المقالات

لو .. لو ..!


  عباس زينل||   دعونا نغض النظر عن فساد بقية الوزارات والمؤسسات، والتي يحصل فيها فساد وبشكل مستمر وكبير جداً، ونأخذ وزارة الدفاع أنموذجا للفساد، بأعتبارها أكبر مؤسسة أمنية دفاعية في العراق. وسوف أتحدث بلغة الأرقام، والتي تعتبر موثقة بكتب وبيانات رسمية، في أيار 2008 ابتاع العراق ست طائرات مدنية من كندا، وتم شراء الواحدة منها بـ38 مليون دولار، كانت سعة الطائرة الواحدة 76 راكباً، بعد ذلك تبين أن العراق دفع سعراً أعلى من السعر الحقيقي لتلك الطائرات بكثير. وفي شهر أيلول 2014، أعلن رئيس الوزراء العراقي آنذاك، حيدر العبادي، عن وجود خمسين ألف موظف وجندي "فضائي" في وزارة الدفاع العراقية وحدها، ويتم قبض رواتبهم وبشكل مستمر.  وفي كانون الأول 2018، شكل مجلس النواب العراقي لجنة للتحقيق في عقود شراء الأسلحة التي أبرمها العراق مع دول أخرى. التحقيق أجرته لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب العراقي، وأعلن عضو اللجنة آنذاك، عباس ثروت، أن التحقيق يشمل كل عقود شراء الأسلحة منذ 2003 وحتى نهاية حرب داعش.  مجموع مبالغ تلك العقود التي أبرمها العراق لشراء أسلحة حتى 2016 بلغ 150 مليار دولار، لكن هناك شبهات فساد كثيرة تحوم حول تلك الصفقات، لهذا بدأ مجلس النواب العراقي التحقيق فيها، لكن نتائج التحقيق لم تظهر لليوم!. دعونا لا نذهب بعيدًا، حيث قام المفتش العام في وزارة الدفاع رائد جوحي، مدير مكتب رئيس الوزراء الذي عيّن بعد احتجاجات تشرين، بعمل صفقات فاسدة كبيرة جدًا لشراء الأسلحة، حيث تم التستر على هذه الصفقات؛ لقربه من رئيس الوزراء. بعد الإطلاع على هذه الأرقام المرعبة للفساد، هل سمعت يومًا قيادي في الأحزاب يطالب بحل وزارة الدفاع؟!، أو هل سمعت يومًا ظهور احد القيادات منتقدا لهذه الصفقات!، هل سمعت يومًا لواء او فرقة في الجيش او الشرطة، يطالب بالانفصال أو الانفكاك عن مؤسستها؟!. مع تمرد بعض القيادات في بعض الأجهزة الأمنية، وقيامهم بإلقاء القبض على شخصيات قيادية في الحشد، من دون أمر قضائي مصدر بشكل رسمي. إذًا لماذا الحشد فقط؟!...لماذا يتم أنتقاد الحشد في كل صغيرة وكبيرة!، لماذا الجميع يستهدف الحشد، في لقاءاتهم وتصريحاتهم وتغريداتهم في كل مكان، لماذا هذا التمرد على الحشد من داخل الحشد نفسه، مع ان البعض يملكون ألوية خاصة بهم في الحشد، ويتصرفون وكأنهم جِهاز امني خاص، ولا يمكن لأي احد انتقادهم، ومع أنهم يستلمون جميع حقوقهم من الحشد، في حين لا يتلزمون بأوامر رئيس أركان الحشد!، او ليس هذا خرق قانوني وتمرد واضح على الدولة!.  إذا القضية ليست قضية إصلاح مؤسسة او تصحيح مسارها، ولا انتقاد بناء يصب في مصلحة المؤسسة والدولة، وإنما هو البحث عن السيطرة على القيادة، ومسك زمام الأمور وذلك بعد تسييسها وتذويبها. فيا أيها المصلحون، أيها المنزهين عن الأخطاء والهفوات، إن كنتم تقصدون الإصلاح وتصحيح المسار، فلديكم علاقات جيدة مع رئيس الحشد ورئيس أركانه، تستطيعون الإتصال بهم او الجلوس معهم والتحدث عن الإصلاحات، فالصديق الذي يعثر ويخطأ، أستطيع نصحه بيني وبينه، بعيدًا عن التشهير وتشويه السمعة،. فنحن جميعنا ركاب في سفينة الحشد، إن غرقت غرق الربان والركاب جميعا.   والسلام على من عرف من له ومن عليه وكان الحياد مكروهًا
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك