المقالات

نفوق الضباع..(خبيث خنيث)

821 2022-05-11

عباس الزيدي ||   دنائة وخسة الضباع ليس لها مثيل  فهو نباش  للقبور يقتات على الجيف  والمفترس الوحيد الذي ياكل  فريسته  وهي على قيد الحياة   قبل نحرها عكس الحيوانات المفترسة الصيادة الحرة  علما ان هذا الحيوان غير قادر على الاصطياد لوحده بل يعمد الى الافتراس بصورة جماعية وتختار المجموعة منعا  الفريسة الاضعف ( ولية مخانيث)  غادر وفاجر ذلك الحيوان الشرس  قبيح المنظر  وهو اقرب الى الوصف العراقي الشائع  ( خبيث خنيث ) صفات هذا الحيوان تنطبق على بعض  البشر وبعض الدول  حيث تجتمع تلك الخصال القذرة في مجموعة ما ويتم ترجمتها من خلال  أفعال ومواقف بكل دونية وحقارة  وانا اتابع عبر التلفاز برامج عالم الحيوان وكانت الحلقة مخصصة عن  مجاميع الضباع  قفز الى ذهني ما تعرض له العراق  وسوريا واليمن ولبنان وكثير من الشعوب على ايدي  الضباع القذرة  امريكا واسرائيل وادواتهما البائسة  تركيا والامارات والسعودية وقطر والأردن  وشخصيات اخرى لاتقل خطورة عن تلك الدول  هذه الادوات الرخيصة البائسة ستزول حتما وقد اعترف بعضها  بعدوانيته  ووقاحته وعمالته وكيف تكالب في ادوار منسقة ونشروا الموت والخراب   ارضاءا   لاسيادهم  ملف العراق وسوريا تحديدا  كانت تتوالى ادارة ملف الخراب والارهاب عليه بالتناوب كل من قطر وتركيا تارة ..والسعودية تارة اخرى   والامارات واسرائيل وكل ذلك بتوجيه   وتخطيط صهيوامريكي ولازالت تحاك  المؤامرات حتى هذه اللحظة ومن المؤسف والمحزن في نفس الوقت  ان بعض من سولت له نفسه من شخصيات  نزولا الى رغباته واطماعه التحق مع هذه الضباع النجسة والخسيسة  واصبح طواع امرهم وقد باع دينه واخرته بل وحتى دنياه ونسى ان كتاب الله لايغادر صغيرة ولاكبيرة  وقد ترك اهل الصدق  والوفاء و  آمن لاهل الغدر والخديعة  والنفاق    الذين ما ان تمكنوا منه جعلوه وليمة وفريسة  شانه شأن الاخرين الذين خسروا الدنيا والاخرة  وتناسوا ان  الحياة رسالة  وان الانسان موقف ونصرة الحق هدف سامي  نهاية الضباع حتمية موتها وسحقها وتشرذمها  وعد الهي  هذه الضباع .... حان وقت  افولها ونفوقها وليس قطافها فحسب  فهل من متعظ .....؟؟؟؟  
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك