المقالات

التائه والتيهان والتوائه

307 2022-04-18

حمزة مصطفى ||

 

 بعد قليل من النقاش مع أي مواطن عراقي يختمها قائلا "تاهت علينا". لا فرق بين أن يكون هذا المواطن عاديا كريما أوأوليغارشيا لايشق له غبار. لماذا تاهت عليه وعلينا؟ الإجابة بسيطة وهي الوقوع بين مطرقة القياديين في القوى والأحزاب والتحالفات والكتل والكيانات وسندان المحللين السياسيين والباحثين في الشأن السياسي ومدراء مراكز الأبحاث والبحوث والدراسات والشؤون. المواطن تائه لأنه  "يباوع"  التلفزيون كثيرا. ولشدة تيهانه صار كل مواطن من  بين 10 مواطنين عراقيين يعاني من حالة تيهان. وبين  التائه والتيهان والمتيوه والمتعوس وخائب الرجا فقد تمر يوميا عليه شتى أشكال التوائه.

مع ذلك يطلب منك وبـ "ملحة" أحيانا أن لاتجلد ذاتك. فإن لاتعلم أن ذاتك عزيزة عليك فإنها عزيزة على الطبقة السياسية. هذه الذات يراد لها أن لاتتحول "باللذات" حتى لاتعكس طاقة سلبية قد تؤثر على التحالفات والتيارات والإطاريات والسياديات والإستقلاليات والإمتداديات والديمقراطيات والإتحاديات وكل مايجد له مكانا في السرد واللغويات. ليس مهما أين هي  ذاهبة بوصلة التوجهات. فالأمر يبقى في كل الأحوال محصورا بين أغلبيات وتوافقيات حتى لو خرقنا الدستور عشرات المرات. الأمر المهم أن يبقى التيهان في حدود فكرة المواطنة والتوهان جزء من ديمقراطية المواطنة وأما التوائه فالجميع يحرص أن لاتأتي فرادى. هنا ننفرد عن سوانا من الأمم التائهة أو التي في حالة تيه أو توهان أن لدينا من يسعفنا في التحليل والتبرير والتزويق والتسويق والتبويق طالما إختلط حابل المحللين المناوبين بأسماء والقاب بنابل القياديين في الكتل والأحزاب الذين لاتعرفهم زعامات تلك الكتل ولا تينك الاحزاب.       

المحصلة يبقى  الجميع يلوك بمفردة واحدة يضعها حيث تلقي اللغة رحلها. المواطن يقول "تاهت علينا" لكثرة الوعود المعسولة.الخبير القانوني يقول تاهت علينا بعد أن دخلنا دهاليز كل الفراغات والإختراقات. وحدهما الخبراء في كل  الشؤون والقياديون في كل الإئتلافات والتحالفات لايعترفون بالتيه والتيهان والتوائه. لماذا؟ لأنهم وحدهم قادرون على وضع هذه المفرادت في سياق تيهاني من لغة توهانية قوامها كلام تائه مرسل لا رابط ولارباط فيه. الرابط الوحيد الذي يجمعه الهواء الذي تحتاج القنوات تعبئته وأسئلة لاتبحث عن أجوبة. الأدهى أن يطرح عليك المذيعون والمذيعات والمقدمون والمقدمات أجوبة يطلبون منك وضعها في أسئلة يجبيون هم عنها بدلا منك.. لا وقت لديهم المخرج يقول .. إقطع.

...............

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك