المقالات

الأمن .. مسؤولية الدولة والمواطن  


 

سامي التميمي ||

 

للأسف بعض عناصر الأجهزة الأمنية المتمثلة ( بالجيش والشرطة والأمن وغيرها ) .  لايقدرون ولايفهمون معنى الخطورة في عدم تحقيق الأمن للدولة والمواطن .

كم هائل من المنتسبين يستنزف سنوياً ميزانية كبيرة للدولة من رواتب وأسلحة ومعدات وعتاد وبناء معسكرات ونثريات ومهمات وتدريب على أيدي قوات التحالف  وغيرها من الأمور التي لانسنطيع حصرها ومعرفتها  . ومنذ 2003 ولحد الأن . الأمن هشك وركيك ، فليس من المعقول بأن جيش وأجهزة أمنية منذ ذلك الحين ولحد الأن لايستطيع ضبط الأمن وحماية الدولة ومؤسساتها وحماية المواطن الذي هو أغلى وأهم شئ .

الخلايا النائمة .. أين تتواجد ومن يدعمها ومن يمولها وأين تحركاتها  ،  أليس من المفترض مراقبتها من قبل الأجهزة الأمنية بدقة ومباغتتها ومداهمة أوكارها ،  أليس من المفترض كل العناصر المشبوهة من خلايا داعش النائمة وعصابات المخدرات والسرقات والأجرام  مراقبتها من خلال عناصر الأجهزة الأمنية وأجهزتها وكاميراتها  الألكترونية ومداهمتها والقبض عليها ،  ماذا ننتظر !؟

تحل الكارثة كما في الأعوام السابقة 2005 الى 2016 ،

أمن الدولة ومواطنيها ليس لعبة أو تجربة ومماطلة وتماهل وتغليس .

نحن لا نريد الأساءة الى أحد . ولكن كما يقول المثل العربي ( الكلمة التي تستحي منها أجعلها في مقدمة كلامك وعتابك )  .

هناك الكثير من الضباط أنتفعوا وسرقوا وجيروا  أموال الدولة لصالحهم ، وهذا في النظام السابق وحتى الأن ، هل يعقل بأن بعض الضباط يمتلك مجموعة من البيوت في بعض محافظات العراق وبساتين وعمارات وشركات وسيارات وحشم وخدم . بل أضرب من ذلك يستخدم الجنود والمراتب في بناء بيوته الخاصة ومشاريعه  ، وصار يطالب الجنود والمراتب بحصة من الرواتب والسيطرات الخارجية والداخلية وأبتزاز سواق الشاحنات والسيارات الصغيرة ، وهذا كله واضح ومعلوم للشعب وللدولة ويثار في الأعلام مراراً وتكراراً .

الضباط والجنود والمراتب بعضهم لا يمتلك الولاء والعقيدة والمهنية أتجاه عمله ووطنه والمواطن  .

  بعضهم يستخدم الموبايل أثناء واجبه  طول الوقت يغازل حبيبته ، بعضهم يستخدم سيارات وأجهزة ومعدات الدولة لمصالحه الشخصية  .

وعتبنا على المواطن نفسه والعشائر التي لاتراقب عوائلها وعشائرها ومناطقها ،  نحن في حالة حرب يفترض التدقيق بكل شاردة وواردة وبكل الغرباء أن تواجدوا في مناطقنا بل التدقيق والمراقبة لأبنائنا أنفسهم ، مع من يلتقون وماهي تحركاتهم ،  عندما يكون بيتك وقريتك ومدينتك بؤرة للخلايا النائمة  وللأرهاب والأجرام والمخدرات .، فأعلم أنك غير حريص وغير وطني ومتهاون ومقصر ومشارك بالأجرام .

لأن في الجانب الأخر عندما يكون هناك معتدى عليهم وأنتهكت أعراضهم وقتل أبنائهم ،  لاتستطيع أن تقنعهم بضرورة الصبر والحكمةوتحمل الأمر الجلل ،  فليس كل الناس بنفس العقل والثقافة والحلم ،  فشرارة النار والفتنة لاتستطيع أن تخمدها بسهولة ووقت قصير .  فقد تحرق الأخضر واليابس .

من الضروري جدا ً بأن تكون هناك  هيكلة وتنظيم وتدقيق وفحص مستمر لأجهزتنا ( الجيش والشرطة والأمن والمخابرات وغيرها ) .  محاسبة وطرد كل العناصر المسيئة والمهملة والمقصرة والغير مهنية . ومن الضروري أختبار الجميع هل ولاءه للوطن والمواطن أو ولاءه للأحزاب والكتل والعشائر ، الموضوع لايحتمل التأجيل  والمماطلة والمساومة والتسويف .

حماية الدولة والمواطن مسؤولية الجميع .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك