المقالات

هل يُصلح العطار ما أفسده الدهر؟


  ماهر ضياء محيي الدين ||   الزيارات الرسمية والتحركات الدبلوماسية الاخيرة لسوريا وتركيا ، ثم لإيران من قبل الجانب الإماراتي تدل ان صفحة الماضي ستنطوي ، ومرحلة  التصعيد  والحرب بالوكالة ، والضرب تحت الطاولة قد انتهت والعمل على بدء صفحة جديدة  من اجل تحسن العلاقات وبناء تفاهمات  متبادلة والتعاون الثنائية في حل الملفات المعقدة ذات الشأن المشترك  هل يُصلح العطار ما أفسده الدهر؟ ما شهدته المنطقة خلال الفترة الماضية من تصاعد حدة الصراعات والتناحر بين اطراف النزاع امريكا وحلفائها من جانب ، وورسيا والصين حلفائهم من جانب كان ينذر بوقوع حرب عالمية نووية ثالثة ، لولا تدخل بعض الاطراف من اجل عدم وصل الامور الى التصادم المباشر ، ودخول العالم في حسابات ومعادلات جديدة اشبه بما حدث في الحربين العالميتين الاولى والثانية ، لكن عوامل وظروف كانت سببا رئيسا في منع حدوث هذه الكارثة الكبرى ،ولعل اهم الاسباب هي الخشية والخوف في الدخول في معارك مباشرة مع الخصوم ، ولان اطرافها ليسوا بحاجة الى التعريف بقدراتهم وامكانياتهم الهائلة من الناحية السياسية والاقتصادية والعسكرية ، لكن في الاتجاه المعاكس كانت خياراتهم او اساليبهم في الحرب البردة هي فرض العقوبات الاقتصادية والتصعيد في لغة التهديد والوعيد ، ودعم الفصائل المسلحة بكافة المجالات ، لتكون ارضينا ساحة للاقتتال  ،  ونهبت خيراتنا وثرواتنا ليومنا هذا ، ودماء شبابنا هي الثمن الباهظ في دفع فاتورة حرب بالوكالة ، ودمرت مدننا الواحدة تلو الاخرى ، وحتى مدننا الاثرية لم تسلم من هذه الحرب المفجعة . على الرغم من لجوء الكبار الى استخدام سياسية  الضرب تحت الطاولة ، لكنها لم تترك مجال للحوار من خلال طاولة التفاوض ، فكانت هناك عدة لقاءات واجتماعات على كافة المستويات من اجل حلحلة الازمة وايجاد رؤية مشترك للملفات الشائكة بين الجانين ، فكانت النتائج بفعل مما تقدم وضغط بعض الاطراف على طرفي النزاع منعت الصدام بين الكبار ، وحلت بعض الامور ، لكنها لم تحل الازمة نهائيا ، ولم تكن خارطة الطريق لعودة الامور الى مجالها الطبيعية ، بمعنى ادق وواضح العراق وسوريا ولبنان واليمن كانت ومازالت ساحة لتصفية الحسابات المتبقية ان صح التعبير (هل يُصلح العطار ما أفسده الدهر؟ )، ومنفذ لتنفيذ اجندتها وسياساتهم ونهجهم  المعهود في تدمير البلدان وقتل الشعوب . لو نعود الى اصل كلامنا ونسال لماذا لم تكن هذه التحركات والزيارات خلال الفترات السابقة من قبل اطراف الحرب ؟ وجوابنا باختصار شديد لان طرفي الصراع وصلوا الى قناعة تامة ان نهج الحرب والتهديد لم يحل المسائل المختلف عليها  ، بل زاد الطين يله ، وجعل بعض الاطراف اكثر تمسك بمواقفها , واشد صلابة  في التحاور والتفاوض ، ثم انهم فشلوا فشل شنيعا في حربهم المباشرة كما في اليمن ، ودعم المجموعات الارهابية كما في العراق وسوريا ، وحتى في الملف الاقتصادي الحال نفس الشي في لبنان . ولماذا سيكون الحال بعد هذه المفاوضات السرية والعلنية  لبعض الدول (العراق وسوريا ولبنان واليمن) ؟ هنا سنجيب من محورين الاول ان الدول الكبرى ومن ينوب عنها في التفاوض ستضمن بالدرجة مصالحهم , ثم تحاول الحصول على اكبر قدر من المكاسب والمنافع  في دول المنطقة  من خلالا ابرم المعاهدات والاتفاقيات السرية والعلنية, ليكون الدور بعد ذلك  ضمان مصالح حلفائهم  في المنطقة ، اما دول اخرى سيبقى حالها كما هو ، وستبقى تدفع الاثمان الغالية في حالتي السلم والحرب . كما يعرف الجميع قد تستمر المفاوضات لسنوات طويلة ، وبدون التوصل الى تبني رؤية مشتركة ، والحال سيبقى نفس الحال دول في طريق الاعمار والبناء والتقدم  وامن واستقرار ،واخرى محور كلامنا ستظل ساحة للتصفية الحسابات ، ولا شيء يذكر في فيما تقدم ، بل سيزداد الوضع سوء اكثر مما سبق بكثير في كافة المجالات ، وسنشهد المزيد من مسلسل الدمار والخراب والقتال في البلدان الاربعة المذكورة او ستضاف اليها بلدان اخرى في قائمة الدول المنكوبة . المحصلة النهائية لما  لن يُصلح العطار ما أفسده الدهر ، ونبقى هذه الدول  ضحية مشاريع ومخططات الكبار في حساباتهم ، الا اذا كان للشعوب كلمة اخرى  في تغيير المعادلة ، والدخول في حسابات اخرى ويكون وقتها لكل حادث حديث ، 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك