المقالات

عقدة تكريم المبدع قبل موته

2017 2021-12-10

  د. علي المؤمن ||      أوضح ابتداء؛ إن حرمان تكريم المبدع في حياته؛ بل التقليل من شأنه؛ ليس تقليداً عالمياً؛ بل هو أرث محلي خاص ببلدنا ومجتمعاتنا وجماعاتنا.     ربما نجد شبيهاً لهذا الإرث في بعض البلدان المتخلفة، بینما تخلق بلدان الشرق والغرب التي تحترم أبناءها، وکذا المجتمعات الراقية والجماعات المتطورة؛ تخلق المناسبات لتكریم مبدعيها في حياتهم، لتحفيزهم وتحفيز الآخرين لمزيد من الإبداع، كون المحفزات النفسية هي أهم عناصر تقدم البلاد وتطورها.    أما لماذا تتميز بلادنا ومجتمعاتنا وجماعاتنا بهذه العقدة، وتتشدد في الامتناع عن الترويج لمبدعيها والاحتفاء بهم وتكريمهم في حياتهم؛ فإن ذلك يعود الى مجموعة عقد فرعية وأمراض نفسية، شخصية ومجتمعية وحزبية، يتحمل الجميع مسؤوليتها.     المبدع نفسه يتحمل جزءاً من المسؤولية؛ لإخفاقه في الترويج لنفسه، وفي إنشاء جيل من التلاميذ والمريدين والمتابعين الذين يروجون أفكاره، وسبب هذا الإخفاق يعود الى كسل المبدع أو خجله أو تواضعه، أو محاولة عدم إثارة غيرة الآخرين وحقدهم.    كما يتحمل بعض (أقران) المبدع والناقدين المنافسين والحاسدين جزءاً آخر، وكثير منهم مقربون من المبدع أو أصدقاء له. والغريب إن هؤلاء لايكتفون بمنع أية محاولة أو مبادرة لتكريم المبدع في حياته؛ بل هم الأكثر اندفاعاً للتقليل من شأنه والافتراء عليه. لكن المفارقة تأتي بعد وفاة المبدع؛ حينها يقوم هؤلاء (الأقران) والحاسدون بالتسابق لنشر صورهم مع المبدع، وتأبينه بأجمل العبارات وأكثرها تشدقاً بالعلاقة به.       ثم يتحمل المجتمع الجزء الثالث من المسؤولية؛ لأنه اعتاد على مهاجمة المبدع في حياته والتقليل من شأنه، ثم الترحم عليه والإشادة به بعد موته، والافتخار بانتمائه الى المجتمع. والطريف أن أغلب أفراد هذا المجتمع ممن لا يعرفون المبدع في حياته، ولا يعون طبيعة عمله واختصاصه، تجدهم يطربون على سماع الاتهامات الموجهة الى المبدع، وتسفيه إبداعاته والتقليل من شأنه، لكنهم ينتفضون في التعريف بإبداعاته بعد موته، وإطلاق الحسرات على فقده، وسرد ذكرياتهم معه.      وكذلك تتحمل الجماعة التي ينتمي اليها المبدع، جزءاً من المسؤولية؛ فهي تمتنع بإصرار عن تكريم مبدعيها؛ بل يستفزها من يمتدحهم؛ بحجة الحؤول دون انتفاخ المبدع وغروره. لكن حقيقة هذا المنع والامتناع تكمن في تخوف أغلب الممسكين بقرار الجماعة ومفاصلها، من احتمال علو شأن المبدع، وتجاوزه التلقائي لهم، وشهرته التي تنمو على حساب شهرتهم. ولكن بعد وفاة المبدع؛ يبادر هؤلاء لاستثمار المناسبة الى أبعد الحدود، من أجل تبيين مناقب المبدع المتوفي، وأثر الجماعة في بناء شخصيته.     - وأخيراً تأتي الدولة لتنقضّ على أية محاولة لتكريم المبدع؛ لأن مسؤولي الدولة يعيشون العقد الشخصية والمجتمعية والحزبية نفسها، مضافاً اليها الحساسيات المكوناتية والسياسية؛ فالتكريم إذا تجاوز عقد المسؤولين؛ فإنه سيصطدم بقواعد التحاصص الطائفي والقومي والحزبي في اختيار المبدعين.     ونحمد الله أن جوائز الأوسكار ونوبل وبوكر وبولتيزر وغلوب وبيتا، ليست في بلدنا وليست بيد جماعاتنا؛ لأن المسؤولين سيحرمونها أبناء البلد والجماعة الأحياء، ويخصصونها للأموات وللغرباء.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
رسول حسن نجم
2021-12-10
أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في بلداننا لاسيما في العراق الجريح هناك تكريم للجهله بمنحهم رتب علميه كشهادة الدكتوراه الفخريه لصدام حسين او شهادة دكتوراه لنجله الفاسق عدي ودراسات مابعد الدكتوراه! فالشهادات ببلدنا سلع تباع وتشترى..
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 77.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك