المقالات

حرّية نص ردن..!


علي حسين الاشرفي||   كيف يمكن للحرّية أن تكون معوقة؟ ولماذا كل هذا الاهتمام الأمريكي والغربي بمصطلح الحرّية؟ لا يخفى على الجميع بأن المجتمع الأمريكي، هو المجتمع الملحد الوحيد، في العالم، والإلحاد هنا، أن أمريكا لا تمتلك أية قيم، من الممكن الرجوع إليها، وهذا يعني بأن قوة الحكومة، ووجودها، يمنع من حدوث الكوارث فقط، فليس لديهم منظومة أخلاقية، أو دينية، أو عشائرية، أو أعراف يمكنهم الرجوع إليها، أو تمنعهم من فعل المخالفة أو الجريمة عند غياب رجال الحكومة، في مكان ما، فنلاحظ حدوث آلاف الجرائم، والكثير من حالات للسرقة، في بلدة أمريكية، بمجرد حصول خلل، في الطاقة الكهربائية، لمدة خمس دقائق فقط، وهذا يعني أن المجتمع متعطش للجريمة، ولا يردعه شيء غير العقوبات الحكومية.   في مجتمعاتنا الشرقية، توجد المنظومة الدينية، والعشائرية، ومنظومة الأخلاق، والعادات والتقاليد والاعراف، كل هذه تشكل قوة رادعة، لحصول الجريمة، بوجود القانون وبعدمه، ولاحظنا هذا جيداً، في العراق، أبان الأحتلال الأمريكي عام 2003م، فقد إختفى القانون تماماً، لكن العراق بقى مجتمع طبيعي، ولم يتحول إلى غابة، كما تتحول أمريكا، إذا غابت عنها الطاقة الكهربائية خمس دقائق فقط. أمريكا تشعر بالنقص، والدونية بسبب عدم إمتلاكها أية قيمة من القيم السامية، فقد إصطنعت مصطلح الحرية، وفسرته تفسيراً معوقاً، وتحاول تعميمه على كل المجتمعات، ليصبح هذا المفهوم وبتفسيرهم، مفهوماً عالمياً، فأحتلت الشعوب، وهي تنادي بالحرية المشوهة. قربت المثليين، ودعمتهم، ليؤسسوا منظمات، وليكون لهم كيان خاص، وعلى الجميع إحترام إختيارهم، حسب التفسير الأمريكي للحرّية. في شرع أمريكا، وأوربا، هنالك تقديس، لحرّية الرأي والتعبير، وإتخاذ القرارات، ولكن!!!  عندما إتخذ اللاعب السنغالي إدريسا جاي، قراره وتغيب عن مباراة باريس سان جيرمان ومونبيليه، أستدعته لجنة الأخلاق، بالأتحاد الفرنسي ليشرح سبب غيابه عن جولة دعم المثليين، والتي قد طبعوا فيها، أعلام قوس القزح على قمصان جميع اللاعبين. إدريسا جاي، إعتذر عن المشاركة في هذه الجولة، معللاً ذلك بأنه مصاب، ولا يمكنه اللعب، لكن بوكيتينو مدرب فريق باريس سان جيرمان، أكد بأن إدريسا جاي، لأسباب شخصية متعلقة بدعم المثليين، وليس للأصابة، وهذا ما أكدته صحيفة ليكيب أيضاً. البروبكندا العالمية تشن هجمة على اللاعب إدريسا جاي، مطالبين بمعاقبته، لأنه لم يشارك في جولة دعم المثليين. أين الحرّية إذن؟ لماذا المطالبة بمعاقبة إدريسا؟ لأنه حرّ فقط؟ كيف لكم أن تطالبوا بحرية المثليين الشواذ، وأنتم تسلبون حرّية اللاعب السوي. كل هذه الحرّية المشوهة والمعوقة، وكل هذه التناقضات، لكن سيخرج الأشباح من جحورهم، ليخبرونا أن امريكا، وحلفائها نشروا الحّرية في العالم، ولو لاهم، لبقيت المجتمعات تعيش في ظلام دامس. لعمري أن الظلام، والجهل، والتخلف، هو أفضل بكثير من مصباح غجرية كأمريكا، ومن حرّيتها ( النص ردن)
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
_SAIDY_
2022-05-22
مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 78
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.86
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك