المقالات

"رصاصة" شيرين

348 2022-05-16

حمزة مصطفى ||

 

إستقرت الرصاصة في رأس شيرين أبو عاقلة. الرصاصة تأخرت 25 عاما بالتمام والكمال. فطوال هذه الأعوام شبه الطويلة كانت شيرين تغطي لقناة "الجزيرة" حيث تعمل مايجري داخل فلسطين المحتلة. ولأن الذي يجري هناك قبل ولادة شيرين بأكثر من 20 عاما وبعد موتها بأكثر من 70 عاما لم يكن أكثر من رصاص يشبه  تلك الرصاصة التي قتلت شيرين وكانت قتلت قبلها مئات الآلاف من الفلسطينين والعرب. كانت شيرين تتوقع طوال الأعوام الخمس والعشرين أن تستقر الرصاصة المؤجلة في رأسها ذات يوم. حين حان موعد إطلاق تلك الرصاصة المؤجلة لم تتفاجأ شيرين فماتت بهدوء  لتضج بعدها الأرض وتحاصر محتليها. العالم هو الآخر ضج لمقتل شيرين أبوعاقلة. أخطأت للمرة الألف بعد المليون الرصاصة الإسرائيلية الهدف. الكلمة عصية على الموت. الرصاصة هي من تموت. في البدء كانت الكلمة وستبقى دائما في البدء حيث لانهاية للكلمة مهما تكاثر الرصاص.

  كل الرصاص الذي إخترق جسد الشهداء في العراق وفلسطين مات فيما بقي الشهداء يحاصرون قتلاهم. لم يمت هشام الهاشمي, الرصاصة التي إخترقت جسده هي التي ماتت. ولم يمت أحمد عبدالصمد ولم يمت ولم يمت عشرات الشهداء سواهم ممن واجهوا رصاص القتلة بعزيمة كانت وستبقى عصية على الموت. هل إرتبكت إسرائيل مما فعلته رصاصتها الموجهة عن عمد ؟ لا أحد يتوقع ذلك, فضلا  عن أن يتوهم أن هذا الكيان المحتل يخجل مما يفعله. ربما يحتاج أن يغطي ويبرر لأنه لايريد لجرائمه أن تذهب بالإتجاه الذي قد ينظر اليه إنه خطأ أو أخطأ  الهدف. فصحفية مثل شيرين أبو عاقلة لابد أن يكون لمقتلها ثمنه في المواجهة وفي إثبات الجرم بالأدلة والوقائع.

  ماذا كانت ردة فعل الصهاينة؟ شككوا بالواقعة أول الأمر. لا واقعة الموت بل واقعة الرصاصة. إتهموا شيرين بقتل نفسها عبر رصاصة فلسطينية. عذر أقبح وأقذر من الذنب المفضوح. ثم أخيرا طلبوا الرصاصة من السلطة الفلسطينية. لماذا؟ لأنهم يريدون المطابقة ليس بين فوهة  المسدس أو البندقية التي أطلقت الرصاصة حيث تقف شيرين مرتدية ملابس الصحافة وأمامها المايكرون تنقل مايجري على الهواء بل بين الصوت والصوت. صوت شيرين الصادح وصوت رصاصتهم التي أدت مهمة واحدة بقيت شيرين تنتظرها ربع قرن, فأنتم لستم أكثر من قتلة. كل قطرة دم تهرق على جسد فلسطين تنتزع منكم موتا مؤجلا لكم يحين موعده. الزمن هنا لن يطول حتى إن طال. الشهداء باقون وأعمار الطغاة قصار.

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 77.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
علويه : بارك الله بكم جميعا وجعلنا واياكم من انصار صاحب الأمر صلوات الله وسلامه عليه وعلى جده المصطفى ...
الموضوع :
نشيد ينتشر بسرعة ويترنم به أطفال ايران ( سلام فرمانده )
رسول حسن : هناك رواية اخرى تقول((كأني بالسفياني - أو بصاحب السفياني - قد طرح رحله في رحبتكم بالكوفة فنادى ...
الموضوع :
رواية تستحق الوقفة..!  
احمد ضياء حمزه : السلام عليكم تفاجأت عند دخولي على غرامات المرور وشاهدت غرامه مروريه على سيارتي 100 الف دينار عراقي ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
مواطن : عظم الله اجوركم لم تصل حكومتنا الى مستوى مصاحبة الاشرار لنحذرها !!!فهي بلا شك تحت اقدامهم للاسف ...
الموضوع :
اياك و مصاحبة الشرير
منكر للبراغماتية : مقال تسلط الضوء على موضوع في غاية الاهمية فعلا خروج الاموال خارج العراق ازمة كبيرة ولها انعكاسات ...
الموضوع :
إقبال العراقيين على شراء العقارات خارج البلد، وبراغماتية الدولة
اه : العنوان وحدة يزيد سعير نار القلب التواطؤ مؤلم لكن الاشد الماً ان تجد يكافىء المتواطىء ويسند له ...
الموضوع :
الخبير الأمني إبراهيم السراج : اغتيال قادة النصر جاء بمساندة مخابراتية عراقية
Qamar Qamar Kerbala : احسنتم ...
الموضوع :
دور المرأة في التمهيد للظهور
B_313 : رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
رسول حسن : ارقام الذين تلقوا اللقاح غير دقيقة لان هناك اشخاص تم اعتبارهم ملقحين.. في حال انهم حصلوا على ...
الموضوع :
الصحة تحذر من "قساوة" الموجة الحالية وتكشف نسبة غير الملقحين
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين وعلى اصحاب الحسين السلام السلام على الشهداء الذين ساروا على طريق الحسين السلام على ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
فيسبوك