المقالات

الهجمة على الجامعات اللبنانية! فوبيا سعودية..!

653 2021-11-14

  د. حسين فلامرز ||   منذ فترة ليست بالقصيرة تعمل الدول الخليجية على الحصار الاقتصادي على لبنان المقاوم البلد الجميل ذات الخدين الاحمرين وارضه البيضاء. الاوامر صهيونية والادوات امريكية والمنفذ الحكومة السعودية بامتياز. كل يوم قضية ويزعل السعوديون ويقاطعون المنتجات ويغلقون المصارف ويقللوا الاستثمارات في بيروت الى ان وصلت الى تصريحات النبيل القرداحي جورج الذي كانت "كلمته " قد هزت عروش الملوك كجوق البعوض الهش. فوبيا محاربة لبنان وجهها السعوديين نحو الكترونيات الاشاعة العراقية الهشة التي تم اختبارها في تشرين الاسود ونجحت خيانتها بامتياز! والان وفجأة وبعد أن اكتشفوا أن لبنان نبراس الشرق وباريسها والعالم يتجه نحوها لطلب العلم في وقت اغلقت جامعات العالم ابوابها بسبب عدم تمكنها من تجاوز التحديات، تلك التحديات التي دفعت بالتعليم ليكون الكترونيا مما اعطى فرصة لاعداد اكبر مما هو معتاد عليه وهذا هو واقع الحال  وهو حق لكل طالب علم لايمكن سلبه ومثل ذلك موردا اقتصاديا مهما للشعب لمنظومة التعليم اللبنانية بشكل خاص والشعب اللبناني بشكل عام، والان لنعد الى العراق وخصوصا الدراسات العليا المتاحة والتي وفرت في السنين السابقة بمعدل ١٤ الف مقعد سنويا والمتقدمين ٨٨ الف مرشح سنويا يفلترهم الامتحان التنافسي والذي لايوقف طموحهم عند النجاح من عدمه والذي يدفع بهؤلاء المرشحين بالبحث عن جامعات رصينة تمكنهم من اكمال مسيرتهم العلمية وكثيرا ماتكون دول مصر ولبنان وايران هي المقصودة لكونها قريبة من العراق ثقافيا ولغويا، ناهيك عن الجامعات الروسية التي تستقطب الالاف من طلاب الهندسة والطب ولم نسمع احدا يشتكي من ذلك. لماذا لبنان؟ ان لبنان ذات الثقافة الراقية وصمود شعبها الجميل ومالها من المنظومة العلمية الرصينة التي مكنت العراقيين باكمال دراساتهم العليا يجب ان لا تكون عرضة للفوبيا السعودية المريضة عربيا وعلى الجهة المسؤولة عن معادلة الشهادات في وزارة التعليم العالي العراقية ان لا تاكل الطعم بمحاربة الطلاب العراقيين وان لا تلعب دورا يعزز من المقاطعة الاقتصادية لدولة لبنان العزيزة و عليها أن تؤدي دورها بكل حرفية في اجراءاتها عند المعادلة. لقد تغير العالم واصبحت الدراسة عن بعد احدى الوسائل المنافسة بل المتفوقة وكل ما نحتاجه هو أن نغير اسلوب التعيين الوظيفي على أساس الشهادة، بل يجب أن تكون على أساس السيرة الذاتية والخبرات والتجارب والمهارات. على وزارة التعليم العالي العراقية أن تكون مسؤولة في تعاملها مع هذا الملف ولا تعرض نفسها للاعتذار في الوقت القريب! فالفوبيا السعودية تتغلل في واقعنا العراقي الذي تشوبه شوائب مثيرة!
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.62
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك