المقالات

حفلات الطلاق..!


 

 محمد مكي آل عيسى ||

 

ظاهرة جديدة بدأت تطرق أبواب مجتمعنا الذي عاد ساحة لتطبيق كل يمليه الإعلام وكل ما يخطر على البال . . لا أدري كيف بدأت هذه الحفلات وما هو منشؤها ومتى !

لكنها على أية حال حفلة تقيمها الزوجة الّتي تحصل على طلاقها وتدعو فيها الصديقات والقريبات ولا تخلو هذا الحفلة من قالب الكعك (الكيكة) الذي يشبه كعك الميلاد أو العرس لكنه يمتاز بالزينة الخاصّة الّتي تحكي عن موضوع الطلاق كأن تكون صورة لابتعاد رجل عن امرأة أو دمى صغيرة تركل فيها المرأة الرجل ، وغيرها.

وتسود حفلات الطلاق أجواء الفرحة والسرور وتوزّع فيها الحلويات ولا تخلو من تشغيل الأغاني وانخراط الجميع بالطرب على أنغامها لاسيما صاحبة الدعوة الّتي تبدو عليها الفرحة الغامرة.

ولا تقيم جميع النساء المطلقات حفلات الطلاق بعد طلاقهن وإنما تقيم هذه الحفلات النسوة اللاتي رغبن هن بأنفسهن بالطلاق وربما كانت لديهم معاناة كبيرة حتى يحصلن عليه.

فالمرأة الّتي لا ترغب بالطلاق لن تقيم حفلة سرور وطرب بمناسبة طلاقها بل تكون مكدّرة حزينة إذا فقدت زوجها أو أسرتها أو أطفالها.

نعم فالمرأة الّتي تعاني الظلم من زوجها ولا تستطيع البقاء معه بسبب هذا الظلم يكون الطلاق خيارها الأمثل للتحرر من قبضة الزوج الذي ظلمها والعكس صحيح فالزوج الذي يرى أنه لا يستطيع أن يكمل حياته مع زوجته أبداً فالحل هو الطلاق .

وواضحة هي الحكمة الإلهية من تشريع الطلاق . . فلا يمكن أن تبنى أسرة ولا يمكن أن يتربى الأبناء عند وجود خلل بين الأم والأب فكان الطلاق باب رحمة لوضع نهاية لبناء أعوج ينعكس على المجتمع بآثاره السيئة.

فمن يقوم ببناء بيت ثم يكتشف أن هناك خللاً كبيراً في أساساته لن يستعجل فيهدم هذا البيت بسهولة . . سيحاول أن يجد أي حل ينقذ البناء قبل أن يفكر بالهدم وسيبذل كل جهده ليستنقذ بناءه فيستشير هذا المهندس ويستعين بتلك الشركة ويسأل ذاك الخبير حتى يأخذه اليأس من عدم وجود حل فيضطر مرغماً متألماً لهدم البناء.

وهكذا يتعامل الإسلام مع الموقف فالزواج أحب بناء لله تعالى فعن رسول الله ص: ما بنى بناء في الاسلام أحب إلى الله من التزويج.

أمّا إذا كان هذا البناء فيه مشكلة ولا بد من هدمه فالطلاق هو الحل الأمثل لإنهائه بعد أن تنقطع جميع السبل لإيجاد حل صحيح لتقويم هذا البناء لكن يبقى الطلاق مبغوضاً عنده تعالى فإنه آخر الدواء وفي رواية عن الرسول الأعظم (ص) أنه قال: " ما من شيء أبغض إلى الله عز وجل من بيت يخرب في الإسلام بالفرقة، يعني الطلاق " .

وفي حديث آخر عن الإمام الصادق (ع): " ما من شيء مما أحله الله أبغض إليه من الطلاق".

وفي آخر عن الرسول (ص): " تزوجوا ولا تطلقوا فإن الطلاق يهتز منه العرش ".

وإذا كان الطلاق مبغوضاً عنده تعالى بهذا الشكل وهذا التأكيد فهل من الأدب أن تقام حفلات للطلاق ؟! . . سرور بأمر يكرهه الله جلّ وعلا ؟!

والذي أراه هو أن هذه الحفلات والسرور ليس لأن المرأة قد تخلّصت من قيد زوجها فحسب بل هناك أمور أخرى منها أن الزوجة لا تحب أن ترى نفسها منكسرة وكأنها فقدت كل حياتها بفراق زوجها فتعلن الفرحة والسرور للتغطية على ذاك الانكسار أو الحزن لتبقى بالنفسية القوية غير المكترثة بالأمر.

ومنها أن هذه الحفلة إخراس لصوت المجتمع الظالم الذي لا يرى المطلّقة إلّا بعين النقص ، تحتفل لترضي نفسها بأنها في فرح غامر وسرور ولن يؤثر عليها صوت المجتمع ونظرته المتعسفة تجاهها.

أو ربما تشخيصها للحرية المغلوطة التي تظن بعض النساء أن الحصول عليها يكون بانفصام عرى الزوجية !!

وعلى كل ما فرضنا فنحن بحاجة للمزيد من الوعي للتصدي للتجهيل الذي يصدّر إلينا من خلال الحرب التضليلية التي تهدف لمسخ مجتمعاتنا والذهاب بقيمها ومبادئها وفرض ثقافة هجينة عليه تعارض جميع المثل والأخلاق والتي تحفز المرأة على أن تكسّر قيودها بذريعة الحرية فتغفل المسكينة أن تلك الّتي تعتبرها قيوداً هي التي كانت تحملها من أن تقع في بحر الرذيلة أو بالأقل خسارة بيتها وأسرتها.

كما أننا بحاجة للوعي الداخلي . . بحاجة للنهوض بالمجتمع مما تطبّع عليه وتمسّك به من اعتبار سيّء للمرأة المطلّقة والّتي كثيراً ما لا تكون هي السبب الأساسي في الطلاق.

نحن بحاجة لمنظمات تتخصص بنشر هذا الوعي وتكون رسالتها إيقاظ المجتمع للتصدي لظواهر اجتماعية قد يكون ضررها أكبر من حالات الفقر والمرض التي يوليها الجميع الأهمية.

نحن بحاجة لمعرفة ما يحبه الله وما يكرهه لكي لا نحتفل لأمر هو يكرهه ففي ذلك استهانة بالشريعة المقدسة وطعن في الدين .

 ومن يجرؤ أن يكون خصماً قبالة رب العالمين ؟!

ــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك