المقالات

نقاط على الحروف

898 2022-01-20

 

عباس الزيدي ||

 

اولا / سبايكر والموصل  والصقلاوية جرائم خسيسة ومنكرة وسقوط المحافظات  مؤامرة  دولية دنيئة شهد بها القاصي والداني ادواتها النجيفي والبعث القذر وداعش ونحن ايضا شهود احياء عليها فلاتقدموا صك البراءة  للمجرمين  من خلال  اتهام  اشخاص اخرين

ثانيا /  لولا تلك الجرائم المروعة التي ارتكبتها عصابات الجريمة والقاعدة وزبانية البعث وبدعم من الاحتلال الامريكي والسعودي والاماراتي من انتهاكات  للحرمات وتفجير المقدسات واستهداف المساجد والكنائس والحسينيات  وتهديدات الارهاب ( قادمون يابغداد) وحصارها   وعمليات السبي والتهجير  وغيرها ... لما اعلنت المرجعية الرشيدة فتوى الجهاد الكفائي....

فمن يقدم صك البراءة للدواعش فانه بالنتيجة يحكم على بطلان فتوى المرجعية بالجهاد الكفائي

ثالثا /  يجمع ويتفق   الحكماء والعلماء على القاعدة  المشهورة

عدو ... عدوي ... صديقي وخلاف ذلك يقع العكس وجميعنا  يعلم علم اليقين ان الامارات والسعودية والاردن ومصر وباقي الانظمة  العربية  مطبعة وخانعة  وذليلة لاسرائيل وتدور في قطب رحاها  ومن يلتحق مع تلك الدول  فهو في احضان اسرائيل اعلن ذلك  ام اخفاه

رابعا / استراتيجية الاسلام المحمدي الاصيل منذ انطلاقها وفهمناها  من السيرة الطاهرة   للرسول  الاكرم واهل بيته الاطهار الائمة المعصومين عليهم جميعا  الصلاة والسلام تتلخص بانها تعدد ادوار مع وحدة الهدف .... وعليه تكون مقاومة الاحتلال والاستكبار مختلفة ومتنوعة ومتعددة وهي على شكل  ادوار منها السياسي ومنها العسكري  والثقافي .... الخ

ولا انتصار يتحقق مالم تجتمع جميع اشكال المقاومة فمن غير المنطق ومن خلال تجاربنا وتحارب الشعوب مع الاحتلال  ان تكون هناك مقاومة سياسية فقط وتمنع اشكال  المقاومة الاخرى علما ان المقاومة حق مكفول للجميع وهي ليست حكرا  على ملة او مذهب او تيار او طائفة

خامسا/ في معركة الحق مع الباطل لاتوجد منطقة وسطى ...عقيدتي وديني ووطنيتي  الزمتني بذلك وحسبنا بذلك واقعة  الطف  الاليمة في كربلاء بين من نصر الحسين عليه السلام وبين من قاتله وبين من  اكثر السواد وبين  من وقف على التل ولم ينصره 

سيما وان القوم قتلونا وفجرونا  وهجرونا واعلنوا عدائهم  للامام المهدي (عج ) جهارا نهارا  دون لبس وعلى رؤوس الاشهاد .....

فاختر لنفسك في اي معسكر تكون

سادسا _ ان  وعد الله حق منجز وعده وناصر عبده وهازم الاحزاب  وحده ..واعرف الحق نعرف اهله 

فاحذروا .... وانتبهوا  يا اولي الالباب

واني لكم ... ناصح  امين

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك