المقالات

الخميني والحشد المقدس وما يسطرون..


هشام عبد القادر ||   لقد تجلت آية من آيات الله في العصر الحديث دعوة ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة واي حسنة اعظم من تثبيت قوة إيمانية تواجه قوى الشر العالمي...او ليس دولة إيران الإسلامية دولة محصنة بالإسلام المحمدي ..لم تكون هناك معادلة فجأة او دولة تأسست فجأة إنما من الصفر والعدم ظهر إنسان يطمح لبناء دولة وحكومة إسلامية تعرف العالم إن اهل الله في كل عصر وحين ..من هذه الحسنات بالدنيا ولها أجرها بالأخرة دولة وحكومة إيران الإسلامية التي رفعت علم فلسطين وجعلت يوم القدس العالمي في آخر جمعة من شهر رمضان المبارك والجمعة قبس من البضعة النبوية من بقية الله معيار يحدد البوصلة للمسلمين اين الإتجاه ومن الذي سيقف ضد هذا الإتجاه هو باطل.. وايضا تأسس حزب الله في لبنان وهذه حسنة وتأسس الحشد الشعبي في العراق بفضل المرجعية في العراق.. وابطال المقاومة ..رجال الجهاد...ولو ننظر في العالم نظره نجد..إيران دولة إسلامية مثبته من ثلاثة وثلاثون عام لم تكن خائنة للقضية الفلسطينية ولا للشعوب وعلى سبيل المثال واقفة مع سوريا والعراق ولبنان وفلسطين.... هذه بداية مقالي .. ولكن لديا رسالة اوجها للعالم الشيعي خاصة ..ندعوهم للوحدة لا فرق بين المراجع الإختلافات الحاصلة لا تسقط في قلوبنا المودة للعلماء الأجلاء نحترم بقية المراجع ونودهم.. هناك خلاف حول ولاية الفقية اذا البعض لديه نظره نحن لا نكن العداء لهم أبدا ..إختلافات في النظرة ..أما من يقف بالعداء مقصود ببيع المقدسات والشعوب فهذا لا يمكن ليس من الشيعة بشئ.. ثانيا رسالتنا نحن نحمد الله على نعمة المسيرة الحسينية القرآنية في اليمن هي من كسرت حاجز الصمت والذل والخوف ...وجعلت الحرية عامة لكل الشعب اليمني من يركب سفينة الجهاد والمواجهة للعدوان فهو في مأمن مهما اختلفت الطوائف والحزبيات والمعتقدات الشئ الجامع هو اليمن ..والوطن والأوطان والتعايش الإنساني ونظرية الإسلام الشامل الكامل هو رحمة للعالمين ..هذا فوق كل رئي وفكر. قانون السماء إله العالمين رب العالمين رسول رحمة للعالمين قرآن للعالمين قبلة للناس اجمعين. فرقان وقرآن هدى للناس كافة اي لم يكن الإسلام اقصائي ولا طائفي ولا فئوي ولاحزبي بل للجمع حتى الفرد في الإسلام هو امة مثل إبراهيم عليه السلام آمة ..والنبي امي لكل الأمم .. اذا نحن مع الشمولية مثل الطبيعة تخدم الكل وليس الجزء وأن أختلفت المواسم الطبيعية والفصول الإختلاف في سبيل الخدمة وليس الإقصاء..   والحمد لله رب العالمين
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك