المقالات

بغير حجة شرعية لا ينجو متصدي..!


 

مازن البعيجي ||

 

كثيرون هم من يسيل لعابهم التصدي للقيادة في هذه الدنيا، كل أنواع القيادة، قيادة العشيرة، قيادة الدولة، قيادة تجمع منظمة وغيرها من الأماكن التي تحتاج بطبيعتها إلى "حجة شرعية" واطلاع عميق على شؤون الإدارة الشرعية المخلصة للانسان من الوقوع بالحرام والشبهات! ومن هنا تجد الشارع المقدس في فقاهة أهل البيت "عليهم السلام" صارم جدا في مسألة مواصفات التصدي لقيادة الأمة الإسلامية، ولم يختلف أحد من العلماء الحقيقيين في هذا الأمر قطعا، ولهم مواصفات صارمة في من يقود الأمة وأولها أن يحرز الإجتهاد فضلا عن أمور أخرى تقع من الضرورة بمكان خاصة في مثل زماننا المعقد ومعركة الصراع الاستكباري الإسلامي المحتاج إلى فقيه سياسي مطلع ذي بصيرة يحمل من الفكر والعمق السياسي الشيء الكثير جدا، لأن الأمور لا يمكن إدارتها بمجرد الرغبة الجامحة في التصدي ولو صفق لك كل البشرية على الكرة الأرضية!

أمر التصدي لقيادة الناس دون مؤهلات له عواقب دنيوية واخروية وخيمة جدا، قد تصل بصاحبها الى النار والخلود فيها، ومن هنا كان الحديث المروي عن أمامنا الصادق مخيف ومرعب ومتحقق مع الكثير ممن حاولوا التصدي دون مؤهلات القيادة الشرعية يقول: "عليه السلام"

"وَمَنْ لَمْ يَمْشِ فِي حَاجَةِ وَلِيِّ اللهِ ابْتُلِيَ بِأَنْ يَمْشِيَ فِي حَاجَةِ عَدُوِّ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ" ولك أن تعرف كم عدد المصاديق التي انتهت نهاية صادمة تخدم العدو وتحقق له كل مخططاته، والسبب هو عدم الركون للمخوّل في قيادة الأرض والمنصب حجة من قبل الله سبحانه وتعالى وفق ما أقرته طرق الشرع ومنهج أهل البيت "عليهم السلام".

 

"البصيرة هي ان لا تصبح سهمًا بيد قاتل الحسين  يُسَدَّد على دولة الفقيه"

مقال آخر دمتم بنصر ..

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.81
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك