المقالات

بلاسخارت في ضيافة الخزعلي


ماجد الشويلي ||   لايمكن فهم مجئ بلاسخارت وزيارتها للامين العام لحركة عصائب أهل الحق الشيخ قيس الخزعلي إلا أنها اضطرت لذلك بغض النظر عما أقلقها ودفع بها لمثل هذه الخطوة. فهي مناوئة لوجود قوى المقاومة في العراق،  بل ولاتعترف بأحقية جودها وتعدها ميليشيات خارجة عن القانون. وتشجع بنحو وآخر على استئصالها من العراق ، هذا هو موقفها المسبق . فما الذي جرى وحدا بها القيام بهذه الزيارة . هذا ما احاول تسليط الضوء عليه بنقاط  موجزة. 1- قد يكون مسعاها هذا لإحداث فجوة في الإطار التنسيقي للقوى الشيعية   عبر استمالة العصائب لبعض المكاسب السياسية بدعم من الولايات المتحدة 2- لايستبعد أنها جاءت لتستكشف مايدور في خلد المقاومة وما تملكه من استعدادات للمرحلة المقبلة 3- لا شك أنها تعمل على تفكيك الموقف الموحد للهيأة التنسيقية العليا للمقاومة 4- إنها ومن ورائها الامريكان قلقون على مستقبل الكاظمي ولديهم خشية من امتلاك المقاومة لمبرزات جرمية إضافية  تدين رئيس الوزراء ومن شانها الاطاحة به 5- بلاسخارت قلقة من اعلان الاطار التنسيقي عزمه التوجه نحو مجلس الامن عبر  الوسيط الروسي والصيني لتعزيز موقفهم الرافض للتلاعب بنتائج الإنتخابات وهي تخشى كما الأمريكان من أن يفضي ذلك التحرك الى استبعادها عن منصبها 6- لعلها تسعى لتاجيج الخلاف بين العصائب  والجمهورية الإسلامية على خلفية تغريدة مدير قناة العهد بحق السفير الإيراني أو على الأقل التثبت من حقيقة الموقف وخلفيات المشاحة التي حصلت بين الطرفين 7- مع ذلك كله فإن زيارتها تعد اعترافاً ضمنيا بقوى المقاومة وبركن اساسي من  أركان الهيأة التنسيقية العليا. 8- إن هذه الزيارة تكشف أهمية الدور السياسي والمؤثر لقوى المقاومة في الساحة العراقية بغض النظر عما آلت إليه نتائج الإنتخابات 9- هذه الزيارة تقد تكون في جانب من جوانبها تأكيد على تورطها (بلاسخارت) في التلاعب بنتائج الإنتخابات وكما يقال ((يكاد المريب يقول خذوني)) 10- يبدو أنها خرجت من هذه الزيارة بخفي حنين ولم تنل أياً من مراميها 11- يبدو أن سماحة الشيخ الخزعلي قد قلب المعادلة في اللقاء لصالح الاطار التنسيقي والهيأة التنسيقية العليا على حد سواء    مركز أفق للدراسات والتحليل   2021/11/16  
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك