المقالات

عاصفة ترابية اعلامية سياسية>>دعوة الى التفاهم ...


كندي الزهيري ||   في الوقت الذي اختنق العراقيين من العواصف الترابية ، والسياسية والاقتصادية والخدمية ، كنا نترقب ان يكون هناك نهاية مفرحا تخرج لنا من داخل العاصفة ، لكن اشتدت وزادت هيجانها ، فخاب الظن ، وعدنا الى ماكنا عليه ، فلم تحمل لنا سوى خطاب ناري اعلامي ، ولغة التهديد والوعيد ، يحملها هذه المرة الصدر ، الذي ظهر لنا امس  بخطاب متلفز ناري ، خطاب بين الخيبة والتهديد ظاهر ، لكن في الباطن يعبر عن عجز وانسداد الطريق امام الصدر ، وهذا ما رأيناه واضحا في تصعيده . الصدر بين  اربعة خيارات ، اما معارضة داخل البرلمان وستكون معارضة عاصفة ، لن تقف امامها اي حكومة ، او صدام مسلح لا سامح الله ، وهذا ما يتبناه ويعزف عليه اطراف داخلية واخرى خارجية ، او ترك التحالف الثلاثي والذهاب الى الاطار ، لكن هذا سيفقد التيار كثيرا ، اخيرا الذهاب نحو العزلة وترك العملية السياسية ، جميع هذه السيناريوهات محتملة . بعدما اعطى التيار الصدري مهلة الاربعون يوم للاطار ، دع  التيار المستقلين لتشكيل الحكومة ، راي المستقلون بان هذه الدعوة (مسلخ لهم ) ، وبعدها جاءت المصائب على الصدر كالمطر ، اخرها الخلافات بين التيار والحلبوسي ، وقرارات المحكمة الاتحادية التي انهت اهم قانون بالنسبة للتحالف الثلاثي ( قانون الامن الغذائي ) لما فيه من خطر كبير على الشعب العراقي ومنفعة اكبر للكرد تحديدا مسعود البرزاني ، مما جعل الصدر يستشيط قضبا ويعلن انه ذاهب الى المعارضة !، هنا نسال معارضة ثلاثون يوم على من ؟ لا حكومة ولا رئيس مجلس وزراء ولا رئيس جمهورية ؟ اذا معارضة على من !، لم يجد الصدر اي ردت فعل كسابق من خصومة ان صح التعبير ، ليخرج لنا بخطاب اعلامي ناري ، ان الصدر اصبح على اليقين بان التحالف الثلاثي فشل رسميا ، مما جعله يصعد الخطاب ضد خصومة ، عسى وان يتنازلون له يعض الشيئ ، و لم يكن استدعاء قائد السرايا السلام الا اعلاميا ، يحاول الصدر بهذه الاساليب منذ 2003 الى يومنا هذا ان يرعب خصومة حتى يتنازلون له ، لكن هذه المرة لا نعتقد انه هناك تنازلات ( من اجل العملية السياسية ) ، وكان الاجد من مستشارين الصدر ان يوضحون الصورة اكثر له ، اليوم ليس 2007 م انما نحن في 2022م وجميع موازين القوى تغيرت بالكامل، و هنا موضع شك بمستشارية اما لا يفقهون شيء او انهم يدفعون بالصدر الى ساحة المسلخ ، لذا على الجميع ان يرون مصلحة العراق بعيدا عن مصالح الحواشي ، فالعراق وشعبة يستحقون الافضل ما يمكن من ان تخدموهم لا ان تتصارعون من اجل المكاسب ، العراق اغلى من الدول الداعمة لكم افلا تفقهون !. ان هذا الصراع السياسي سينعكس بشكل او باخر على الشارع العراقي ، واننا نخشى ان يفعلها الطرف الثالث فيحقق ما كان يتمناه لسنوات ، وينسف كل ما وصل له الشيعة ، ان احياء الشيعة لم تعد تتحمل العزاء ، والمقابر النجف ممتلئة بسبب طيشكم السياسي ، والامام علي ( عليه السلام ) يشهد بذلك  ، يا تيار و يا اطار فوتوا الفرصة على الشياطين ان كنتم تريدون الخير كما تدعون للشعب العراقي ....

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك