المقالات

لا تسألني مرة أخرى..!


 

 سامي التميمي ||

 

 بالأنكليزي  (Do not ask me again)

Ne me demandez pas à بالفرنسي (nouveau

بالأسباني  No me pregunte de nuevo

هذه العبارة تتردد كثيرا في أجهزتنا الموبايل والأيباد والكومبيوتر . عندما تواجه مشكلة أو تنصب برنامج أو تمسح برنامج أو تدخل على مواقع وغيرها من الأمور . يعطيك تحذيرا ً ومعلومات وبعدها تظهر هذه العبارة بكل وضوح .

وهذا يعني بأنك أصبح لديك علم ،  وعليك مسؤولية أتخاذ القرار .

قبل كل أنتخابات تؤكد وتثقف المرجعيات الدينية والثقافية والمنظمات المحلية والدولية ، حول عملية التدقيق وأجراء الأنتخابات والمشاركة وضرورة التغيير .  ولكن للأسف نجد بأن الشعوب العربية ومنها العراق لاتفهم ولاتقدر  أهمية هذه العملية الديمقراطية ، وتتعامل معها بشئ من عدم اللامبالاة  ، فأذا ليس بمقدورك القيام بثورات أصلاحية تقتلع جذور الفساد والتسلط والتهميش والأقصاء والظلم ،  وأذا ليس بمقدورك أن تشارك في الأنتخابات وتغير من خلال صناديق الأنتخابات . فالسؤال هنا !؟

ماذا تريد : 

هل البكاء والنحيب والملامة والصمت والذل والخنوع ومجاراة الحكام ،  هو ماتريده ،  قطعا ً  لا .  لأن مانراه بين فترة وأخرى تنتفض ويعلو صوتك ولكن للأسف بدون تنظيم وبدون تخطيط وبدون برامج وبدون قيادة  ،   وهذا بفقدك الكثير من المصداقية والجهد والوقت والأموال والدماء .

الأحزاب والكتل منظمة ولديها السلطة والمال والأعلام ولكن جمهورها قليل لايرتقي الى حجمك . فلماذا لم نخرج !  كان بأمكانك تغيير المعادلة وقلبها رأساً على عقب .  كان بأمكانك صنع مستقبلك وأطفالك ،   كان بأمكانك معاقبة الفياد والفاسدين  ،  أنت الملام أولاً وآخراً .  لأنك كنت اللاعب الخاسر وقدمت التنازلات وضيعت الفرص وأهدرت الوقت بتصرفات ليس لها معنى .

فليس لك حق ، فلاتعاتب ولاتتشاطر ولاتقطع الطرقات ولاتغلق المدارس ولاتحرق الأطارات ولا تنصب المخيمات ولاترقص في الشوراع وترفع الهتافات وتشعل الشموع لأرواح الشهداء،

أرجوك لاتسألني مرة أخرى

أنتظر بعد أربع سنوات قد يدفعك ضميرك وأحساسك وتكون في ساعات الصباح الأولى في طابور الأنتخابات ، أو تكون شهيداً في ساحات الثورات

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك