المقالات

قصيدة"هذا الغريب منين"وتأثيرها السلبي..رؤية من زاوية أخری

699 2022-02-27

د.أمل الأسدي ||   "هذا الغريب منين" قصيدة  نسمعها  في كل عام، قصيدة تركت أثرا سلبيا،غير حقيقي علی واقع الناس وعلاقتهم بالإمام موسی الكاظم(ع)؛صحيح أنها تثير العاطفة،وتستدعي الدموع؛لكنها تنافي الواقع،فمنذ لحظة استشهاد الإمام ومحاولة السلطة العباسية الاستخفاف بالشيعة وإمامهم،ومناداتهم:"هذا إمام الرافضة" منذ تلك اللحظة والی الآن،بقي موسی بن جعفر(ع) سيد بغداد،إذ ضجت بغداد ضجيجا وانقلب الأمر علی العباسيين،فلم يكن في حسبانهم أن بغداد كلها تحب الإمام موسی بن جعفر(ع)،ولم يكن في حسبانهم أن الناس بمختلف طبقاتهم وطوائفهم خرجوا لتشييعه!! وإلی الآن نری العجب؛فالزوار يتوافدون أفواجا من كل مناطق بغداد،ومن كل محافظات العراق(شيب ،شباب،أطفال،نساء...)الكل يمشي هونا،غير مبال لأية عقبة ولأي تهديد،ولأي استهداف!! وعلی الرغم من ذلك كله؛ نسمع الصوت المنكسر الذي ينادي"هذا الغريب منين"!!! كيف يكون غريبا وهو سيد بغداد؟ كيف يكون غريبا وقلوب الناس تسعی إليه من كل حدب وصوب؟! ولماذا لانستثمر مشاهد القوة والعزة التي تعكسها الزيارة ؟ ولماذا لانحول هذه المشاهد إلی رسالة تحذير إلی كل طاغ يفكر في يوم من الإيام بمساس سيدنا؟ ولماذا لانحول هذه الطقوس إلی رسالة عالمية تعكس المحبة،وتصور إرادة هذا الشعب،وتبين خصاله المتفردة،المتمثلة بالإيثار والكرم والإصرار؟  ولماذا لانحول مشهدية الزيارة إلی مدرسة تربي أولادنا علی الرفعة وعدم الخضوع والانكسار،تعلمهم أن هذا بلدهم،وأن لهم فيه حقوقا وعليهم واجبات؟! لماذا لا نفهِّم أولادنا أن هذه هويتنا؟لماذا لانعلمهم أن يكون العمل مقرونا بالعاطفة،وأن العمل أولا ثم العاطفة؟ فما قيمة العاطفة إذا لم تكن حاثة علی العمل والبناء والتقدم؟ ما فائدتها وهي  تثبِّت أقدامنا في مفهومات التضحية والخضوع والتازل عن الحقوق؟! إذن؛أيها العام الإنساني،أيها العالم الإسلامي، الإمام موسی بن جعفر(ع)ليس غريبا!! إنه سيد بغداد وإمامها،،إنه الترياق المجرب الذي منّ الله به علی أرض العراق! فماذا عسانا أن نغيِّر في واقعنا،إذا لم نستطع أن نغيِّر خطاب قصيدة؟ كيف نزيل أثرها  الذي يبرِّز الضعف والهوان بإزاء القوة الواقعية الشاهدة،المتجسدة في زيارة الإمام  في ذكری استشهاده،فضلا عن زيارته في  الأيام الاعتيادية،ولاسيما يوم السبت الذي يطلق عليه العراقيون"السبوتة"؟! لماذا نشيع خطاب توهين الإمام الذي جری علی لسان عدوه في تلك الساعات التي امتدت يده الظالمة عليه؟! إنّ موسی بن جعفر ليس غريبا،إنه امتداد الرسالة المحمدية المورق في أرض العراق،أرادوه وحيدا غريبا،وأراد الله له أن يكون قطبا ومركزا تدور حوله القلوب.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك