُسعِفنا فضاء النسيان، عَلَّنا نولَدُ من جَديد وَنستَيقظُ في وَقتٍ لَيسَ كهذا الزَمان! فَإذا بنَيازك الذكرَيات من حولَنا تَرتَطم بنا لِتَعيدنا لِذكرى رائِحَة البارود، وَذكرى صَرخات الأَيتام، ذكرى آخر نَضرَة من عيون الشهداء، آَخر ضحكة لَهُم على ساتر الحب وَالحَرب، بِذكرى من أَجل وَطنٍ وَمَكان .

كُلما استَبشَرنا خَيراً ووَقَفنا على باب الفَرج مجتَمعين فَرحين باِنفراجٍ من أَزمَةٍ طالَ أَمدُها، وَباتَتْ كالعَظم في البَلعُومِ لِنخرج بحلولٍ وَقراراتٍ قَويَةٍ تُلجم أَفواهُ المُطبعين! تَسُرُّ الصَديق وَتُغيضَ المنافقين، كَي يَستَقر النَفَس بَعدها ونَستَنشُق الصُعَداء، قَراراتٌ تَعيها أُذنُ صاغيَة وَعيونٌ شاخِصَة لانتظار الحلول المَلموسةِ بالخَير وَالعَطاء .

ليُمسِك بَعدَها الرَسام المَجنون سلاح الفرشاة! هوَ لا يَملك الموهبة الفنية بقدر ما يَملك عُقدَةً نَفسية، يلون بشَغف الوان الثأر الأَسود للشَر والأَحمر للدم! خُطَطاً بنَفسٍ عُدوانية، رسوماتٍ لحرب الفتنة البَغيضَة، بتوجيهاتِ مُندَفِعَة مَسمومَة لاعقلانية، فيصَفق لهُ الجمهور بحرارةٍ الغير معجبين بِشَخصهِ أَو موهبَته المَفقودَة! بَل لِكونه أَداة تَميلُ كما يَرغَبون، ليَذهَب بَعد اكتمال الطَبخَة وَانتهاء الرسمَ الى فراشهِ بعدَ أن أَخَذَ حماماً ساخناَ كَتَصفيق جمهورَه! ليَستيقظ على رائِحَة الحرائِق وَالفتَن فيَنضر لَها متفَرِجاً مُتَرنحاً بإعجابٍ وَفَخر.

يا حَسرَةً علينا من غَدر الزَمانِ وَشماتَة الشامتين، وَتَربص الأَعداء وَالمنافقين، كَيفَ يَرمي الأُخوَة في الدين وَالمَذهَب وَالبيت الواحد بَعضَهم البَعض في البئر؟ وَيُلَطخوا قَميصَ المُكَون بِدَمٍ كَذِب! كَيفَ يُنبزُ بالأَلقاب مَن لَهم اِنتماء لآل بيت محمد (ص) الطاهرين، لكن يَعقوب يَعلَمُ من الله مالا تَعلَمون، كلَّ هذا من أَجل مَصالح خَفية وثاراتٍ شَخصية، وتَوجيهاتٍ لِتَنفيذ أَجنداتٍ خارجية، لا تُريد بنا الخَير ( فيا لَيتَ قومي يَفقَهون) .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
ابو اية
2022-07-29
إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.57
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.86
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك