المقالات

حكومة عراقية وطنية قح

604 2021-11-04

 

حسن المياح ||

 

 

لا يصلح حال العراق والعراقيين إلا بتشكيل حكومة عراقية نظيفة، وطنية عفيفة، قحة الأصالة، خالصة المنشأ، غنية بعيدة عن، هاجرة لاغية لكل وأي تدخل خارجي مهما كان هيلمان ذلك التدخل، وقوة فرضه اللاغي الذي لا يصلح للعراق أمن سيادة، ولا حسن ريادة، ولا مسلك عدالة، ولا نمو خدمات وإستحداث إستثمارات وبناء عمارات .....

عراقنا واحد، وشعبنا واحد، وإستعدادنا لبناء وطننا العراق العظيم واحد، ولا نقبل بما يشتت أمرنا، ويفرق جمعنا الذي إنبنى على وحدة العراق عقيدة رسالة إلهية، وأن إلاه جميع الخلق هو الله الواحد الأحد الذي لا يقبل التجزئة والآختصاص والتفريق، ولا الأنفصال والتباعد والإنعزال ؛ وإنما آصرة تجمعه وتوحده وإجتماعه هي تربة الوطن الخصبة المعطاء، التي لا يدنسها قدم مجرم عميل أو دخيل، أو إستعمار رذيل وإحتلال رحيل .... والعراق كما هو معروف هو أرض الأنبياء، وموطن الرسالات من آدم ونوح وإبراهيم وحنايا وأسرار وخفايا رسالة النبي محمد بن عبدالله خاتم الرسل والأنبياء المستودعة في سر وصيه علي بن أبي طالب لما إتخذ من الكوفة عاصمة لدولة الله في الإسلام ......

فمن له مثل هذا المجد التليد، والفخر العتيد، وألأصالة الولودة جواهر معدن وجود رسالي كريم مجيد ...فهل يحق لنا نحن العراقيين أن نفرط أو نخرط القتاد تفاريق هنبثة سياسة إستعمار، أو هلوسة ديمقراطية إفتعال، أو لغو رجوع جاهلية إرتحال، من عز طاعة الله الملك الحاكم الجبار الى تعس ظلام جاهلية جهلاء أبي جهل وأبي لهب وأبي سفيان .... وهل سمعت يومآ أن يجتمع الضلال مع بهجة سطوع إيمان وعزة وجود رسالي حر عزيز كريم لإنسان، أن يختار على النور الظلام، معلمآ وبوصلة إرشاد في رؤية طريق العمر ودنيا الحياة بسلام؟!

فالنجاة والعبور بالحكومة العراقية الوطنية التي لا تحدد بطائفية ولا قومية لأن الكل سواء في ميزان الله يوم الحساب، ولا تقيد بمحاصصة ولا بتوافق على أساس توزيع مغانم نهب بين فرسان، ولا أرض خصبة فيها لفساد أو ظلم أو طغيان، ولا رجاء لأفضلية حزب سياسي، أو تيار آيدلوجي، أو تجمع توافق، أو تكتل محاصصي على أساس حيازة أصوات في كفة ميزان، وما الى ذلك من إمتيازات وصفائح مصالح وأوراق منفعة تكون في الحسبان، لأن كل عراقي هو فرد إنسان، ولا يطغى أو يميز هذا على ذلك لأن الطاغوت والطغيان بدون إستحقاق، والتمايز بدون عدل، لا يستقيمان، ولا يكونان، ويرفضهما العقل والشرع والوجدان ..... فبأي آلاء ربكما تكذبان .......

في ظل وجود حكومة عراقية وطنية شاملة، تلغى مسميات وأبلقات الأغلبيات السياسية، وما ماثلها من تضخم تسميات خالية فارغة جسام، لأن التكليف فيها على أساس الصلاح والنزاهة والإختصاص، والخبرة والممارسة والمران، والقوة في الموقف، والشجاعة في إتخاذ القرار، والإحاطة بما يجري في الساحة الداخلية وما هو خارجها في إقليم أو دول عالم ومختلف الأوطان ..... ولا دخل فيها تكليفآ لإنتماء حزبي، أو ولاء لتيار، أو إنحياز لإندماج تكتل، أو إيواء وإنخراط لتوافق تجمع، مهما كان..والتمايز والتنافس في التكليف والمسؤولية يكونان على أساس التقوى والعمل الصالح بإحسان وإتقان ....

 ولا نريد دوشة أغلبية، أو فهاهة وجهالة أكثرية، أو موضة غربية ليبرالية، أو بردة فصال أزياء مدنية، أو لوذعة جاهلية صنمية حزبية فائزة في الإنتخابات، أو تطيير إعلان ويافطة كبرى كتلة إنتخابية، أو برلمانية في إنعقاد أول جلسة في البرلمان بروح رياضية تواددية تعارفية تنتهي بفذلكة تأشيرية على أنها الكتلة التي تشكل حكومة عراقية ......

وأخيرآ أقول لا يقضى على المحاصصة والفساد، وتقاتل الطائفية وتنازع القومية، والفرقة على أساس إختلاف الأديان والمذهبية، وإستئثار الذات المنحرفة والحزبية، والسرقة والسلب والنهب والإنطوائية المليشياوية، وما الى ذلك من أمراض سياسية، ووباءات إملاءات وأجندات خارجية، وإنتماء عمالات وولاءات أجنبية ...... إلا في حكومة عراقية نظيفة وطنية عفيفة أصيلة قحية .....

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك