المقالات

أنا رأيت قاسم سليماني..!


  عــــبـــــاس زينل ||   أنا رأيتك بنفسك أنت الأسطورة، الذي كنا نسمع عنه فقط في الأخبار؛ كيف جعل الرعب يدخل في قلوب اليهود والاحبار، كنا نقرأ في المجلات كيف ينظرون لك الأعداء، كيف كان يلقبونك بالجنرال المرعب، كنا نسمع عنك كيف قلبت الموازين في حرب تموز، وكيف هزمت اسرائيل في الجنوب، سمعنا عنك كيف جعلت الامريكان يتباكون، في بغداد والفلوجة وفي كل الارجاء، كيف دعمت المقاومين أنداك بالمال والسلاح، السني في الفلوجة قبل الشيعي في بغداد،  نعم أدخلت الرعب في قلوبهم في كل الأنحاء، ورأيتك بأم عيني عندما صرح البغدادي وهدد، وقال سندخل بغداد فاتحين، وقلت لن أسمح بسقوط بغداد، فرأيتك تجوب السواتر عندما هرب من يدعي حب الأوطان. رأيتك بعظمتك العظمة لله؛ كيف تنحني لطفلة نازحة، وتقول لها بلغة عربية مكسرة؛ لا تبكي نحن موجودون، فكانت كلماتك تناغم الروح وتغازلها كالريح يتراقص مع الأغصان، رأيتك أنت القائد العظيم، تفرش الأرض وتقاسم الرغيف والماء مع رفيقك ابا مهدي وبقية الكرام،  رأيتك تفرح بفك الحصار عن مدينة امرلي الصامدة، وتهوس بملوحة جنوبية صرفة، لاهزوجة بصراوية تقول؛ ( ابشر يالصامد كلهه تعنت ليك )، رأيتك فرح ومبشر كأنك حررت كرمنشاه، رأيتك كثيراً وكثيراً لم يسع فكري البسيط الفقير؛ ان يحمل جميع تلك المشاهد لعظمتهن، لربما أتذكر اخرهن عندما كنت في شدة الحرب وأقساها، والعدو على كيلومترات قريبة وانت تبتسم وتقول؛ ( يقيناً كله خير )، لم أراك أنا وحدي فقط؛ بل رأتك كل عين رأت البغدادي، يهدد بالقدوم ويفتي بالنكاح، رأتك جميع العيون، ولكن التي حفظت مشاهدك ومواقفك؛ فقط تلك العيون الوفية لوفائك وعظمتك وحرصك وخوفك وغيرتك، وأسألك آيها المغوار العظيم في الختام، كيف كنت تجوب السواتر الأمامية من غير دروع ضد الرصاص، وفي دراجة نارية وتذهب للخطوط الأمامية، وتجلب إحداثيات العدو وترجع، وكل ذلك وانت الرجل المطلوب الأول، لكل الأعداء وفي مقدمة قوائمهم.! اسألك بالله ان تزورنا جميعاً في المنام، وتخبرنا جميعاً نحن المشتاقون لرؤياك، ما سر ولغز هذا حبك العظيم لنا نحن، أخبرنا أيها الحاج العظيم أخبرنا، فنحن متشوقون لأي شيء منك، أخبرنا فالدموع تسبق الكلمات، كل شيء هنا في العراق يريدك، أخبرنا في المنام بأي شيء  فأنا رأيتك ورأيت حبك..أنا رأيتك.   والسلام على من عرف من له ومن عليه وكان الحياد مكروهًا.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
زيد مغير
2021-11-21
اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.87
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك