المقالات

حين عمَّ القحط!..مشهدٌ من حياة الإمام الصادق"‘ع"

717 2022-03-09

  د.أمل الأسدي ||   يبدو أن الخير قد زمّ شفتيه،وفتّح القحطُ أبوابه؛لتبتلع سكينة الفقراء وتغيِّب استقرارهم،ما أشد قسوة الجوع والحرمان!!  وما أطول الليل علی المحتاج!! قصور الخلافة منعّمة،وكبار القوم ورجال السلطة مترفون،أما الناس في مدينة المحبة فيسحقها الجوع،يشكون حالهم إلی  رب السماء،ويزرعون نظراتهم فيها،ومازالوا ينتظرون صاحب القلب الرؤوف، القلب الذي يشعر بأمته ويتفقدهم،ويعرف شيعته فردا فردا!! إنه الإمام الصادق(عليه السلام) الذي حدد ثلاثة أشياء يحتاج  الناس طرا إليها : "العدل،الأمن، الخصب" فلا يمكن أن تكون الحياة كريمة من دونها!! واليوم غاب الأمن،واختفی العدل، وغادر الخصب، وعمّ القحط المخيف،وأمسی يلاحق البسمات ويخمدها في مهدها!! موحش هو الفقر،يغيّر طبائع الناس،يطرق أبواب الغرائز النائمة،فيوقظها ويحثها علی تجاوز الأزمة بأية وسيلة!! هنا كان الإمام يفكر في بيوت شيعته،البيوت الفقيرة، يفكر في الأطفال الجائعين،الشباب الذين يقفون علی حافة الاشتعال،الكبار الذين نخر الجوع والزمن آمالهم فأصبحت أيامهم بلا رصيد إضافي!! نادی الإمام علی غلامه(معتب): - هل لدينا قمح؟ ـ نعم ياسيدي،لدينا الكثير والحمد لله،لدينا ما يكفينا لشهور عديدة صمت الإمام وعصر قلبه الألم،هل لديه قمح مكدس والناس يطحنها الجوع؟! ثم التفت الی معتب وقال: - اعرضه في السوق كي يشتريه الناس،واشتر لنا شعيرا،فإني أكره أن نأكل الجيد من الطعام،ويأكل غيرنا الرديء!!  وحين أسدل الظلام ستاره،حمل الإمام الصادق كيسه المملوء  بالأرغفة،وجال بيوت الفقراء،يضع حصصهم  في الأبواب ويمضي ويبقی نوره مشعا بالمحبة، ولما تنفس الصبح وانتشرت الأفواه ساعية إلی رزق مقسوم،وجد المساكين أرغفة القمح الطيبة في أبوابهم،وشعاع المحبة يخترق ذواتهم،فعلموا أن الرجل السماوي قد زارهم،ذلك الرجل الذي يعرف شيعته ويشعر بهم،ويشاركهم  آلامهم!! رفع  الإمام عينيه علی غلامه (معتب) وهو يحمل أكياس القمح متجها بها إلی السوق فقال له: "الحكرة في الخصب أربعون يوما، وفي الشدة والبلاء ثلاثة أيام، فما زاد على الأربعين يوما في الخصب فصاحبه ملعون، وما زاد على ثلاثة أيام في العسرة فصاحبه ملعون" فانطلق(معتب) وهو يتقي اللعنات... انطلق وانطلق الزمن تاركا سيرة الإمام الصادق(عليه السلام) وهذه المشاهد التي تعكس تفاعل الإمام مع أمته وإحساسه بهم وبمعاناتهم وآلامهم!
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك