المقالات

الإمريكان والصهاينة ليسوا الأقوى في المنطقة


 

إياد الإمارة ||

 

الحمد لله الذي مكننا من أن نرى ذل صدام ومَن معه من البعثيين الإرهابيين والحمد لله الذي مكننا من أن نرى إنتصار الحشد الشعبي المقدس وهزيمة زمرة داعش الإرهابية، والحمد لله الذي مكننا من أن نرى عجز أمريكا والصهيونية وتقهقرهما أمام شجاعة المقاومة الإسلامية وصمودها الذي أصبح محل فخر وإعتاز ليس للمسلمين وحدهم بل لكل الأحرار في العالم.

هكذا يصنع المقاومون نصرهم على أعتى قوى الشر والغطرسة التي توقعت إن المنطقة أصبحت ممهدة لها وإن تخاذل الأعراب هو مشهد المنطقة!

لقد إستند الامريكان والصهاينة على خزي الأعراب وجبنهم وذلهم وتوقعوا إن شعوب المنطقة ستستسلم للصهيونية ومشاريعها ولراعيتها أمريكا وخبثها وإرهابها لكن ذلك لم يحدث والمقاومة الإسلامية الحقيقية في وجدان الأمة وضميرها حاضرة بإنتصاراتها وشهدائها وثباتها على طول خط المواجهة بصلابة.

إن إنتصار اليمن ونجاحه بردع العدوان الإماراتي الإرهابي في عقر داره دليل على أن المقاومة وجود حقيقي في المنطقة قادر على رد العدوان وإلحاق الهزيمة به وبقوة.

إن إنتصار اليمانيين إمتداد لإنتصارات المقاومة المتلاحقة في لبنان وسورية والعراق وهو إنتصار ممتد غير متوقف إن شاء الله.

فعلى الخونة والعملاء وكل الذين ارتبطوا بالصهاينة والأمريكان أن يراجعوا أنفسهم ويعلنوا توبتهم ويلتحقوا بصفوف العزة والكرامة قبل فوات الأوان.

إن رسالة المقاومة اليوم واضحة تمام الوضوح بإن المستقبل لا ترسمه قوى الشر والطغيان وإن إرادة الشعوب الحرة قادرة على رسم مستقبلها بالطريقة التي تناسبها.

لقد صنعت مقاومة لبنان مستقبل لبنان بكل ما فيه من جراحات وكذلك سورية والعراق وها هم أهل اليمن على طريق الحق يفتتون معاقل الشر والعاقبة للمقاومين.

ـــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.81
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك