المقالات

الفن في العراق خارج أسوار الحياء..!


مازن البعيجي ||       لفت نظري مقطع من مسرحية الديك والتي ابرز بها مؤلفها والممثلون جواهر ما عندهم من الرخص، والتدني، والبؤس على رسالة الفن العظيمة والتي بها ارتقت امم وحقق الفنان فيها رسالة السماء ووقف مع الحق مساندا ينصره. ما لفتني مكتوب مع العنوان 18+ إشارة على أنها لا تصلح لمن هم دون ثمانية عشر عاما! وتصلح ما فوق ذلك من الأعمار، أي للأطفال لا تصلح ولوالديهم لا مشكلة!       لأنها تحمل من جرأة، ووقاحة، وتسافل في الفكرة والأداء ما لا يتناسب والآباء والأمهات والعوائل التي ترى هذا الديك الشهواني المتعطش للدجاجة بمنظر مخزي، ومقرف، تشمئز منه النفوس الكريمة والمهذبة والتي تملك بقايا حياء وشرف! رسالة من الفن الفاشل، والخرف، والمنحرف، تقدم لجمهور أصبحت تستهويه منظار الانحرام الأخلاقي ومشاهد الإثارة الجنسية العائلية والعامة وهو شيء الحيوانات في بعض الأحيان تخجل منه واسأل من عندهم حيوانات ستسمع قصص الحياء أثناء ولادة الأبقار أو الجاموس عند بعض المواقف! إلى أين أيها الفن والفنان الذي أصبحت لعبة قذرة بيد المال والاعلام الاستكباري والمخططات ينزع عنك ثوب العفة، والحياء، والأخلاق، والشيم، والدين!؟      ما هي رسالة مسرحية الديك؟! وأي خشية على من هم دون ١٨ عام هل هؤلاء بفضل الفن الراقي هم مجتمع صحي حتى تخاف عليهم من مثل ما سيعرضه الديك المريض بالشهوات؟! وهل أن ما قدمته لمن هم دون ١٨ عام كان فن محترما مثلا وقدمت بناء صحيح مطابق لرسالة الفن العظيمة وتخشى على هذا البناء من مثل مسرحية الفشل، والجهل، والتسافل! والأعجب من ذلك كله الجمهور الذي بدى متفاعلا رجال ونساء وأطفال على مهزلة نحرت بها أخلاق الرجال وعفة النساء أمام الأزواج والمحارم من الرجال! أين نحن؟! وماذا يُراد بنا؟!   "البصيرة هي ان لا تصبح سهمًا بيد قاتل الحسين  يُسَدَّد على دولة الفقيه" مقال آخر دمتم بنصر .. 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 77.34
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
فدا السلطاني : بالعكس كل دولة استنسختها بما يلائمها مع الحفاظ على الاهداف المرجوة والاهتمام بالشهداء والعلماء ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
علويه : بارك الله بكم جميعا وجعلنا واياكم من انصار صاحب الأمر صلوات الله وسلامه عليه وعلى جده المصطفى ...
الموضوع :
نشيد ينتشر بسرعة ويترنم به أطفال ايران ( سلام فرمانده )
رسول حسن : هناك رواية اخرى تقول((كأني بالسفياني - أو بصاحب السفياني - قد طرح رحله في رحبتكم بالكوفة فنادى ...
الموضوع :
رواية تستحق الوقفة..!  
احمد ضياء حمزه : السلام عليكم تفاجأت عند دخولي على غرامات المرور وشاهدت غرامه مروريه على سيارتي 100 الف دينار عراقي ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
مواطن : عظم الله اجوركم لم تصل حكومتنا الى مستوى مصاحبة الاشرار لنحذرها !!!فهي بلا شك تحت اقدامهم للاسف ...
الموضوع :
اياك و مصاحبة الشرير
منكر للبراغماتية : مقال تسلط الضوء على موضوع في غاية الاهمية فعلا خروج الاموال خارج العراق ازمة كبيرة ولها انعكاسات ...
الموضوع :
إقبال العراقيين على شراء العقارات خارج البلد، وبراغماتية الدولة
اه : العنوان وحدة يزيد سعير نار القلب التواطؤ مؤلم لكن الاشد الماً ان تجد يكافىء المتواطىء ويسند له ...
الموضوع :
الخبير الأمني إبراهيم السراج : اغتيال قادة النصر جاء بمساندة مخابراتية عراقية
Qamar Qamar Kerbala : احسنتم ...
الموضوع :
دور المرأة في التمهيد للظهور
B_313 : رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
رسول حسن : ارقام الذين تلقوا اللقاح غير دقيقة لان هناك اشخاص تم اعتبارهم ملقحين.. في حال انهم حصلوا على ...
الموضوع :
الصحة تحذر من "قساوة" الموجة الحالية وتكشف نسبة غير الملقحين
فيسبوك