المقالات

الى من يهمه ..الامن 

910 2022-01-22

  عباس الزيدي ||   اولا _  عصابات وتنظيمات  واجهزة استخبارات دولية كلها تعمل تحت عنوان داعش ومايحصل الان من عمليات ارهابية  تستهدف القوات الامنية والحشد   مسؤوله عنها جهات عديدة اتخذت من _ داعش _ غطاء  لعملها الارهابي  لغرض تحقيق اهدافها بطريقة الضغط والابتزاز واضعاف العراق ويجري التخطيط لتلك العمليات الارهابية  من خلال غرفة عمليات مشتركة وموحدة  تشرف عليها قوات الاحتلال الامريكي  وعند التمعن في شكل العمليات الارهابية تجد هناك تخطيط عالي الدقة مبني على إستطلاع  دقيق ومعرفة تامة لعدد المقانلين  وانواع الاسلحة الموجودة في النقطة المستهدفة بمعنى معلومات وجهد استخباري احترافي   وهذا  لايحصل الا عن طريق الاستمكان  التكنلوجي لاجهزة الاتصالات او التصاوير الجوية او النواظير الحرارية عالية الدقة التي لا تتوفر الا عند اجهزة الاستخبارات الدولية فائقة القدرة والخبرة  بغض النظر عن القوة المنفذة  ( محلية كانت  او خارجية )حيث يعلن انها داعش سواء كانت داعش ( مفارز ترتبط  بالاحتلال )او اجهزة النظام الامنية المنحلة او عملاء ماجورين او قوات  خاصة استخبارية دولية  معدة لهذا الغرض   ثانيا _ ماتبقى من داعش في العراق واشباح الصحراء ( المجاميع  اتي دربتها  وسلحتها  قوات الاحتلال ) وعناصر داعش التي هربت من سجن الحسكة يوم امس  ومجاميع اخرى من العملاء تستعد وترفع من درجة نشاطها في المرحلة الحالية وسوف تتصاعد تدريجيا في الايام المقبلة وبشكل خطير وقد حددت جملة من الاهداف  الامنية والعسكرية لتحقيقها حسب السيناريو التالي  1_ عمليات  ارهابية نوعية  تسهدف  القوات الامنية هنا وهناك الغاية منها نشر الرعب وتصفير القوة القتالية  وانهيار المعنويات لتلك القوات ونشر عدم الثقة بينها وبين المواطن او بينها وبين  القيادات  2_ عمليات ارهابية  نوعية  تخترق العمق الامن في الوسط والجنوب الغاية منها بث الفتنة والفرقة بين ابناء المكون الشيعي مع كيل الاتهامات المتبادلة مع رجوع  سيناريو المظاهرات غير السلمية بل المسلحة  بذريعة فرض الامن او  الانتقام او فرض الامر الواقع  اما في المحافظات  الغربية التي تحررت من داعش  فهناك سيناريو قريب يتمثل بعدد من الغمليات ومن ثم عودة دعوة التسليح  والعسكرة بذريعة حماية تلك المدن من قبل الاهالي .... والبقية   معروفة   3_ جهود  قوات الاحتلال والدول المعادية للعراق  التي تدور  في  ركب واشنطن مع بعض الاطراف العراقية  سوف تتركز على الشريط الحدودي  الغربي للعراق خصوصا الحدود السورية صعودا الى المثلث _  التركي العراقي السوري _ لما له اهمية للقوات الامريكية مع وجود سنجار وطريق الحرير  وكلها اهداف تكتيكية اما الهدف الاستراتيحي فهو بقاء قوات الاحتلال وعدم  انسحابها   بمعنى ادق ..... ان عمليات داعش سوف  تستمر حرب عصابات _ كر وفر _ هنا وهناك  الا في الشريط الحدوي الغربي سوف تعمل كل تلك المجاميع المذكورة على السيطرة عليه  ومسك الارض كما فعلت في السيطرة على بعض المحافظات سابقا   فبالاضافة الى الاهداف  _ المذكورة  _ التي يسعى الاعداء لتحقيها  هم بحاجة ايضا الى  اجواء لالهاء واستنزاف الحشد والقضاء عليه وابعاده عن مايدور في المحافظات   لارباك الوضع بصورة عامة  ثالثا _ هنآك  العديد من السيناريوهات المحتملة البديلة التي خطط لها وهي قيد التنفيذ   وبالمقابل هناك  العديد من المعالجات  التي تفشل تلك المخططات ويبقى من اهمها هو وحدة الموقف السياسي والشعبي للاغلبية في العراق _ المكون الشيعي _  الذي من خلاله بالامكان التصدي لما تقدم   ان  اعدائنا  مجمعون على افشال  التجربة الشيعية  ولن ولم  يتوففوا عن  ذلك  ولم يكتفوا بذلك الهدف لان غايتهم  واضحة وهي ابادة ذلك المكون بالكامل   ولكن تدريجيا ....... وان القضاء على الاغلبية  الشيعية في العراق  يعني القضاء على الوطن وعلى ساسة الشيعة في العراق  ان يكونوا على مستوى المسؤولية من خلال وحدة الموقف لكي ننقذ ماتبقى من وطن
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك