المقالات

ديمقراطية أم "تمقرط"؟!

523 2022-04-04

  حمزة مصطفى ||   بعد عام 2003 أهم مافكر به الآباء المؤسسون للنظام الجديد في العراق هو كيف يتداولون السلطة بينهم. ومن أجل السلطة سكتوا على كل ماقام به الأميركان أو سمحوا به من تهديم وتحطيم لأركان  الدولة التي كانت قائمة بقطع النظر عن شكل الحكم ونوعه ركنا ركنا. حل الجيش ومؤسسات الدولة كانت جزء من التحطيم  الممنهج. سرقة المتحف العراقي تحت أنظار الجميع كانت جزء من عملية التحطيم الممنهج. إستباحة المال العام تحت أنظار المحتل وصمت أصدقائه  من الآباء الذين كانوا ينتظرون دورهم في ركوب موجة التأسيس الجديد كان جزء من عملية التحطيم الممنهج. كل الذي كان حلم به الآباء المؤسسون طبقا لكل ماتحدث به قادة الإحتلال الأميركي سواء في مذكراتهم أوأحاديثهم المتلفزة والتي نشرت وتنشر تباعا وآخرها مذكرات رامفسيلد (المخفي والمعلن) هو أن يحكموا ولو بالإسم فقط.  أما رامسفيلد فحكايته حكاية مؤلمة جدا حين سمح له من قبل بعض آبائنا المؤسسين بتدنيس واحد من أهم رموزنا الإسلامية التي نفتخر ونعتز بها وهو سيف ذوالفقار للإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام). شخصيا لا أعرف  (إشكال لقلبه ابونا)  المؤسس الذي منح التافه الساقط القذر دونالد رامسفيلد سيف أبا الحسن؟   المهم أن ثمن ذلك كله كان الإستعجال بتسلم سلطة شكلية "لاتهش ولاتنش" من المحتل. كانت البداية من الدستور الذي أريد له أن يؤسس لديمقراطية بركن واحد هو التداول السلمي للسلطة. فالآباء المؤسسون  الذين عاش قسم كبير منهم في دول الغرب الديمقراطية لم يأخذوا  من الديمقراطية سوى الإنتخابات وتشكيل الحكومات وتداول الوزارات وتقاسم المنح والهبات كل أربع سنوات.  بعد التجارب البرلمانية الأربع الماضيات ثبت للجميع أن تداول السلطة كان هدفا بحد ذاته, ولم يكن وسيلة لتحقيق الأهداف التي ينتظرها الناس الذين خرجوا لإنتخاب من يفترض إنهم ممثلوهم وهي الأمن والإستقرار والتنمية المستدامة والتوزيع العادل للثروة. كل هذا لم يحصل بينما ننهمك الآن في ظل الدورة الإنتخابية الخامسة في مناقشات طويلة عريضة في كيفية تشكيل الحكومة الجديدة. الحوارات حتى الآن  غير منتجة. فمن الواضح الجلي إننا مازلنا ننظر الى تبادل السلطة سلميا مع تلويح بالقوة أحيانا بوصفه هو الهدف لا البناء والتنمية والأمن والإستقرار والخدمات. ماذا يعني ذلك؟ يعني لاتوجد لدينا ديمقراطية بل .. تمقرط. 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك