المقالات

 قِيمُنَا الاجتماعيّةُ وأجيالُنَا القادمةُ

767 2021-11-01

  أ.د.عليّ الدلفيّ ||

 

تُعدُّ القيمُ والمبادئُ والأخلاقُ والأعرافُ السّاميّةُ في أيِّ مجتمعٍ هي الأساسُ لأيّ مشروعٍ نهضويٍّ عامٍّ؛ فلا تقومُ أيُّ نهضةٍ حقيقيّةٍ بدونِ أساسٍ أخلاقيٍّ وإذا كانتْ هناك أيّ مشكلاتٍ أو رياحٍ مسمومةٍ ومختلطةٍ بالحقدِ السّياسيّ فإنّها تضربُ وتنعكسُ علىٰ أصحابها؛ وتكشفُ زيفهم؛ ويظلُّ المُجتمعُ ورموزهُ وأفرادهُ بأخلاقهم وقيمهم ومبادئهم ليساهموا بنشاطٍ وفاعليّةٍ في تحقيقِ الاستقرارِ في مجتمعهم؛ ولذلك فإنّ القيمَ والمبادئ والأخلاقَ والإيمانَ باللهِ سبحانه وتعالىٰ هي طريقُ النّجاةِ والخيرِ؛ لذلكَ يجبُ التّمسّكُ بِهَا والعملُ علىٰ نشرها بينَ النّاسِ حتّىٰ لا يتحوّلَ المجتمعُ إلىٰ غابةٍ لا يمكنُ العيشُ فيهِ؛ لهذا يجبُ علىٰ الإنسانِ أنْ ينشرَ ويدافعَ عمّا يؤمنُ بهِ مِنْ مبادئٍ وقيمٍ وصفاتٍ طيّبةٍ مهما كانتِ الظروفُ قاسيةً؛ لأنّه اتّضحَ أنَّ أصحابَ المبادئِ والقيمِ والأخلاقِ والهمّةِ العاليةَِ يتسابقونَ إلىٰ ترسيخِ الوفاءِ والتّسامحِ وتكريسِ الأخلاقِ والمحبّةِ وغرسِ الثوابتِ؛ ولذلك تجدهم يشاركونَ النّاسَ في همومهم الدّائمةِ؛ ومن هنا فإنَّ هذهِ العادات الحسنة والمواقف الطيّبة تعرّي أصحابَ المنافعِ والمصالحِ الشّخصيّةِ الذين لا يعترفونَ بالقيمِ والمبادئِ؛ وتعرّفكَ بأصحابِ القيمِ والأخلاقِ والمبادئِ والثّوابتِ الإنسانيّةِ؛ بالإضافة إلىٰ أنّها تعرّفنا أيضًا معاني القيمِ الأخلاقيّةِ الإنسانيّةِ العُليا التي لا تقبلُ التّغييرَ. إنَّ القيمَ والمبادئَ والأخلاقَ ضروريةٌ لأيّ مجتمعٍ يطمحُ إلىٰ البناءِ والرّقي والتّطويرِ، لأنّه إذا فُقدتِ تفكّكَ المجتمعُ وانهارَ بناؤهُ وتهشّمتْ أسسهُ. وهنا يجب أنْ نعرفَ أنَّ الدعوةَ للتمسكِ بالأخلاقِ والقيمِ والمبادئ والأعرافِ السّاميّة لا يعني التخلّي عن العملِ الجادِّ الذي يساهمُ في تقدّمِ البلادِ وتطويرها؛ ولكنّها دعوة للعملِ المؤسّسِ القائمِ علىٰ القيمِ والمبادئ؛ حتّى يكونَ هناكَ توازنًا بينَ العلاقاتِ الماديّةِ والروحيّةِ؛ وبينَ العملِ والإتقانِ في جميعِ المجالاتِ؛ وبغيرِ هذا تتحوّلُ المجتمعاتُ إلىٰ مجتمعاتٍ كسولةٍ واتكاليّةٍ لا تعتمدُ علىٰ العلومِ والتكنولوجيا؛ لذلكَ فإنّ التقدّمَ العلميّ لا بُدَّ أنْ يقابلهُ تقدّم أخلاقيّ حتّى لا تحدثُ مشكلاتٌ في المجتمعِ تؤثّرُ في جميعِ مكوناتهِ؛ وحتّى لا يكونَ هناكَ انتشارٌ للظلمِ؛ والاستبدادِ؛ واستغلالِ النفوذِ؛ وسلبِ الحقوقِ والحريّاتِ؛ إنَّ الحديثَ عن المبادئِ والاخلاقِ؛ والقيمِ الدّينيّةِ والوطنيّةِ والانسانيّةِ يحتاجُ إلىٰ عملٍ يجسّدُ قيم الوفاءِ والمحبّةِ التي لا تربطها المصالح الشّخصيّة؛ وهذا يتمثّلُ في الأزماتِ السّياسيّةِ الحادّةِ التي مررنا بها مُنْذُ (٢٠٠٣) فَقَدْ بيّنتْ تلكَ الأزمات معدنَ الشّخصياتِ والنّاسِ الأوفياءِ للمبادئِ والقيمِ الإنسانيّةِ والوطنيّةِ والعقائدِ الرّوحانيّةِ والشّعائرِ الدّينيّةِ؛ وَكَشَفَتْ أصحابَ المنافعِ والمصالحِ الشّخصيّةِ الذين لا يؤمنونَ إلّا بمصالحهم الشّخصيّة والذّاتيّة؛ لذلكَ كانَ أصحابُ المبادئِ والقيمِ الدّينيّةِ والوطنيّةِ والإنسانيّةِ نجومًا بارزةً في سماءِ الوطنِ؛ وسقط كلُّ مَنْ كانَ لا علاقةَ لَهُ بالقيمِ الدّينيّةِ والوطنيّةِ والإنسانيّةِ؛ وظلّ يجري وراءَ منفعتهِ ومصلحتهِ الشّخصيّةِ مِنْ أجلِ تحقيقِ رغباتهِ العدوانيّةِ فقط. لهذا القرآنُ الكريمُ باعتبارهِ (قطبَ رحَىٰ بيئتنا المعرفيّةِ ومركزَ الدائرةِ ومصدرَ الثّقافةِ العربيّةِ والإسلاميّةِ) بيّنَ أهمّيّةَ الأخلاقِ بوصفها قاعدةً أساسيّةً يأخذُ منها وتُبنىٰ عليها جميع الأحكامِ والقوانينَ، فهي قاعدةُ البناءِ الرّاسخةِ التي تقومُ عليها مبادئ الإنسانيّةِ؛ فالأخلاقُ درعٌ واقٍ مِنَ العواصفِ التي تتسبّبُ في انهيارِ المُجتمعِ؛ أو تحويلهِ إلىٰ مُجتمعٍ تحكمهُ الغرائز والشّهوات؛ وتسودُ فيهِ قوانين الغابةِ، وهي؛ أيضًا؛ أساسُ صلاحِ المُجتمعِ، ووسيلةٌ رادعةٌ لمحاربةِ الفسادِ والانحرافِ؛ لذلكَ أصبحَ مِنَ الضّروري إعلاءُ منظومةِ القيمِ في مجتمعنا؛ وتعاملاتنا السّياسيّةِ والاقتصاديّةِ والإنسانيّةِ. لهذا أصبحَ هناك ضرورة لمراجعةِ قيمنا الوطنيّةِ والإنسانيّةِ لنتعرّفَ علىٰ ما بقي منها؛ وعلىٰ ما تعرّضَ للاختلالِ والعبثِ من أجلِ أنْ نعيدَ المكانةَ لمكارمِ الأخلاقِ؛ ولتقويةِ أواصرِ المحبّةِ والوفاءِ؛ ونبذِ الكراهيّةِ والحقدِ والبغضاءِ؛ ولعلّ هذهِ المهمّة أجدها سببًا من أسبابِ الأزمةِ السّياسيّةِ التي تعصفُ بنا والتي تحتاجُ من أبناءِ الشّعبِ الواحدِ الوقوفَ أمامها؛ وإزالةَ آثارها السّلبيّةِ العميقةِ التي أحدثتْ شرخًا اجتماعيًّا شديدَ الخطورةِ في المجتمعِ؛ وعلىٰ مستقبلِ الأجيالِ القادمةِ؛ وليس عيبًا أنْ نناقشَ هذهِ القضايا؛ بل إنّ مناقشتها أصبحَ ضرورةً من أجلِ تأمينِ مستقبلِ الأجيالِ القادمةِ.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك