المقالات

لا يستعيد العراق عافية وتقدمه..الابخروج الامريكان منه

380 2021-11-21

 

 يوسف الراشد || 

 

يمر العراق بمرحلة صعبة  وانعطافة خطيرة  منذ قرابة 18 عام مضى اي منذ عام 2003 وسقوط نظام البعث ودخول القوات الامريكية التي اوهنت وكذبت وتحايلت على القوى السياسية بانها جاءت مساعدة ومنقذة ومخلصة للشعب العراقي من ذلك النظام الذي ظل جاثم على صدور العراقيين قرابة ال 35 عام وازالته بقوة السلاح .

وانها تريد الخير للعراق وستجعل منه نموذج يحتذى به في المنطقة وان شعبه سيمارس التجربة الديمقراطية وحكم الشعب للشعب وسينعم بالخير والتقدم والازدهار من ( الصناعة والزراعة والتجارة والصحة والتعليم والتكنلوجيا ) وتوزيع ثرواته على ابناء شعبه بعد ان حرموا منها لعقود طويلة ووووو الخ من الوعود الكاذبة فماذا جنى الشعب منها غير الدمار والتخلف والحروب وزرع الفتنة والتفرقة والبغضاء واصبح وجود وتواجد الامريكان في العراق نقمة لانعمة  .

وعند استعراض وتصفح تاريخ تواجد القوات الامريكية واحتلالها للشعوب خلال 200 سنة الماضية تجدها كلها صفحات سوداء مملؤة بالعنف والحروب والدمار والخراب والانتقام وتخلف واستعمار واحتلال لتلك الشعوب فهذا العراق امامنا خير نموذج  وسوريا ولبنان واليمن وليبيا والسودان وافغانستان وكوبا وايران والصين وفيتنام .     

فالعراق ومنذ عام 2003 ولحد يومنا هذا لم يشهد استقرارا ولا امانا ولا تطورا ورفاه وهو يعيش في دوامة وصراعات وصفحات متعددة ابتدءا من داعش والقاعدة والسيارات المفخخة والانتحاريين والاحزمة الناسفة واحداث التظاهرات والشغب والجيوش والذباب إلكتروني  والمواقع المضادة والمشبوه من اعلام وفضائيات التي تنفذ المشروع الامريكي الخبيث  .

فالتاريخ القديم والتاريخ الحديث يشهد ويصور لنا بان نضال وتضحيات وتصميم الشعوب لاتقف امامها اي قوة عسكرية غاشمة او ارادة دولية ( اذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد ان يستجيب القدر ) فالحياة الحرة يصنعها الرجال المؤمنين فما على القوى السياسية وقوى المقاومة الا ان يوحدوا صفوفهم ويوحدوا كلمتهم من اجل خروج ومقاومة وطرد المحتل الامريكي  من العراق .

ان المقاومة العراقية ورجال الحشد المقدس الذين اعطوا الشهداء وروا بدماؤهم تراب العراق ولهم الشرف في حفظ وحدة العراق من براثم ودنس داعش صنيعة المخابرات الامريكية – الاسرائيلية وعطلت وافشلت مشروعهم الخبيث في سوريا والعراق وان العراق لايستعيد عافيته ولا تقدمة ولا امنه ولا ازدهاره الا بخروج القوات الامريكية منه .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك