المقالات

المُعلِّمُ قيمةٌ عليا ورسالتهُ مِنْ أسمىٰ الرِّسالاتِ وأشرفها 

538 2021-11-15

   أ.د. عليّ الدّلفيّ ||   إنَّ الشّعوبَ لا تنهض إلّا بالعلمِ والمعرفةِ؛ والمُعلّمُ هو الوسيلةُ الأمثلُ لصنعِ المُجتمعِ المُتطوّرِ القويّ النّاهضِ ثقافيًّا وعلميًّا؛ والقادرُ علىٰ حمايةِ وطنهِ وثرواتهِ وإنجازاتهِ ومكتسباتهِ ومصالحهِ الحيويّةِ.  لا أريدُ؛ هنا؛ أنْ أُكيلَ المديحَ للمُعلِّمينَ؛ وإنْ كانوا يستحقّونه؛ ولكنّني أريد أنْ أُبرّزَ دورهم في صنعِ "المُتعلِّمينَ" وإعدادِ "الأجيالِ" وبنائهم بناءً نفسيًّا وعلميًّا وفكريًّا سليمًا وسلميًّا بحيثُ تتمكّنُ هذهِ الأجيالِ مِنَ المُتعلِّمينَ للارتقاءِ بوطنها؛ وأمّتها؛ وواقعها إلى المُستوىٰ اللّائقِ، وبحيثُ تتمكّنُ لبناءِ الوطنِ والمجتمعِ. وفي هذهِ اللّحظةِ يطيبُ لي أنْ أشكرَ كُلَّ مَنْ كانَ لهُ عليّ فضلٌ؛ لأنْ أصلَ إلى هذا الارتقاءِ لأخاطبَ مَنْ أخاطبُ. إنَّ تعاليمَ الرّسالةِ السّماويّةِ المُحمّديّةِ وتوجيهاتِ خاتمِ الأنبياءِ "صلّى الله عليه وآله وسلّم" لنا؛ هُمَا مَنْ صَنَعَا منّا "مُعلِّمينَ" وأعطيانا الحقَّ في المُخاطبةِ. وهذهِ رسالتنا ما هي إلّا رسالةُ الرّسولِ الأمينِ "صلّى الله عليه وآله وسلّم" ومهنتهِ. ونحنُ ندركُ تمامَ الإدراكِ، وبما لا يدع مجالًا للشّكِّ أنَّ الضّميرَ اليقظَ، والإيمانَ الصّادقَ بعظيمِ رسالتنا؛ هما مصدرُ الإلهامِ لمعرفةِ كلِّ مُتطلّباتِ شرفِ المهنةِ التي شرّفنا اللهُ بها؛ وهي أمانةٌ ورسالةٌ ساميةٌ، وهي مهنةٌ ليست بالسّهلةِ؛ إذْ تقفُ عليها أجيالٌ يُنتظرُ منها أنْ تكون أجيالًا تتربّى على القيمِ والمبادئِ الإسلاميّةِ والأخلاقِ الحميدةِ. وواجبنا الوقوف مع هذهِ الرّسالةِ وهذهِ المهنةِ السّاميةِ. إنَّ رسالةَ المعلّمِ من أسمى الرّسالات وأشرفها، وأمانة من أعظم الأمانات وأثقلها؛ لأنَّ المعلّمَ يتعاملُ مع النّفسِ البشريّةِ التي لا يعلمُ إلّا اللهُ بُعْدَ أعماقها واتساع آفاقها، فالمعلّمُ يحمل رسالةً ساميةً يعدّ فيها جيلًا صالحًا مُكتنزًا بالعلمِ والمعرفةِ؛ إذْ لَمْ تعدْ رسالةُ المُعلّمِ مقصورةً على التّعليمِ، بل تعداها إلى دائرةِ التربية، فالمُعلّمُ مربٍّ أوّلاً، وقبلَ كلِّ شيءٍ، والتّعليمُ جزءٌ من العمليّةِ التربويّةِ. ويتأكّدُ هذا الدورُ في ظلِّ هذهِ المتغيّراتِ الزّمنيّةِ والعديدةِ وفي ظلِّ تقنيةِ المعلوماتِ المتنوّعةِ عبر الأنترنتِ التي نشهدها هذهِ الأيام. وكما أنَّ له حقوقًا عليه؛  أيضًا؛ واجبات. ومنها: الإخلاصُ في العملِ؛ والولاءُ للمهنةِ؛ والالتزامُ بها؛ والاهتمامُ بنموّ طلّابهِ من جميعِ النّواحي المختلفة؛ وغرسُ القيمِ والاتجاهاتِ السّليمةِ والسّلميّةِ من خلالِ التّعليمِ. فهو القدوةُ الحسنةُ لطلّابهِ في تصرّفاتهِ وسلوكهِ وانتمائهِ وإخلاصهِ وتوجيهِ الطلّابِ وإرشادهم وتقديمِ النّصحِ لهم باستمرارٍ وعلى كلِّ الأصعدةِ. إنَّ التّعليمَ رسالةٌ وليس مجرّدَ مهنةً! يعي المعلّمُ دورهُ ويتحرّكُ بدافعٍ ذاتيّ داخليّ مدركًا لرسالتهِ ويسعى لتحقيقها. والمعلّمُ المؤمنُ برسالتهِ يتفاعلُ مع قضايا النّاسِ والمُجتمعِ ويتعايشُ معهم ومع معاناتهم ولا يغفلُ عنها عندَ القيامِ بواجبهِ الوظيفيّ، إنّه المعلّمُ الذي يستطيعُ دمجَ فنّهِ وتدريسهِ بهذه المعاناةِ وتوجيهِ طلابهِ إلى الاهتمامِ بها والتّفاعلِ معها. ويشترطُ بالمعلّمِ المؤمنِ بمهنتهِ وشرفها أنْ يكونَ صادقًا مع أبناءِ مجتمعهِ من طلبتهِ وغيرهم. فالمعلّمُ المؤمنُ برسالتهِ عليه أنْ يسيرَ نحو تحقيقِ هدفهِ الرّساليّ وتسخيرَ كلّ طاقاتهِ وإمكاناتهِ لذلك. وعليهِ أنْ يتابعَ نموّه العلميّ جنبًا إلى جنبٍ مع النموّ المهنيّ حتّى يتابعَ كلّ جديدٍ ويكون مرجعًا لطلابهِ وزملائه مع الاهتمامِ بالتّخصّصاتِ الأخرى خاصّة ذات العلاقةِ بموضوعِ تخصّصهِ حتّى يقدمَ لطلابه نسيجًا متناسقًا وكاملًا من المعلوماتِ. وإنَّ الوصولَ إلى قلوبهم أمرٌ جدُّ يسيرٍ؛ والطريقَ إلى محبّتهم قريب، ذلك أنّ المعلّمَ الذي يحترمُ عمله يدخلُ غرفةَ الصّف وهو منظّمٌ لخطواتهِ، ومدركٌ لما يريدُ أنْ يشرحه، لا يجد عسرًا في التّعاملِ مع طلابهِ والتّفاعلِ معهم، فإذا أضافَ إلى ذلك حبًّا واحترامًا لطلابهِ، وأشعرهم أنّه صديقٌ لهم وأنّه يغتنمُ فرصةَ الدروسِ ليجعل منها لقاءات ودّية مع أصدقاءٍ يحبّهم ويحبّونه؛ يحترمهم ويحترموه؛ يجلّهم ويجلّوه…. . أخيرًا يبقى المُعلّمُ ركنًا أساسيًّا في عمليةِ التّخطيطِ والتنميةِ والإصلاحِ الحقيقيّ الشّاملِ، فإنْ أرادوا ترسيخَ دعائمِ الأمنِ، فهو رجلُ الأمنِ الأوّلِ. وإنْ أرادوا إصلاحًا اقتصاديًّا فعلى يديه ينمو الاقتصادُ ويتجدّدُ النّجاحُ به، وإن كان من الأولوياتِ التّنميةُ الدّينيّةُ والخلقيّةُ فهو المربّي لا من خلالِ الوعظِ بل القدوةُ الصّالحةُ. وختامًا.. أقولُ منْ أجلِ المعلّمِ نقفُ تقديرًا واحترامًا لكلِّ معلّمٍ أدركَ رسالتهُ وقامَ بها على أعلى مستوًى، فتحيةُ إكبارٍ وإجلالٍ ووفاءٍ لهم على ما قدّموا لهذا الوطنِ الغالي وبذلوا من أجلهِ ما استطاعوا... ورحمَ اللهُ أميرَ الشُّعراءِ عندما قالَ:  قُمْ للمعلّمِ وفّهِ التبجيلا                      كادَ المعلّمَ أنْ يكونَ رسولًا
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك