المقالات

التامر على موانىء البصرة..واحياء لموانىء العقبة ؟

774 2022-01-20

 

 يوسف الراشد ||

 

للاسف الشديد فان حكومة الكاظمي المنتهية ولايتها قد ادخلت العراق بنفق مظلم وربطته باتفاقية مجحفة قد كبلت الاقتصاد العراقي ونهب لثرواته من خلال مد الانبوب النفطي وربطه بمشروع البصرة - العقبة وهو سرقة نفط العراق .

هذا المشروع الذي يمتد لمسافة 1900 كيلو متر ابتدءا من البصرة حتى العقبة ثم الى مصر وبكلفة 26 مليار دولار وباوامر وضغوط امريكية وتنفيذ وانصياع الحكومة العراقية واعطاع الاردن ومصر مليوني برميل نفط وبسعر  16 دولار دون موافقة البرلمان العراقي وهو يعد نهب وسلب لثروات العراق .   

أن حكومة الكاظمي التي اهملت والغت الاتفاقية الصينية ومنعت ارتباط العراق بطريق الحرير واحالة ميناء الفاو الى شركة دايو الكورية المتلكئة  ومكنت مافيات الفساد الذين يتعاطون الرشاوي على حساب بلدهم وشعبهم ويشاركون في تاخر بلدهم في اللالتحاق بركب التقدم .

ان مد انبوب النفط من البصرة الى العقبة لن يأت بأي جدوى اقتصادية للعراق بل العكس من ذلك  اذ سيتحمل العراق كافة نفقاته فضلا عن تحمله كافة مصاريف مد الانبوب وسيشل ويوقف مؤانيء البصرة وسيجلب على العراق خسائر كبيرة لاتحمد عقباها  . 

كان للضغوط الامريكية والاقليمية والعربية والتي اسقطت حكومة عادل عبد المهدي الذي ذهب بكل ثقله لتنفيذ الاتفاقية الصينية ونقل العراق من بلد مستهلك الى بلد منتج وفعال وتهيئة الاجواء لحكومة الكاظمي لتنفيذ هذا المشروع والتخبط في إدارة الاقتصاد وتمنح الأردن ومصر امتيازات على حساب المنتج الوطني .

الحكومة العراقية التي منحت إعفاءات لنحو 371 سلعة أردنية  بينما الأردن ينتج 80 سلعة فقط، حيث يقوم بعض التجار بإدخال بضائع على أنها أردنية  ولكنها في الأساس قد تكون إسرائيلية أو سعودية أو تركية أو مصرية  حيث يقوم وسطاء في الأردن بتغليفها من جديد والكتابة عليها صنع في الأردن لإدخالها إلى العراق.

المساوءه الاخرى لهذا الاتفاق ( المصري الأردني العراقي ) الذي يسمح بدخل مليوني عامل مصري إلى السوق العراقية مما سيؤدي إلى تراجع أجور العاملين العراقيين الى النصف وصعوبة ايجاد فرص عمل اضافة الى مشاكل السكن والطعام والنقل وتحميل الميزانية العراقية اعباء وجودهم .

على الشعب العراقي والشرفاء في مجلس النواب والهيئات والمنظمات والمثقفين والاساتذة والطلبة رفض مد الانبوب الى العقبة وتفعيل الاتفاقية الصينية وارتباط العراق باتفاقية الحزام الاقتصادي لطريق الحرير وسرعة انجاز ميناء الفاو من خلال الغاء عقد شركة دايو الكورية واحالته الى الشركات الصينية وكشف ملفات فساد الفاو ومحاسبة المسؤولين الفاسدين .

التظاهر السلمي وخروج الجماهير المليونية هو خير طريق للمطالبة بالحقوق المشروعة للشعوب وايقاف جميع المشاريع التي تمس امن واقتصاد البلد والضغط على حكومة الكاظمي للعدول عن هذه الاتفاقية السيئة الصيت   الأردن ومصر من البلدان الفقيرة والذين يعيشون على المعونات والمساعدات الدولية وأن هذا المشروع يحتاج الى امكانيات وخبرات عالية وهو متوفرفي الجانب الصيني .

لقد جرى عرقلت تطبيق اتفاقية الصين وشل حركة موانىء البصرة وارتفاع سعر الدولار واستهداف قادة النصر على طريق مطار بغداد واستهداف المتظاهرين السلميين وتدهور الطاقة الكهربائية وزيادة ساعات القطع المبرمج وعجز الدول وتهديدها عن عدم تهيئة وتوفير رواتب الموظفين والمتقاعدين والفوضى العارمة التي يشهدها العراق وزيادة نسبة العاطلين عن العمل وعدم توفير فرص عمل لهم . 

البصرة هي بوابة العراق للعالم الخارجي وهي الرئة التي يتنفس منها العراق ويرتبط بدول الشرق والغرب فالتامر على موانىء البصرة جريمة عظمى لم يتجرء عليها العدو قبل الصديق فكيف بحكومة منتهية ولايتها تتجرء على عقد اتفاقية ستجلب الشر والخسائر الاقتصادية التي لاتحمد عقبها الامل معقود على افشال هذه الاتفاقية والالتحاق مع العالم الجديد .

ـــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك